الرئيسية / قصص سكس محارم / قصص سكس سعودي

قصص سكس سعودي

قصص سكس سعودي

 

قصص سكس سعودي
قصص سكس سعودي

 

اضغط هنا لمشاهده الافلام مباشره

 

قصص سكس سعودي

 

اضغط هنا لمشاهده الافلام مباشره

 

نيك طيز بالصدفة داخل الباص مع فتاة ثم مع رجل

 

لما ركبت في الباص في تلك المرة كانت الاجواء هادئة ولم تكن توحي اني ساخرج و ملابسي مبلولة بالمني بعد نيك طيز جعلني كالمجنون و لكن كلما كان الباص يتوقف في محطة كلما امتلئ اكثر حتى صرنا محشورين و متلاصقين ببعضنا البعض . في البداية كنت جالسا على الكرسي و لكن مع توالي الركاب و خاصة من كبار السن قمت من مكاني و تركت شيخا كبيرا يجلس و قمتو لم اكن اعرف ان الحظ سياخذني الى امتاع زبي و كما قلت كلما نمر بمحطة كلما يزداد الركاب و في احدى المحطات كان هناك حوالي ستة فتيات جامعيات ركبن دفعة و احدة و من حظي انهن كن امامي و بدات المح الاطياز تتحرك و احداهن لم يكن يفصل بيني و بينها اكثر من عشرة سنتيمترات. هنا بدات رغبة نيك الطيز تزداد بداخلي و كنت متاكدا انه في المحطة المقبلة حين يصعد اشخاص اخرون ستقترب مني تلك الفتاة اكثر و تلتصق بزبي . و كما يقول المثل رب صدفة خير من الف ميعاد ففي المحطة القادمة كان من بين الركاب امراة في العقد الثالث من عمرها بجسم ممتلئ و طيز ساحر هي التي صعدت امامي و مع الزحمة التصقت مباشرة بزبي بذلك الطيز الطريو كانت احلى من كل الفتيات السابقات . تظاهرت اني غير مبالي بالامر لكن الشهوة كانت تحرقني و لذة نيك طيز كانت تشعل كامل جسمي و بدات احتك عليها و اغتنم الفرصة مع كل كبحة يقوم بها السائق و في كل مرة تزداد المتعة و الاثارة . بعد حوالي خمسة دقائق توقف السائق مرة اخرى في احدى المحطات و كان عدد الركاب هذه المرة رهيبا جدا فما كان من المراة التي كانت تلصق طيزها بزبي الا ان اقتربت اكثر حتى شعرت ان زبي يلامس فتحة خرمها من فوق اللباس . هنا بدات احك زبي و انيكها سطحيا و العرق يتصبب مني بقوة بفعل الشهوة و حرارة الباص و احيانا كنت المس ظهرها و فخذها و لم يكن ينقصني الا ان اقبلها من فمها . بعد ان مشى السائق مرة اخرى فتحت ازرار سروالي و سرحته من اللباس و اخرجته حتى لامس فلقتيها الناعمتين في نيك طيز ساخن و بدات محنتي تزداد و شعرت بقرب خروج المني من زبي لكن حدث ما لم يكن في الحسبان و مع سهوي اثناء النيك و ذوبان في ذلك الطيز لم اشعر الا و السائق يتوقف و تلك المراة تهم بالنزولو تبتعد عني بعد ان شعرت بلذة جنسية معها ساخنة في نيك طيز سطحي رائع حين ابتعدت المراة من امامي كان زبي خارجا

 

1 / 2

 

و في قمة انتصابه و من حسن حظي ان الباص كان مملوءا فوق طاقته و رغم هذا الا ان احد الرجال قد لمحني و شاهد زبي حين كنت اهم باخفائه و قد تاكد انه من النوع الذي يعشق الزب لانه اقترب بسرعة كبيرة مني و الصق طيزه بزبي . كان رجلا في الخامسة و الاربعين من عمره و بجسم ممتلئ و له طيز كبيرة ايضا و بما ان شهوتي كانت هي المسيطر على عقلي فلم يكن بامكاني التمييز بين طيز رجالية و اخرى نسائية . بعد ذلك اعدت اخراج زبي على طيز ذلك الرجل و اكملت نيكتيو افضل ما الهب محنتي كانت اللحظة التي لف يده على ظهره و امسك بزبي وبدا يلعب به و هنا لم اتمالك نفسي و سارعت باخفائه مرة اخرى حتى لا اقذف على ملابسه و كانت مغامرة نيك طيز ساخنة في الباص لا يمكن نسيانها رغم انها سطحية و دون ايلاج

 

2 / 2

قصص سكس سعودي

 

خنت زوجي و هو في البيت مع صديقه حين مارسنا كل انواع الجنس

 

انا سيدة لبنانية احكي لكم كيف خنت زوجي و اتنكت من رجال اخرين و صار كسي يسقبل ازبار غير زب زوجي و صرت امراة تحب الزب و الجنس و النيك بكل اشكاله ففي أحد الايام حضر الى منزلنا 3 من أصدقاء زوجي في ألعمل ولم أكن أعرف أيا منهم وكنت أنا بالثياب ألمنزليه ألتي عادة ما تكون فاضحه أكثر من ألثياب ألتي أخرج بها فقد كنت أرتدي فستانا قصيرا يظهر نصف أفخاذي وجزء كبير من صدري وعندما دخلت لاقدم لهم القهوة أستقبلوني بابتسامة عريضه ولكنهم لم يظهروا أي أشارات غير عاديه احتراما لزوجي فجلست معهم قليلا ثم أستأذنت لأذهب للمطبخ ولاقوم باصول ألضيافه وبعد قليل جاءني زوجي ليقول لي بأنه قد عزم أصدقائه للعشاء وطلب مني تحضير بعد ألمأكولات ألتي تناسب ألمشروبات ألروحية ولم يكن زوجي من ألنوع ألذي يحب ألكحول كثيرا ولا يشربها ألا في المناسبات… ألمهم انني بدأت بأدخال ألطعام والمازة وكنت في كل مره أدخل ألاحظ أن نظراتهم وتعليقاتهم تصبح أكثر جرأة وكانوا يطلبون مني في كل مرة ألجلوس معهم لأاحتساء كاس ويسكي ولكني كنت أرفض لأنهم جميعا رجال ولا يجوز أن أجلس بينهم أنا المرأة ألوحيدة بينهم ولكني كنت ألاحظ أن زوجي قد بدأ يغيب عن ألوعي قليلا بفعل ألويسكي ولا يكترث كثيرا لتعليقاتهم عني وعن جمالي بل ربما يتمتع بمديحهم لي أما أنا فقد بدأت تستيقظ في جسدي رغباتي ألحيوانيه ألدفينه و انا خنت زوجي بنظاتي لهم وصرت في كل مرة أدخل أبتسم لهم وأتعمد ألانحاء أكثر من اللازم عند تقديمي لهم ما لذ وطاب من ألطعام لألاحظ ان نظراتهم بدات توحي لهم بأن زوجة صديقهم هي شرموطه من ألطراز ألأول وانا لا أدري هل أنا كذلك أم لا…غير اني لم أكن أخفي سعادتي بتلك النظرات ألمشتهيه لكل شبر في جسدي حتى انني شعرت بالبلل بكيلوتي وكنت كلما أعود للمطبخ افرك بزازي وكسي من فوق الفستان ثم أحاول ان أطفئ ناري باحتساء ألويسكي ألتي لم تكن ألا سببا يزياده هيجاني و كانت سببا لما خنت زوجي المسكين السكران ….وقررت ألا أدخل أليهم ثانية لكي لا أفضح نفسي ويحصل ما لا تحمد عقباه…… ولكن بعد قليل تفاجئت بأحد ضيوف زوجي يدخل الى ألمطبخ ويبادرني بالقول ” ليش تأخرتي علينا يا قمر” لم أدري ماذا أقول له ولكني حاولت تجاهل ملاحظته قائلة له بانه قد حان وقت نومي فقد أصبح ألوقت متأخرا ولكنه بيدو أنه لاحظ درجة هيجاني من أحمرار وجهي وارتخاء جسدي وكلماتي ألمتلعثمه ألقليله فاذا به يقترب مني ليقول لي بصوت منخفض ” ما تخافي زوجك شرب كتير وما قادر يوقف على رجليه فأدرت

 

1 / 5

 

له ظهري واجبته بشئ من ألحد ” ما فهمت شو قصدك” واذا به يلصق جسده بي من الخلف ويهمس في اذني ” انت دبحتيني …خليني شوي اتمتع بحماوة جسمك ألحلو” ثم أحاطني بذراعيه وبدء بتقبيل رقبتي ولحس اذني وكفيه تفركان بزازي بقوة من فوق الفستان أما ردة فعلي فقد كنت راضية لما خنت زوجي من حلاوة الجنس , فقد اكتشفت فعلا انني شرموطه وأنني كنت انتظر اليوم الذي ساسمح فيه لرجل غير زوجي بالتمتع بمفاتن جسدي لما خنت زوجي و هو في البيت وكنت دائما أقول في نفسي اذا كان زوجي لا يمانع بان ينيكني الرجال بنظراتهم فهو ان عاجلا او أجلا لن يستيطع ان يمنعهم من نيكي فعليا فاستسلمت للرجل تماما وصرت اصدر اهات خافته جعلته يهمس في أذني” انتي بتحبي النيك يا شرموطه مش هيك…بتموتي بالزب وما بكفيكي رجال واحد وكانت كل كلمة يقولها تفعل فعلها بجسدي الجشع كفعل النار بالهشيم ومن دون اي كلمه اخذته من يده وادخلته الى شرفة صغيرة مقفله مجاوره للمطبخ واقفلت بابها وما ان استدرت اليه حتى بدا بتشليحي الكيلوت واجلسني على طاوله صغيرة ثم انحنى على كسي يقبله ويشمه ويلحسه بنهم من الاعلى حتى فتحة طيزي وانا كنت قد اخرجت بزازي ورح أدعكهم بقوة وانا مغمضة العينين لا افكر الا بالمتعة التي انا فيها مع هذا الرجل الغريب و نسيت اني خنت زوجي و هو حاضر سكران وفجأة سمعته يقول لي ” اشربيلي حليبي يا شرموطه …انتي يتحبي حليب الرجال” ففتحت عيني لاشاهد على الطبيعه ولاول مرة زبا غير زب زوجي فوضعت يدي الاثنتين عليه واخذته بفمي أرضعه بنهم واحلبه بقوة بينما اشعر باصابعه كلها تقتحم اعماق كسي واسنانه تفترس حلمات بزازي ..وبلحظات قليله سكب حليبه على وجهي وفي فمي و كانت اول مرة خنت فيها زوجي و ناكني غيره … وما ان انتهى من قضاء شهوته حتى بدا بترتيب ثيابه و غادر الشرفه بدون أي كلمه وتركني بحالة يرثى لها فبقيت للحظات أحاول ان استجمع قوتي واركز تفكيري…ثم نهضت مسرعة للحمام وخلعت ثيابي ونزلت الدوش لاغسل ما علق على شعري وجسدي من مني صديق زوجي وشعرت بالدموع بدات تنهمر من عيوني بغزارة لانني خنت زوجي المسكين … غير انني لم اشعر بالندم أو الخجل وانا أقول في نفسي ألمثل ألشهير ” ألمال ألسايب يعلم ألناس ألحرام” يا زوجي العزيز…ولكن لماذا الدموع اذا…هل لانها كانت المرة ألاولى التي خنت زوجي فيها….ربما. بعد الليلة الاولى التي فعلت فيها ما فعلت مع صديق زوجي… استيقظت من ألنوم صباح اليوم التالي وانا في حالة نفسية سيئه لاجد زوجي واولادنا الصغار ينوون قضاء أليوم عند أهل زوجي…فطلب

 

2 / 5

 

مني مرافقتهم ولكني أعتذرت بحجة اني متوعكه قليلا أذ كنت بحاجه ان اختلي بنفسي لأفكر مليا بما حدث ليلة ألبارحه… وفيما أنا في تفكيري هذا…أذا بجرس ألباب يدق فقمت مسرعة لافتح ألباب غير منتبهه انني ما زلت في ثياب ألنوم ألفاضحه فقميص نومي ألشفاف يظهر بزازي وحلماتي ألواقفه بتحدي اذ اني لا ارتدي ستيانه أثناء ألنوم وكنت أرتدي كيلوت صغير لا يكاد يستر فتحة كسي ألمبتل دائما…وما أن فتحت ألباب حتى وجدت صديق زوجي ألذي رضعت زبه ألبارحه و خنت زوجي معه يقول لي ” صباح ألخير مدام سعاد لقد جئت لأعتذر عماّ بدر مني بالامس وانني كنت بحالة سكر شديد وانتي كنت مغريه للغايه” ثم توقف ليقول” كما انت الان” فانتبهت ألى ملابسي ألمغريه حقا ولكن ما ألفائده من تغطية لحمي أمام ألرجل ألذي نهشه نهشا منذ سويعات قليله و خنت زوجي معاه . فنظرت الى جسدي الشبه عاري ثم نظرت الى الرجل الواقف أمامي فرايته يحدق في بزازي بشراهه…فقلت له يبدو انك لست نادما على ما فعلت بالامس…فنظر الي وقال انا فقط نادم على اني متزوج من امرأة لا تعرف من الزواج ألا اسمه…ولم أدرك ذلك إ لا بعد أن رأيتك كيف بلحظات قليله يمكنك أن تنقلي ألرجل من ألأرض ألى ألسماء…ثم إقترب مني و أخذ يدي بيده ليضعها على زبه من فوق البنطلون قائلا” صدقيني انو صورتك وانت ماسكي زبي وعم ترضعيه لم تفارق عقلي طوال الليل وكدت أجن من فرط ألتفكير بك”….وما أن شعرت يدي بقضيبه وهو يتصلب من تحت ألنطلون حتى شعرت بكسي يقول لي يللا انتاكي يا شرموطه…فبدات امسج له زبه ووجدت نفسي أقول له بصوت خافت ومخنوق ” أريدك أن تشبع نفسك منى الان لأ نها ألمرة ألأخيرة ألتي أسمح لك فيها بأن تلمسني فانا لا أريد ان أخسر أسرتي ” ولم أكد أنتهي حتى وضع شفتيه على شفتيّ وراح يقبلني بنهم ثم يدخل لسانه بفمي ويعصر أرداف طيزي بكفيه ألكبيرتين قائلا لي بأنفاس لاهثه ومتقطعه ” أعدك انها ستكون ألأخيرة ولن يعرف أحد بذلك” ثم راح يلحس وجهي تارة وتارة يغرز اسنانه بشفتي ويعض لساني ألذي بدأت انا أيضا أخرجه لأذوق طعم ريقه ألرجولي وأحس أنفاسه ألمتلاحقه وقد زدت من قوة ضغطي على زبه وسّرعت حركات يدي عليه محاولة أخراجه من ألبنطلون لأمتع كسي ألنهم أبدا لهذا ألعضو ألجميل الذي من اجله خنت زوجي واخرجه لي بسرعه: قائلا” يا هيك النسوان يا بلا….خدي زبي واعطيني كسك وطيزك اكلهم…بدي الحسلك خراك واشرب بولك”.. ثم بسرعه حملني ووضعني على الصوفا ونام فوقي بوضعية69 فرأسه بين فخذي ولسانه يحفر عميقا بفتحة طيزي ليدخل

 

3 / 5

 

لسانه عميقا بطيزي المفتوحة محاولا تذوق ما أخرجته اصابعه من احشائي وانا احاول ان ازيد من هيجانه الوحشي بلحس بيضاته واحيانا فتحة طيزه وكلما احسست بانه سيقذف حليبه اتوقف عن المص واللحس حتى يهدا ثم أعاود ثانيه وكلما حاول رفع راسه …اضغط عليه بافخاذي قائلة له” اه اه كمان ابسطني كمان انا خنت زوجي من اجل زبك … و هو يقول هلكتيني بدي كب حليبي…زبي حاسه رح ينفجر” فقلت له ” كب حليبك بطيزي…نيكني من طيزي…وبعدين أعطيني اياه انظفه بتمي..بدي الحس خراي من على زبك” ولم أكد انتهي حتى شعرت بطيزي تلتهب فقد ادخله بسرعة وعنف …فصحت بصوت عالي اااااااه…ولكنه لم يتوقف ولم أريده ان يتوقف فالالم مع اللذه لا يضاهيهما أي شعور أخر لمن تعرف متعة ألجسد…ولكنه يبدو أنها ألمرة ألاولى ألتي ينيك فيها أمرأة من طيزها مثلما خنت زوجي انا لاول مرة …فهو راح ينيك طيزي كما ينيك الكس…فيدخل زبه حتى البيضات وبضربات قويه ومتسارعه حتى كاد يفقدني الوعي ولكنها ثوان معدودة حتى سمعت صوته ” ااااه يا شرموطه….خدي حليبي بطيزك يا احلى مره بالدنيا” ثم بدأيقذف حممه دفعات دفعات وما ان اخرجه من طيزي حتى وضعته بفمي امص ما بقي في بيضاته من حليب والحس ما علق به من أحشائي وأنا اعلم ان ليس بمقدور كل امراة على طعم هذا الخليط اللذيذ الذي تذوقته لما خنت زوجي و التقيت بنياك الهب كسي و طيزي …أما هو فقد كان فعلا بعالم أخر…وارتمى على ألصوفا غير قادر على الحراك …فقط ينظر لي ويقول في نفسه …هذه ليست امراة عاديه… فقد كنت ما زلت بحا لة هيجان شديد ففي عيوني احمرار ودموع من شدة الالم والهيجان وفمي مفتوح لا اقوى على اغلاقه وشفتاي مرتخيتان وباحدى يدي افرك زمبوري وباليد الاخري أدخل اصابعي بكسي واتاوه و شعرت اني محظوظة لما خنت زوجي مع رجل نياك مثل هذا ….فها انا استمني بشبق وكأن احدا لا يشاهدني….ولم استطع التوقف الا بعد ان افرغت كل سوائل جسدي امام صديق زوجي…وهو ينظر لي غير مصدق ما تراه عيناه…وبعد استراحة قصيرة قمت فخلعت قميص النوم لاصبح عارية تماما امامه وجلست الى جواره انظر الى زبه المرتخي وامسج شعرات كسي فاتحة فخذاي لمن يرغب بان ينيك هذا الكس الذي لا يشبع…ولكن لم نعد نتفوه باي كلمه…ققط هو ينظر الى جسدي العاري وانا انظر اليه تارة ..وتارة اخرى اغمض عيني على نشوة الشعور بالاستمناء امام رجل غريب و كنت سعيدة لاول مرة اني خنت زوجي معه …وبعد لحظات وجدت زبه قد عاد لينتصب ثانبة فانحنيت عليه اقبله وامصه متمتمتا” اه يالزب يا كويني”….وما ان وصل الى نصف طوله

 

4 / 5

 

حتى قمت وجلست عليه لادعه يكمل انتصابه داخل كسي…فما كان من الرجل الا ان شدني اليه بقوة واخذ يمص حلمات بزازي ويعضهم وينهضني ويقعدني على زبه و في كل مرة أقوم واقعد على هذا ألزب ألرائع أشعر بسوائل شهوتي تفيض انهارا من اعماق احشائي وجعلني ارتعش مرات عديدة وفي كل مرة أرتعش فيها اصيح كالشراميط وبصوت عالي اههههه وتنقلب عيوني الى الاعلى واضغط بكل قوتي على زبه حتى يصطدم بجدران رحمي الى ان بدا بالصراخ” اهههه يا شرموطة يا منتاكه يا قحبه” ثم بدا يقذف داخل رحمي وانا اتحرك عليه بعنف واضغط بقوة حتى كاني شعرت بمنيه سيخرج من حلقي…فارتميت على صدره أقبله واعصر بيضاته بيدي من الخلف الى ان بدا زبره بالارتخاء داخل كسي محاولا الخروج وانا اتمنى ان يبقى في كسي للابد و كانت احلى قصة حقيقية لما خنت زوجي مع صديقه النياك…

 

5 / 5

 

قصص سكس سعودي

 

سكس جامعي مع زميلتي في شقتها حين مارسنا الجنس بكل فنونه

 

هذه قصتي في سكس جامعي مع احدى الزميلات الجامعيات و كانت ممحونة تحب الجنس و شهوانية منيوكة و قد نكتها بطريقة ساخنة جدا و قد حدثت النيكة خلال دراستي الجامعيه اين تعرفت على زميلة لي في احد الفصول الدراسيه و كانت لطيفة جدا معي. في احد الايام دعتني لتناول العشاء في شقتها فترددت قليلا فطمانتني انه يسكن معها في الشقه 3 زميلات . عندها تذكرت انه بدا من الليله ستكون هناك عطله سنويه وان معظم الطلاب سيسافرون وبكون وحيد فقبلت دعوتها ووعدتها انني ساتي الى شقتها في الموعد المحدد. في تلك …الليله فعلا الجامعة كانت فاضية من الطلاب و كنت مبسوط اني سازور تلك هالبنت اللي كانت دائما تبدي لي الاعجاب . لما رحت الى شقتها كانت قاعده تطبخلي العشاء و حسستني بالاهتمام من وصولي . اخذتني في البدايه تفرجني على شقتها و كانت كبيره تسع اربع او خمس طلاب. كانت لابسه ملابس ضيقه و الوانها جذابه جدا و كنت الاحظ تفاصيل جسمها و هي تمشي قدامي لان البنطلون كان فاضح كل التفاصيل و خلاني اشتهي النيك في سكس جامعي معاها . وكانت كل ما تكلمت معي تضع عينها في عيني و تمسح بيدها على رقبتها واعلى صدرها حيث كانت الازرار العلويه للبلوزه مفتوحه وكانت عيني تتابع الخط الموجود في وسط صدرها. بعد ان فرجتني على الشقه تعشينا ثم سالتني ان كنت احب مشاهدة افلام كرتون للكبار فما فهمت قصدها لكني هزيت راسي بالايجاب على اي حال. بعد مضي عدة دقائق على مشاهدتنا للفلم ، فهمت اللي كانت تقصد حيث ان فلم الكرتون كان مليان رسومات لبنات في اوضاع عاريه و جنسيه و عرفت انها تبحث عن الزب و ان نمارس الجنس في سكس جامعي حتى تذوق زبي المنتصب . و هي كل شوي تحط فلم ثاني و كنا منبطحين على الارض معظم الوقت و كانت كل لحظه تمر الاقي نفسي مفتون فيها زياده و بي رغبة في سكس جامعي معاها و كنت احس انها مبسوطه من تاثير الافلام علي . و بينما انا منبطح اتابع احد الافلام باندماج ، و اذا هي جات من خلف راسي تحبي على اربع و صار صدرها فوق راسي و مدت يدها على البروز اللي في بنطلوني و اخذت تلمسه و هي تبتسم ابتسامه كبيره و تقول لي شنو هذا ! تلعثمت انا في الكلام و ما دريت شقول و لا شنو اسوي بعد ما فاجئاتني بهالحركه وظلت تفرك يدها فيه و تلعب بيدها حواليه و ريحة صدرها ملت خشمي و هيجتني حتى صارت شهوتي مرتفعة

 

1 / 3

 

و زبي منتصب اكثر . حسيت بان زبري راح ينفجر لانها اول مره بنت تلمسني و مع كذا ظليت ساكن ما اتحرك . بعدها حسيت بالبنت تفتح سحاب البنطلون و حسيت بزبري تحرر و خرج في وجهها كي يذوق احلى سكس جامعي مع كسها و طيزها . بعدها جاني احساس دافئ لا يوصف تحت زبري و رفعت راسي و اذا هي قاعده تلحس و تمص في خصيتيني و زبري قاعد يتجاوب معها بانه يصعد و ينزل في كل لحسه . بعدها حسيتها تلحس على طوله و تلحس الراس و بعدها دخلته في فمها و بدات ترضع الراس و تمصه كانها طفله متلذذه و هي تمص حلاوه و انا في نشوة كبيرة في سكس جامعي نار مع زميلتي النياكة التي تحب الزب و الجنس و انا لم اكن اعلم بالامر . عندها بدء احساس النشوه عندي يطغى و بدات احس دقات قلبي راحت في زبري و بدات اقذف في فمها و هي تتلقاه و تشرب كل نقطه منه. بعدها التفتت لي و هي تتبسم و انا مذهول و كاني فاقد الوعي و قربت وجهها من وجهي و بدات تبوسني . الان انا قمت من ذهولي بدات اتجاوب معها و ابادلها البوس و هي فوقي و تمسح بمكان كسها على زبري النايم في سكس جامعي ساخن جدا و مولع و زبي بدا يتحرك مرة اخرى و يتجهز للنيك مع كسها حيث كنت ساذوق الكس لاول مرة في حياتي . بعده خلعت بلوزتها و الستيان و برزوا نهدينها و قربتهم من فمي و بدات انا ارضع بنهم من واحد و اعصر الثاني بيدي الى ان حسيت بزبري قام و صار مثل الحديدة و لامس كسها من برى البنطلون و كان كسها ساخن نار . عندها هي قامت و خلعت باقي ملابسها و انا اطالع كسها المحلوق و بعدين جلست على وجهي و حطت كسها في فمي . بدات انا امص و متلذذ بطعم كسها و ريحته و هي تتاوه و تشد في راسي تجاه كسها الممحون اللي كان يبحث عن الزب و النيك و سكس جامعي مولع . ما قدرت اشبع من الماي النازل من كسها فقلت اروح للمصدر و دخلت لساني في كسها و قعدت العب فيه داخلها و بدات تقول ايوه كذه دخله داخل كله. و انا في هالحاله حسيت بيدها تمسك بزبري و تصعد و تنزل عليه لما حست انه جاهز قامت من فوق وجهي و نزلت كسها على زبري ببطء لما تلامسوا وقفت عن النزول و مسكته و بدت تلاعب كسها

 

2 / 3

 

براسه. استمرت لمدة دقيقه بعدين تابعت النزول الى ان دخل كله فيها واحنا الاثنين طلعت منا اهه طويله و كان احساس ساخن جدا حين دخل زبي في الكس لاول مرة و حسيت بحلاوة الجنس و لذته الكبيرة اخذت تصعد وتنزل عليه في سكس جامعي لا يوصف و نزلت علي تبوسني و دخلت لسانها في فمي و صارت السنتنا تلعب مع بعض و هي لا زالت تصعد و تنزل على زبري . بعدين حسيت انا بقرب وصولي للذروه و الظاهر انها حست بي بعد لانها قامت من فوقي و انبطحت على ظهرها جنبي و قالت قوم نيكني ارجوك . قمت انا و لما صرت فوقها رفعت رجلينها فوق و انا بدات اول ابوس في جسمها من مكان الكس و انا صاعد الى ان وصلت لنهدينها فاخذتهم واحد واحد اكل فيهم بنهم كانهم فاكهه لذيذه و كانت الشهوة عندي تحرقني و اللذة كبيرة جدا اثناء النيك . حسيت بيدها تمسك بزبري من تحتي و تسحبه ومسكت بمكوتي بيدها الثانيه و برجلينها و دفتها تجاه كسها الى ان دخل كله لاعماقها. بدات انيكها بجنون وا نا امص و اعض في رقبتها و فمها الى بدات هي بالتاوه بصوت عالي و تترجاني ما اوقف الى ان وصلنا الى النهايه وطحت انا فوقها بدون حراك من الاجهاد. ظلينا على هالحال دقائق و بعدين تجرات و سالتها فين زميلاتك اللي معاك في الشقه. فقالت مسافرين و بدات في الضحك ولقيت نفسي اضحك معاها لاني فهمت الان انها مخططه علي من البدايه كي نمارس النيك و سكس جامعي حتى اذوق كسها و تذوق زبي

 

3 / 3

 

قصص سكس سعودي

 

اخون زوجي مع رجل اخر لان زوجي خانني مع فتاة في سن ابنته

 

انا امراة متزوجة اخون زوجي و امارس الجنس مع رجل اخر لان زوجي خانني مع اخرى و لم اعد ارى زب زوجي لانه صار ينيك حبيبته و بما انني احب الجنس فانا لا اصبر على الزب و اول شيئ أنا اسمي عواطف و عمري الآن 32 سنه متزوجه من زوجي حسين و عمره 37 سنة . و بعد أن قضيت 17 سبعة عشرة سنة مع زوجي في خدمته و خدمة أبنائي الثلاثة فجعت بخبر كاد أن يقضي على حياتي فقد سمعت أن زوجي حسين قد تزوج من فتاة بعمر أبنته ، و لم أصدق الخبر إلا عندما حضر زوجي حسين البيت و سألته عما سمعت ، و لقد فوجئت بأجابته بنعم و يقولها بكل هدوء و كأنه أمر عادي و نزل علي الخبر كالصاعقه و كان ممكن ان يؤدي هذا الخبر لأنهاء حياتي ، فبكيت و حزنت كثيراً و ندبت حظي العاثر و الى غاية تلك اللحظة لم افكر ان اخون زوجي ابدا ، و طلبت منه أن يبرر لي سبب زواجه من هذه البنت التي بسن أبنته ، إلا أنه أجابني لا يوجد شيء و لكنه مجرد تغيير لشعوره بالملل مني ، فتسبب لي هذا الكلام بالأنكسار و جرح الكرامة ، و لم يهتم بأحاسيسي و شعوري تجاهه ، فتركني وسط أحزاني و دموعي و أتجه إلى عروسه الحسناء الشابه ذات 18 ا ربيعاً ، و مضت الأيام دون أن يهتم زوجي حسين بي و تركنا أنا و أبنائي ، و انا أحاول أن أجد مبرر لفعله بالزواج من هذه الشابه و لم أجد شيء و لم أقصر في واجبي تجاه زوجي و أولادي ، فقد كرست وقتي و جهدي للمحافظه على بيتي الذي هدمه زوجي ، و لم أتحمل تصرفات زوجي و أهماله لبيته فجلست معه و طلبت منه أن يعدل بيني و بين زوجته الجديدة و أن أبنائه لا زالوا بحاجة له و لرعايته إلا أنه أثار بوجهي غاضباً و حذرني من توجيه النصح له لعدم حاجته لنصائحي و أنه هو الذي يعرف الصح و الخطأ و لن يتقبل مني نصحاً . و لما حاولت أن أناقشه بالأمر مرات لم أحصل منه إلا أنه يثور و يسب و يكيل لي الشتائم و الضرب أحياناً و تركت هذا الأمر للظروف لعله يرجع لرشدة في يوم من الأيام و كل هذا و انا صابرة و لم اشا ان اخون زوجي الذي كنت احبه . إلى أن وصل به الأمر يريدني أن أخدم زوجته ( ضرتي ) و التي تصغرني بأعوام كثيره و لم أتحمل

 

1 / 8

 

هذا الأمر فقررت الأنتقام منه و من زوجته التي خطفته مني و من أبنائي و بدء أبنائي مرحلة التشرد و عدم سيطرتي عليهم و أصبح أبني الأكبر يقضي كل وقته خارج المنزل و برفقة رفاق السوء ، ففكرت كثيراً ما هو الحل ؟ و بينما أنا على هذا الحال جاءت أحدى صديقاتي و لما رأت ما آلت عليه أحوالي .. أشارت علي أن أرى نفسي مع غيره و أتركه لزوجته الشابه و أعيش حياتي مع شخص يقدر قيمتي ، فأعترضت وغضبت من صديقتي أشد الغضب و تسائلت كيف اخون زوجي و لم اتقبل الفكرة . و مرت الأيام و بينما كنت شاردة بأفكاري رن جرس الهاتف فهرعت و تناولت سماعة الهاتف ، فإذا بالمتصل صديقتي أماني و تدعوني لحضور حفل عيد ميلادها ، فأعتذرت في البدايه و بعد أصرار أماني وافقت على الحضور ، و عندما جاء موعد الحفلة جهزت نفسي و ذهبت إلى صالة الحفل وتفاجأت بأن الحفل مختلط فحاولت أن أنسحب بعدما قدمت التهنئه لصديقتي إلا أن صديقتي قالت لي سوف أزعل عليك و لن أكلمك في حالة خروجك و طلبت متوسله لي أن أبقى حتى نهاية الحفل فوافقتها على طلبها . و بعد أخذ في الكلام أستطاعت صديقتي بأن تعرفني على أحد الشباب خلال تلك الحفله و كان الشاب أصغر مني سناً و لكنه وسيم إلى أبعد الحدود و في بادي الأمر كانت علاقتي بهذا الشاب و أسمه منير مجرد أتصالات هاتفيه و أستطاع منير أن يسلب عقلي و يمتلك مشاعري و يشغل تفكيري الذي كان متمركزاً على زوجي . و كنت أشكو له حالي مع زوجي و كان منير يتظاهر بالحزن على حالي و في أحد المرات تمكن منير من التحدث معي و بأنه يحبني و بصراحه عشت معه هذا الحب قبل ان اخون زوجي معه رغم أن ما يجمعنا سوى مكالمات هاتفيه .. و مرت الأيام و أستطاع منير أن يقنعني بالخروج معه لكي يبعدني عن عزلتي و مرافقته للأماكن العامه و أستمرينا على هذا الحال لمدة من الزمن حتى أنه قال لي هذه المره سوف أصحبك لشقتي لكي تشاهديها ، و هنا عرفت أن منير يريد أن ينيكني و فكرت ان اخون زوجي حيث احسست بالضعف و الحاجة الى الزب . تظاهرت بأني لا أعلم بتصرفات و حركات الشاب بأنه مجرد أعطاءه توجيهات بخصوص الشقه ، و أنا بصراحه ممكن صار لي عدة أشهر لم أرى زب زوجي مطلقاً منذ زواجه من عروسه الشابه ، و أنتم تعرفون معنى أن زوجة لم ترى زب زوجها ، تلك الأمور صعبه جداً على

 

2 / 8

 

الزوجه المتعودة على النيك يومياً ؟ و ذهبنا إلى الشقه و ما أن دخلنا الشقة حتى بدء منير يرحب بي و يقول هذا يوم شرف لي بدخولك الشقة ، و الشقه تتبارك بقدومك حبيبتي عواطف..قالها و هو يمعن النظر في نهداي النافران و جسدي .. ثم قال لي تفضلي حبيبتي أجلسي و أنا راح أحضر لك عصير من الثلاجه ومعلش المفروض أنتي تشربين فرش لكن مره ثانيه ، و كان ينظر لي و يبدوا اني فهمت نظراته تلك و قلت له لو سمحت حبيبي منير لا تتأخر علشان الوقت أدركنا ترى أنا ما راح أطول في الشقه و هنا رأيت مجموعه كبيرة من أشرطة الفيديو و سألته منير حبيبي ما كل هذه الأشرطه فرد علي قائلاً حبيبتي هذة كل أشرطة سكس فقلت له هل أستطيع أن أستعير منك هذه الأشرطه فقال لي بأمكانك تاخذي كل الأشرطة أن أردتي ذلك فقلت له لا لا أريد فقط ثلاثة أشرطة فقال لي ألا تريدين أن تري ما ستاخذينه فقلت له لا لا بالبيت أشوفهم بس اريدك أنت أن تختار لي ما تراه مناسب على ذوقك و هنا أختار لي ثلاثة أشرطه ، ثم اقترح ان أقوم و أتجول في الشقه و قال لي معلش الشقه تحتاج ترتيب شويه بس أنتي تعرفين البيت أو الشقه بدون أمرأة لا يمكن أن ترتب أو تنظم بشكل جيد . و قلت أنا راح أرتب لك الشقه بس ليس اليوم في يوم آخر و ذلك لأني متأخره اليوم ، فقال لي لا أنا سأقوم بترتيبها و تنظيفها خصوصاً إذا وعدتيني بأنك ستحضرين معي في المرة القادمه فقلت له وعد سأحضر معك . ثم قال لي الا تريدين أن تتفرجي على الشقه و الغرف ، فقلت له بلى فقال لي هيا تفضلي و أنا كنت أمشي أمامه و هو خلفي و قلبي ينبض لانني سوف اخون زوجي لاول مرة و اجرب زب اخر فأشار لي هذا المطبخ و دخلت المطبخ و كان يتبعني ..كنت لابسه ملابس جذابه للجنس بشكل جدي و أنا أجزم أن منظر طيزي يحرك شهية حبيبي منير . و ما أن دخلت المطبخ قمت بفتح الثلاجه و بعض الأدراج إلا و شعرت بمنير يلتصق بي تدريجياً و زبه يقف دون شعور و يلتمس مؤخرتي و متعذراً أنه يريد أن يعلمني ما بداخل هذه الأدراج . ثم ألتفت براسي لأرى ذلك الزب المنتصب الذي سيكون اول زب اخون زوجي معه في حياتي و هنا رجع منير للخلف ثم خرجنا لنرى الحمام ثم دخلنا غرفة النوم و كانت جميله جداً ، الظاهر أن منير

 

3 / 8

 

تعب جداً في ترتيبها و وضعها بهذا المنظر و كيفية تنسيق ألوانها و الأنارة الحمراء بصراحة توحي لجو رومانسي و سكسي بنفس الوقت و ما أن دخلنا الغرفة حتى بدء يلتصق بي و يعمل نفس الحركات اللي عملها بالمطبخ متعذراً بأنه يريد يشرح لي ، و أنا ساكته و بدء يلتصق بمؤخرتي أكثر و اكثر.. و نظرت نحوه مبتسمه و قلت له ماهذه الحركات حبيبي منير ، و هنا أندفع نحوي و قال لي حبيبتي عواطف أنتي بصراحة فاتنه و جميله بحق و ذوقك بالملابس على مستوى عال و يجذبني إليك .. و كان يسحبني إلى السرير و هو يكلمني و يقبلني ثم وضع يده على رأسي و يتحسس شعري و دفعني بأتجاة السرير و أنا أحاول ان أتهرب منه و أدفعه و هو يقبلني من خدودي و رقبتي حتى ذوبني و بدات اخون زوجي لاول مرة . ثم قام بتقبيلي من فمي و يقوم بمص شفتي و أنا احاول المقاومة بطريقة خفيفة جدا و بنفس الوقت من الداخل أتمنى أن يزداد و يستمر في تقبيلي و كنت أقول له لا لا لا لم نتفق على هذا خلاص خلاص ثم مد يده على نهودي و أنا سعيدة و بنفس الوقت ارفض علناً بينما في داخلي أقول أريد المزيد و كان يداعب حلمات نهودي من وراء الملابس ، و كان يفرك لي عنقي ثم صدري و يداعب حلماتي ثم رفعني و هنا جلست مسترخية و مستسلمة في نفس الوقت و انا اخون زوجي و مشتهية للزب . و قام بخلع جميع ملابسي عدا حمالة الصدر و الكلوت بهدوء و انا ادير ظهري عنه و انا أتعزز و اقول له ماذا تعمل لالالالالا أرجوك و بداخلي أقول له لا تتوقف لقد كنت محرومه من هذه المعاشره منذ زمن بعيد بعيد و أنا متعودة علىالجنس و الزب . و بقيت اقول اللعنة على تلك العروس اللعينه التي حرمتني زوجي وحرمتني أسعد اللحظات معه و دفعتني الى ان اخون زوجي رغما عني ، و كان حبيبي منير يقبلني و يمصص شفتاي و يلعب بنهودي مدخلا يده تحت حمالة صدري و يلعب بحلماتي و أنا لا شعورياً انحني و اتعرى كي تبدو طيزي كاملة له مغطاة بالكيلوت و مستعدة بانتظار نزعه لهذا الكلوت و نزعه لستياني أيضاً . ثم طلب مني ان أقوم بخلع ملابسه و اعريه بيدي فاقتربت منه و اقوم بفصخه ملابسه و تعريته قطعة قطعة و هو يتحسس جسدي و مؤخرتي و أنا أنزع ملابسه و بدات احس اني اخون زوجي و انا مرتاحة و أخيراً نزعت سرواله و كان

 

4 / 8

 

زبه منتصباً من وراء السروال حتى أصبح عاريا تماما ثم انقضيت على زبه يا له من زب كبير . لقد كان أكبر من زب زوجي و احس بأشتياق لهذا الزب الضخم كم كنت أريد أن امصه و اقبله علما بأن زوجي لا يحب أن أقوم بمص زبه و لا هو في يوم من الأيام قام بتقبيل و لحس كسي ، أريد أن أتمتع مع حبيبي منير و انا اخون زوجي كي احس بحلاوة الجنس . و أتجهت بفمي امام زبه تماما و اكلمه و اقول له حبيبي منير ما أجملك و ما أجمل زبك ، زبك كبير و حلو بنفس الوقت هذا الزب الذي تتمناه كل وحدة مثلي ، و قال لي أنا نفسي أعرف زوجك لماذا تزوج عليك و ترك هذه الجواهر و الدرر و أنتي الآن شفتي زبي بس و لكن ماشفتي كيف راح أنيكك..فقلت حبيبي منير الوقت ضيق بسرعه نيكني نيكني نيكني نيكني ريحني قال لي أنا راح أنيكك من كسك و من طيزك و من فمك بينما يده تتحسس كسي المتبلل بالشهوه و انا اخون زوجي و سعيدة جدا و هو يحرك بظري و شفرتاي من وراء الكيلوت .. هنا فقدت السيطرة على نفسي و أستسلمت لحبيبي منير و أناأتنهد وأأن آه آه آه آه آه بين يديه و يده الأخرى تلتف على مؤخرتي و يتلمس طيزي و يحاول أن يلمس فتحة طيزي من وراء الكلوت و أنا أصرخ اكثر و أكثر و ما هي سوى لحظات و لا أدري كيف قام حبيبي منير بفسخ حمالة صدري و إذا أنا من النصف العلوي بدون ملابس و ما هي ثوان حتى انقض على نهداي كالوحش يمصمصهما و يلحسهما و يلعب بهما بيديه و أنا أكاد لا أرا من الهيجان والشهوه حيث كنت اخون زوجي بشهوة كبيرة جدا . و ما هي لحظات حتى طلب مني أن يعمل لي مساج .. فقلت له منير حبيبي و هل أنت تعرف تعمل مساج فقال جربي و شوفي و أحكمي ، ثم طلب مني أن انام على بطني و انا لا زلت لابسه فقط الكلوت و بدء يدلك و يعمل لي مساج مبتداً من رقبتي و أكتافي ثم ظهري و نزولاً حتى وصل طيزي و هو يدلك طيزي من وراء الكيلوت ، و بصراحه لم يعجبني هذا التصرف كنت أتمنى أنه منذ أن وصل إلى طيزي إن يقوم بنزع الكلوت عن طيزي و أنا أغلي من الداخل ،حتى اذوق الزب و استمتع و انا اخون زوجي مع زب اخر مثلما استمتع هو مع كس اخر . ومن ثم

 

5 / 8

 

نزل حبيبي إلى فخوذي و ساقي و انا لازلت لابسه الكلوت و أعتقد إني إغرقت السرير بماءي ثم وصل إلى قدماي و بدء يدلكهما و ما أن انتهى من تدليكهما حتى بدء يقبلهما و يلحسهما و بدء بالصعود على فخوذي و كان يلحسهما حتى وصل إلى طيزي و انا أحس بأنه يبوس طيزي و يشم كلوتي من جهة طيزي و كنت أحس بأنفاسه ثم شعرت بأصبع من جهة اليمين و آخر من جهة اليسار يحاولا أنتزاع كلوتي و انا أحاول أن أرفع طيزي لكي أسهل عليه التخلص من هذا الكيلوت اللعين حتى اذوق اول زب غير زب زوجي و انا اخون زوجي الذي بدلني بفتاة اخرى . ثم اخيرا اشلحني الكلوت و بدء يقبل طيزي و هو يتكلم و يتمتم آخ يا عواطف ما أحلى طيزك لم أرى طيز مثله و كان يفتح فلقتي و يغلقها و يشم طيزي و يتنهد ثم يفتح طيزي و يدخل وجهه ثم يحاول أغلاق طيزي على وجهه و أنا أحس بشفتاي حبيبي منير على فتحة طيزي و طلب مني أن أستلقي على السرير و أن أفتح رجلاي و مباعدة بين أفخاذي . و بدا يلحس كسي و يفركه و يشمه و يمصه.. و بلغت به حده الاثاره انه رفع رجلاي عالياً و نزل تحت كسي و بدا يلعب بفتحه طيزي بلسانه و يدغدغني و يجعلني اخون زوجي بكل متعة معه .. و لم اكن متعوده على هذه الاشياء من قبل زوجي فلقد كانت قمة المتعه .. لكني استسلمت تحته من شده الهيجان.. و بدء يلحس فتحت طيزي ثم ادخل لسانه في فتحة طيزي للاخر احسست بمتعه جنونية.. و استرخت فتحه طيزي و بدءت تتوسع تدريجياً من كثرة الحركات التي يعملها فيها .. طلب مني الجلوس و أن أطوبز كالكلبه و ارفع طيزي عالياً .. و ما هي الا ثواني قليله حتى أحسست بأن زبه على فتحة طيزي و ركب فوقي و كأننا نتنايك منذ مدة و لم احس اني اخون زوجي للمرة الاولى فقد كنت ذائبة تماما و نحن نطبق هذة الوضعيه في النيك .. نعم لقد بدأ يدخل زبه في فتحة طيزي و بدا ينيكني تدريجياً بهدوء و ما هي الا لحظات حتى بدء ينيك نيكا عنيفا جعلني اصرخ من اللذه و الألم معاً خصوصاً أن زوجي حسين لم يطبق معي النيك من الطيز و كان يقول هذا ما يفعله إلا الشاذين و الآن أكتشفت أن زوجي كان مخطأ فهو حرمني من أمتع حركات النيك لقد وجدت للنيك معنى مع حبيبي منير لما كنت اخون زوجي معه .. و بينما

 

6 / 8

 

كان زبه داخلاً في طيزي و يده تتلمس كسي.. و انني لم اتمالك نفسي و بدا كسي يفرز سائل النيك الساخن على يده وعلى فراش السرير و يرفع يده حبيبي منير ليلعق ماء كسي بلسانه .. هو بدوره يسألني و يقول لي أين تريدين أن اقذف حليب زبي فقلت له أقذفه في فمي .. اريد أن أتذوقه لم اذق ماء الزب بحياتي أريد أن أجرب طعمه فانا لطالما تمنيت ان اخون زوجي مع رجل يقذف المني في لساني و بعد ثوان معدوده.. اخرج زبه و فتحت فمي له و هنا قذف بحليب زبه بفمي و ابتلعت حليبه لقد كان مالح و لكنه كان لذيذ جداً .. و طلب مني ان امص زبه و انظفه بفمي.. و صرت الحسه و امصه.. ثم طلب مني ان استلقي على ظهري و بدء يلعب و يمصص نهودي و نزل إلى بطني حتى و صل إلى كسي فقد صرت اخون زوجي بطريقة عادية جدا . و بدء يشمم كسي و يبوسه و يستنشقه و يلحسه و يداعب بظري و شفرتاي و يدخل لسانه بكسي و يتذوق ماء كسي اللزج و يقول لي عواطف حبيبتي تسمحين لي أن أكل من عسلك و قد اومات برأسي له فانا اخون زوجي من اجل المتعة الكاملة ، و من غزارة الشهوه الموجوده عندي لقد افرغت ماء بدرجه كبيرة و لقد بلعه حبيبي منير كله ، حتى وصلت إلى مرحلة الهيجان و انا اخون زوجي و كنت أصرخ و أقول منير كفايه خلاص نيكني نيكني نيكني حرام عليك بس كافي ، دخل زبك كله حبيبي ، اريد أن أستمتع بزبك ، و ماهي لحظات حتى أدخل زبه في كسي و أنا أدفع بكل جسمي ناحية زبه و أصرخ و أقول حبيبي كله كله لاتبقي منه شيء خارج أريد أن تدخله كله و هو ما كان و ما هي لحظات حتى بدء ينيكني بعنف و رجلاي مرفوعتين للأعلى فوق ظهره و انا اخون زوجي خيانة كاملة ممتعة جدا . و ظل زبه في كسي للأخر حتى أني أحسست أنه بداخل رحمي .. و بعد لحظات قال لي حبيبتي أين تريدينني أن اقذف حليب زبي فقلت له على وجهي و جسمي و فعلا أخرج زبه و أغرقني بماء زبه و على جسمي و جعلني احس بسعادة كبيرة و انا اخون زوجي معه و هو ينيكني بقوة . ثم جلس بجانبي و أنا مبتلة من ماء زبه و هنا نهض لتنظيف جسمي من ماء زبه و كان يعاملني بكل عطف و حب و حنان ثم قمنا و دخلنا الحمام و

 

7 / 8

 

أستحمينا مع بعض ياله من حمام رائع و كان يفرك جسمي و يسبحني .. . جعلني أستلذ كملكة و هو مخدومي ..ثم أحضر فوطه و نشف جسمي و ألبسني الكيلوت و حمالة الصدر و القميص و تنورتي و أنا أقف كملكه و ما أن ألبسني جميع ملابسي و هو عارياً ، قمت بتقبيل زبه الذي كنت اخون زوجي معه ثم بدءت بألباسه ملابسه.. و أرجعني الى البيت .. لكي انام فهذه أحلى نومه نمتها . ثم أستمرت مقابلاتنا و لا زلنا نقوم و نعاشر بعضنا معاشرة الأزواج و نذهب للشقة و نفعل ما نفعله هناك شبه يومياً

 

8 / 8

 

 

قصص سكس سعودي

قصص سكس سعودي

قصص سكس سعودي

قصص سكس سعودي

قصص سكس سعودي

قصص سكس سعودي

قصص سكس سعودي

عن admin

شاهد أيضاً

قصص جنس مثيرة

قصص جنس مثيرة

قصص جنس مثيرة     اضغط هنا لمشاهده الافلام مباشره   قصص جنس مثيرة   …