الرئيسية / قصص سكس محارم / قصص جنس مثيرة

قصص جنس مثيرة

قصص جنس مثيرة

 

قصص جنس مثيرة
قصص جنس مثيرة

 

اضغط هنا لمشاهده الافلام مباشره

 

قصص جنس مثيرة

 

اضغط هنا لمشاهده الافلام مباشره

 

 

سكس سوري شامي في قصة ساخنة بين غادة و ربيع عاشق الكس
.
.

قصة سكس سوري شامي حلبي ساخنة جدا بلحظات سكس و نيك حامية و مثيرة في الجنس بكل فنونه مع ربيع عاشق الكس و النيك و هو يمارس الجنس مع غادة الفتاة الشامية المثيرة ذات احلى جسم حيث كانت في الثلاثين من عمرها و ربيع يكبرها بسنة واحدة فقط و قد تعرفا في الجامعة و افترقا و لم يلتقيا الا في هذه المرة التي حدثت فيها القصة الجنسية السورية الساخنة . كان ربيع يعمل كموزع لاحدى الشركات و هو سائق شاحنة في نفس الوقت و في المقابل فقد كانت غادة تعمل في احدى السوبرماركت كبائعة و مسؤولة مشتريات و في احد الايام مر عليها ربيع كي يعرض عليها بعض المنتجات و تفاجئ حين وجد غادة تستقبله في مكتب السوبركماركت في الطابق الثاني اين استقبلته بشاي بالليمون و اجلسته امامها كي يرتاح و بدا كل واحد يذكر الاخر بذكريات الجامعة و احلى الاوقات و قد كان سبق لهما ان مارسا سكس سوري من قبل لكنهما لم يتعمقا اكثر بل كانت عبارة عن بعض المداعبات و القبلات الحارة مع حك الزب على الطييز من فوق الملابس و هنا استحضرا الايام الخوالي و اللحظات الجنسية الساخنة مع بعض و بسرعة اقترب منها ربيع و قد انتصب زبه و بدا يتحكك عليها و يقبلها لكنها كانت متضايقة في ذلك المكتب و وعدته بنيكة كاملة في مكتب اخر في الاسبوع المقبل خاصة و انها صارت متزوجة و كسها مفتوح و بامكانها ان تمتعه في او يشاء بالجنس و النيك في سكس سوري متى يرغب و بما ان ربيع كان غير متزوج فقد اغتنم تلك اللحظات التي حك زبه على طيزها و قبلها من فمها و لمس بزازها من فوق ثيابها مما جعل زبه يتفجر داخل بنطلونه بالمني م نالشهوة و الاثارة التي احس بها مع غادة في تلك اللحظات الساخنة ثم ودعها و غادر و هو سعيد لانه قد التقى مع من كانت تفهمه و تمتع زبه بجسمها و صارت احلى و اكثر انوثة و فتنة . و ما هو الا اسبوع حتى هتف ربيع لغادة معلنا انه سياتي الى مكتب السوبرماركت كي يعرض سلعته و الحقيقة انه كان قادما كي ينيكها و يمتع زبه في كسها و يذوق الكس لاول مرة في حياته و لهذا فقد احضر معه الكابوت و كل مستلزمات النيك و لما دخل ربيع على غادة وجدتها جالسة على الكرسي و هي تضع رجلا فوق رجلها الاخرى و ترتدي التنورة القصيرة و فخضيها الملحمين بارزين و بما انه ممحون جدا فقد انتصب زبه و رفع بنطاله الكلاسيكي حتى صارت غادة

.
تضحك عليه و هي تعرفه انه ذو شهوة عالية و كانت في السابق كلما قبلته و حك زبه عليها قذف بسرعة كبيرة مثلما كان عليه الحال في الاسبوع الماضي . و اقتربت منه و بدا يقبلها و يلحس شفتيها في سكس سوري ناري و في نفس الوقت كان يمرر يديه على ظهرها حتى يصل الى طيزها ثم يحاول حك زبه على كسها من فوق الثياب لكناه كانت تمنه حتى لا يقذف في بنطلونه لانه سريع القذف ثم اخرجت له بزازها و كاد يجن حين رئاهما امامه بحلمتيهما الشهيتين و راح يرضع الحلمتين و هو غير مصدق انه اخيرا قد حصل على فرصة رضعهما و قد كبرت بزاز غادة اكثر بعدما تزوجت و لما حاول اخراج زبه كي يبدا النيك لم يستطع اخراجه الا بصعوبة لانه كان منتصب جدا و ما ان اخرج زبه و راته غادة و كان زب ربيع كبير جدا و راسه وردي مثل حبة طماطم غير ناضجة و لما قربت يدها كي تلمس زبه تفاجات به يقذف الحليب عليها و ربيع يلهث بشدة و شهوة عملاقة في سكس سوري نار و ممثير جدا و لم تصدق ان حبيبها قذف المني بعد رضع بزازها فقط و حتى ربيع لم يتمالك نفسه و شعر بخجل شديد لكنه من حسن حظه انه كان قويا جنسي و سريع الاسترجاع و قد امسك منديلا و بدا يمسح المني من على زبه و غادة تنظف القطرات التي سقطت على الارض و على الطاولة . و قد قرر ربيع ان يمارس سكس سوري كامل مع غادة حيث اصر على ان يدخل زبه في كسها و ينيكها لمدة طويلة حتى يثبت لها رجولته و يصبح بامكانه ان يزورها في المكتب كلما تاقت نفسه للنيك او كلما غاب زوجها و يتركها ممحونة على الزب و امسك الكابوت ( العازل الجنسي ) و طلب منها ان ترضع زبه قليلا و بمجرد ان مررت لسانها على زبه حتى ارتفع بطريقة غريبة و هنا لف ربيع زبه بالكابوت و فتح رجليها و انزل عنها الكيلوت بسرعة كي يدخل زبه و ينيكها قبل ان يقذف و لم يصدق ربيع انه سيدخل زبه اخيرا فيك س غادة التي لطالما اشتهاها و قذف عليها لمجرد الاحتكاك و التلامس الخفيف و بدا يذيب زبه في داخل كسها و حرارة الكس تنتشر على زبه و تعطيه متعة كبيرة في سكس سوري شامي رائع و قد كانت اللذة عالية جدا . و رغم ان الكابوت عادة كان ينقص حلاوة النيك و حرارة الكس الا ان ربيع شعر ان زبه سيحترق حين ادخله كاملا و
.

ظل يقبلها و هو ينيكها بكل قوة و حلاوة جنسية في حين كانت غادة المعتادة على الزب و النيك مع زوجها و مع مالك السوبرماركت و بعض الزبائن تشعر باحاسيس عادية لانها ذاقت الزب كثيرا ثم ان زب ربيع لم يكن كبيرا بالحجم الذي يلهب كسها و لكنها رغبت في امتاعه اكراما لصداقتهما القديمة و حبهما الذي انقطع مدة طويلة . و في الوقت الذي كان ربيع يدخل و يخرج زبه كاملا في كس غادة في سكس سوري ساخن كان يحتضنها و يشم بزازها و رقبتها و هو يرغب في عضها و اكلها ثم اعطاها قبلة ساخنة جدا من الشفتين جعلت زبه في تلك اللحظات يطلق شرارات القذف و بدا يندفع المني من زبه بكل قوة و هو لا يزال ينيكها بقوة دون توقف و هو يتنفس بقوة و يردد احححححححح ممممممممممممممم اففف و المني يتواصل بغزارة الى ان بردت شهوته فسحب زبه الذي ملا الكابوت و شعر بعد ذلك بمتعة كبيرة كونه ينيك الكس لاول مرة في حياته رغم انه يعرف غادة منذ زمن طويل . و قد بقي ربيع يتردد على غادة كي ينيكها لمدة سنة كاملا بمعدل مرتين او ثلاث كل اسبوع و قد صار يتحكم في زبه و في عملية القذف مع مرور الوقت حتى تزوج و صارت له امراة ينيكها في بيته دون كابوت و يمارس معها سكس سوري بكل راحته و بكل فنون النيك الشامي و الحلبي

.

قصص جنس مثيرة

.

انيكها بطريقة ساخنة جدا و هي تتاوه امامي و مستمتعة بزبي
.
.
كنت انيكها و انا في عالم اخر من المتعة و اللذة الجنسية و هي تتاوه و تتغنج بحرارة كبيرة في سكس ساخن و مثير و نيك لذيذ جدا و كانت اول مرة امارس فيها الجنس و السكس في حياتي لذلك بقيت راسخة في ذاكرتي . كان ذلك مع عفاف ابنة خالتي التي كنت احبها كثيرا منذ الصغر و حين كبرنا عرفنا معنى النيك و الجنس فبدانا نمارسه مع بعض حتى فتحتها بزبي و مزقت غشاء بكارتها و هي الان زوجتي و ام ابنائي لكني ساحكي لكم قصص النيك قبل الزواج و في ذلك اليوم الذي لا ينسى وجدت نفسي معها لوحدنا في بيتنا و قد كنت هائجا جدا و شهوتي ساخنة الى اقصى حد و كانت عفاف تلبس امامي تنورة قصيرة و حين جلست تقابلني ظهرت كيلوتها و فخذها فانتصب زبي بقوة و تمحنت عليها و تمنيت لاول مرة لو اني انيكها و ادخل زبي كسها حتى اكتش حلاوة و لذة الجنس معها و بدات اتقرب منها و بما اننا نحب بعضنا منذ الصغر و نعرف بعضنا جيدا فاني بدات احكي معها على الجنس و لذته و لم اجد اي مقاومة او ممانعة من طرفها بل وجدتها على اتم الاستعداد للنيك معي . ثم قبلتها قبلة ساخنة جدا من فمها احسست ان انفاسي فيها ستتوقف من كثرة ضربات قلبي التي كانت مرتفعة جدا ثم لمست ظهرها و نزلت يدي حتى لمست طيزها الجميل و كان طريا جدا و ادخلت يدي تحت تنورتها فلمسته و مررت اصابعي بين فلقتيها حتى لمست فتحة طيزها التي كانت ساخنة جدا قبل ان انيكها نيكة كاملة ساخنة . و بعد ذلك فتحت لها قميصها حتى رايت احلى بزاز في حياتي و كانت انذاك بزازها صغيرة نوعا ما و كنت امص حلمتها المنتصبة بحرارة كبيرة و هي تلمص رقبتي و اذناي و انا احس بشهوتها عالية جدا و هنا تسارعت الامور كثيرا حيث اخرجت لها زبي الذي راته لاول مرة رغم اننا كنا نتعارف منذ الصغر و لكن الفرصة لم تحن وقتها كي انيكها و استمتع بجسمها . بدات عفاف ترضع زبي و شعرت بمتعة و حلاوة خيالية جدا الى درجة اني قذفت حليب زبي داخل فمها بسرعة كبيرة و انا اذوب من الشهوة التي كنت عليها و الغريب في الامر ان زبي لم يرتخي بل بقي منتصبا بطريقة قوية جدا و قد كانت احلى لحظات النيك قبل الزواج و هذا ما جعل زبي يبقى مستعدا للنيك مرة اخرى حيث بقيت الشهوة مرتفعة و بدات افركه على وجهها و احاول ادخاله بين شفتيها الممتلئتين بالمني الذي
.
قذفتها في فمها و انا انيكها في المرة الاولى و كانت تتعمد محاولة اخفاء وجهها و ابعاد فمها عن زبي حتى تهيجني اكثر و تبقيني مشتهي النيك معها لكني امسكتها و انا ارتعد من الشهوة ثم جذبتها بقوة من شعرها حتى صرخت و قالت اح اه من الالم و هنا ادخلت زبي في فمها و انا اضحك و بدات ترضع زبي بقوة و بمتعة كبيرة و انا كنت احس ان هذه المرة الامور اكثر حلاوة و لذة لاني كنت مستمتع جدا بفمها و لحظات المص و الرضع التي كنت عليها عكس المرة الاولى التي قذفت فيها بسرعة كبيرة جدا بمجرد ان ادخلت زبي في فمها كي ترضعه . و بعد ان رضعت زبي قليلا انزلت بنطلوني كاملا و رفعت التي شيرت حتى صرت عاريا تماما امامها و زبي مرفوع الى الاعلى استعدادا الى النيك مع عفاف و احلى جسم ثم عريتها و نزعت عنها روبها و ستيانها و كيلوتها و لحست كسها لمدة طولة جدا و انا ادخل لساني فيه و اداعبها من الكس الذي كان يفرز ماء كثيف حلو و رائع جدا الى ان صارت تطلب مني ادخال زبيو هي تقول حبيبي مش قادرة يلا نيكني ادخل زبك بليز و احسست انها تخاطب زبي مباشرة و انا غير معني الى درجة ان زبي استجاب الى ندائها و اهاتها و بحركة غير ارادية وجدت نفسي اضع زبي بين فخذيها و امرره على شفرتيها حوالي خمسة مرات ثم وضعت الراس على الفتحة و دفعت بكل جسمي و انا انيكها احلى نيك و الذ سكس . و كان زبي يدخل الى كسها بطريقة سريعة و ممتعة فيها لذة ساخنة و عالية جدا و لكن فجاة توقف زبي عن الدخول و احسست ان هناك جدارار في كسها يعيق زبي عن الدخول و بقيت احاول دفع زبي دون استخدام قوة كبيرة حيث لم اكن اعرف ان الفتاة العذراء لها غشاء بكارة لا يتمزق الا اذا اخترقه الزب في النيك و لذلك بقيت انيكها و ادخل زبي الى النصف فقط و هو ما جعل عفاف ترفع صوتها بقوة و هي تقول ادخلهههههههههه بقوووووووووة مزققققققققققق كسيييييييييييييي و وضعت يديها على طيزي و هي تضمني و تحاول جذبي نحو كسها كي امزقه بزبي و قد كانت لحظات ساخنة جدا مع عفاف حين كنت انيكها لاول مرة و تسارعت الامور اكثر حين ارتفع النشوة و الشهوة و ذبنا مع بعض و لم اشعر الا و انا ارمي بكل جسمي الذي كان ثقله في جهة الحوض فوق جسمها و شعرت و كاني طعنتها برمح حيث كان التمزق قويا
.

جدا حين اخترق زبي كسها و بمجرد ان تحرر كس عفاف حتى وجدت زبي قد دخل كاملا الى كسها و تضاعفت شهوتي لان كسها كان ساخنا جدا و انا غير متعود على حرارة النيك و الجنس و ما هي الا ضخة او ضختين حتى احسست اني فقد السيطرة على الامور و ان زبي ان لم اخرجه فانه سيغرقها بالمني فسارعت الى اخرجه و وضعته فوق فخذها الايمن لاتفاجئ بزبي احمرا بدم كسها و اختلط الامور علي حين بقيت مندهشا باحمرار زبي بالمني و بطريقة القذف التي كانت قوية جدا و انا غير مصدق اني فتحت عفاف و نكتها نيكة ساخنة و رائعة . و نظفنا جسدينا بعد ذلك و صرت انيكها كلما تاقت شهوتي الى كسها و بكل الاوضاع التي احبها و تحبها هي ايضا و تعاهدنا على الزواج حين اكمل دراستي و احصل على وظيفة و ها انا افي بوعدي و هي معي في البيت حيث صارت زوجتي و ام اولادي و انيكها في بيتي نيك بلا انقطاع من حلاوة جسمها مع العلم انها امتلات اكثر و كبر طيزها و كبرت بزازها اكبر و لكن لحظات النيك الاولى ايام المراهقة لا تعوض و لا تنسى حيث ما زلت اتذكرها الى الان حتى عندما انيكها و نمارس الجنس في سريرنا الزوجي و هذا بعد سنوات من اول نيكة حصلت بيننا

قصص جنس مثيرة

قصص جنس مثيرة

قصص جنس مثيرة

قصص جنس مثيرة

قصص جنس مثيرة

قصص جنس مثيرة

قصص جنس مثيرة

عن admin

شاهد أيضاً

قصص سكس لواط

قصص سكس لواط

قصص سكس لواط     اضغط هنا لمشاهده الافلام مباشره   قصص سكس لواط   …