الرئيسية / قصص سكس محارم / قصص سكس لواط

قصص سكس لواط

قصص سكس لواط

 

قصص سكس لواط
قصص سكس لواط

 

اضغط هنا لمشاهده الافلام مباشره

 

قصص سكس لواط

 

اضغط هنا لمشاهده الافلام مباشره

 

 

زبي قام على طيزه و لم يرتخي حتى نكته و مارسنا اللواط

 

لا انسى ذلك اليوم لما زبي قام على طيز راني صديقي و شعرت اني ارغب بقوة في النيك معه حيث صرت اغتنم الفرصة كي احتك به و اهيجه كي يتركني انيكه و نمارس اللواط حتى اشبع رغباتي الجنسية على طيزه الطرية البارزة . يومها كنا ندرس في الثانوية و احيانا نلعب مقابلات في الكرة و نذهب للشاطئ و ذلك اليوم الذي هيجني حتى زبي قام و انتصب كان يلبس لباس رياضي خفيف جدا و كان الريح قوي جدا و يخبطنا في الظهر حتى صار طيزه بارز جدا فاحسست ان زبي ينتصب و لاول مرة رغبت ببمارسة اللواط و نيك صديقي راني و اتجهنا المركز الثقافي اين كنا ندرس الاعلام الالي و من حسن حظي لم نكن في الصالة الا انا و هو فقط . تركته يجلس امام الكمبيوتر و انا واقف و بدات اغتنم الفرصة حيث كنت احك زبي على كتفه و في كل مرة اقترب منه و اتظاهر اني استفسره و كانت نظراته نحوي نظرات استغراب و كانه عرف ان زبي قام و انني اشتهيه حيث كان من حين لاخر ينظر الى منطقة زبي المنتصبة المنفوخة جدا و كان ظاهرا عليه انه فهم انني ارغب بالنيك . بعدها طلبت منه ان اجلس امام الكمبيوتر لاريه شيئ مهم جدا فقام و تركني امام الكمبيوتر فدخلت الى موقع سكس ساخن جدا فيه فتيات عاريات و رجال ازبارهم كبيرة و بدات اضحك و هنا طلب مني ان اغلق الموقع خشة من ان يدخل احد ما علينا و صرت احك زبي المنتصب امامه و انا اعبر له عن شهوتي و اشتياقي للنيك دون ان اطلب منه ان يمارس معي اللواط . و بقيت على تلك الحال هائج جدا ارغب في النيك حتى انتهى وقت الدرس فخرجنا و كنت امشي و زبي قام و انتصب بقوة و هو يرفع البنطلون الى ان وصلنا الى مركز التسوق في المدينة فعرضت عليه ان ندخل كي نشتري الشكلاطة و البسكويت و ما ان دخلنا حتى اتجهت الى المرحاض حيث اخبرته انني اريد ان اتبول فتبعني وعندما دخلنا اخرجت زبي المنتصب الذي كان منتصبا بقوة شديدة امامه و م استطع حتى ان ابول من شدة الشهوة و كان راني ينظر الي باستغراب شديد حيث لم يسبق لي ان كشفت له عن زبي المهم في ذلك المساء اخبرته انني اريد ان نلعب البلايستيشن مع بعض في بيتنا و عرضت عليه ان ياتي و لاول مرة احسست انه لا يريد ان يحضر لانه شك انني اريد ان انيكه من خلال تصرفاتي يومها لكني اقنعته انني احضرت سي ديه جديد و لعبة رائعة

 

1 / 3

 

جدا . و ما ان دخلنا الغرفة و حتى زبي قام مرة اخرى و انتصب بشدة و طلبت منه ان يجرب اللعبة و جئت من خلفه و احتضنته و طبعت قبلة وردية في رقبته و احسست باحساس ساخن جدا لاول مرة في حياتي و هنا حاول القيام و الذهاب حيث غضب جدا من لكني بقيت اداعبه و احتك به و المس فخذيه ثم تركته و جلست و بدات باقناعه ان الامر سيبقى سر بيننا و عرضت عليه ان نخرج ازبارنا كي نقارنها ببعض لكنه رفض و هنا اخرجت زبي مرة اخرى امامه و بدات انرفزه و اركد له ان زبه صغير لذلك يخجل من اخراجه و حاولت نزع بنطلونه عنه فانكشفت نصف طيزه البيضاء و ازداد تهيجي و زبي قام اكثر ثم عرضت عليه ان نتبادل الرضع و كل واحد منا يرضع زب الاخر لكنه رفض و لم امهله وقت اضافي حين امسكته و رحت اقبله و المس طيزه الطرية جدا حتى شعرت ان مقاومته قد انخفضت و انه بدا يستجيب فنزعت بنطلوني الى الركبة و امرته ان يبادني الحضن و يتحسس جسمي فبدا يلمسني و يقبلني و هنا بدات اعريه حتى وصل بنطلونه الى ركبتيه و كانت فخذيه ببياض رهيب و نعومة فائقة و هنا زبي قام الى اقصى مدى و صرت احك زبي على بطنه الطرية و انا اقبله كالمجنون ثم اجلسته على السرير و انا اقبله بكل شهوة و شبق حتى ارخى نفسه و ستلقى على ظهره مثل الفتاة التي تنتظر الزب كي يدخل كسها و رفعت رجليه وفبانت فتحة طيزه من اسفل خصيتيه و فلم اصبر كثيرا على المنظر و وضعت زبي بين الفلقتين و بدات ادفع لكن زبي لم يدخل و من شدة حرارتي و الشهوة التي كنت عليها قذفت حتى قبل ان ادخل زبي في الطيز حيث ملات له فلقتيه و خصيتيه بالمني ثم قمت و مسحت عنه المني زبي بدا يرتخي و هو متدلي بين فخذاي و قد حاول راني ان يلبس لكني لم اتركه لانني كنت مصمم على النيك و ممارسة اللواط معه . تركته حوالي عشرين دقيقة حتى زبي قام مرة اخرى و جلسنا كل واحد يلعب بزب الاخر حيث كنت ادلك له زبه الذي كان اصغر من زبي و هو يفعل نفس الشيئ و قمت الى المطبخ و احضرت زيت الزيتون و دهنت به زبي جيدا ثم بدات اغطس اصبعي داخل الزيت ثم ادخله في خرمه و هنا بدات ادفع راس زبي في الطيز و احسست ان الراس بدا يدخل و ازدادت شهوتي و زبي قام اكثر و كان طيزه ساخن جدا و

 

2 / 3

 

لم يتطلب الامر كثيرا حتى كان زبي كله في طيز راني و انا انيكه و هو يكتم اهاته حتى لا يخرج صوته من الغرفة فننفضح و كنت انيك و امرر يداي على الفخذين و اعصر له زبه بكل قوة و استمني له حتى كانت يدي مملوءة بالزيت و لم اتوقف تماما عن التقبيل و شم الرقبة و محاولة تقبيله من شفتيه . و بقيت انيكه لمدة حوالي عشرة دقائق بطريقة رهيبة و ساخنة جدا حتى احسست اني ساقذف فسحبت زبي و وضعته بين فلقتيه و رحت احكه صعودا و نزولا حتى تدفقت قطرات المني بكل قوة على طيز راني البيضاء و قبل ان اكمل القذف سمعته يتاوه بقوة و يرتخي وحين اكملت القذف امسكت منشفة كي امسح بها زبي رايت راني وقف و قد ملا السرير بالمني لانه قف ايضا حين كنت اقذف في طيزه و قد كانت يومها نيكة قوية و احلى لواط عشته مع صديقي في الغرفة حيث افرغ كل واحد منا حليب زبه و تمتع زبي بالطيز و تمتعت طيزه بزبي و بيدي المدهونة بالزيت و من يومها صرت كلما زبي قام احضر هاني الى الغرفة كي انيكه و احيانا يرضع زبي و رغم تعدد اللقاءات الا انه لم يطلب مني ان انيكه فهو يستمتع بالزب في طيزه و يحب ان انيكه و استمني له حتى يقذف و الزب يسد فتحة طيزه اما انا فكلما زبي قام و احس بالانتصاب فتكفي مكالمة واحدة او رسالة على الهاتف حتى اجد راني امامي على السرير عاري

 

3 / 3

 

قصص سكس لواط

 

 

تجربة لواط و تبادل مع عجوز مسن و نياك زبه كبير جدا

 

عشت تجربة لواط مثيرة مع عجوز مسن و لكن كان نياك و زبه كبير جدا حيث اعجبني زبه الكبير و ظل ينيكني و يمتعني حتى صرت لا اصبر على زبه و هو يدخل في طيزي و عمري الان 58 سنة متزوج و لي 3 اولاد تجربتي مع الرجال كانت في سن ال 19 تقريبا حيث انني كنت مضطر الى العيش في مدينة اخرى بدون اهلي ففي السنة السابقة استاجرت غرفة في المدينة الجامعية و لكن الوضع كان مزعج و لم استطيع التاقلم لذا لقد اقترح علي احد اصدقاء والدي بالعيش معه كونه ارمل و يعيش لوحده في بيت كبير قريب من الجامعة عمره كان بحدود 67 سنة جسمه ملء مع صلعة خفيفة من الامام و كان الشعر الابيض يكلل راسه كانت معاملته جد مميزة فهو ارمل من اكتر من 4 سنين و اولاده جميعا متزوجين ويعيشون بعيدين عنه لذا لقد وجد في تسلية له في وحدته كان المنزل كبير 3 غرف منامة وغرفة جلوس وصالون فخم كنت انا في غرفة منفردة وهو في غرفته الزوجية بسرير عريض كان اكتر الاحيان ينام على الاريكة في غرفة الجلوس وهو يشاهد التلفاز وكنت اوقظه لينام في سريره او احضر له غطاء لكي لا يبرد و لكن في احدى المرات عندما كنت احاول تغطيته لاحظت ان عضوه يعمل خيمة كبيرة لا اكذب فقد راقني المنظر كثيرا ومن الواضح انه يملك زب كبير جدا تمنيت كثيرا انا المسه و لكن لم اجروءمرت ايام الشتاء وصرنا في شهر ايار حيث الجو صار حار قليلا و كان دائما يرتدي شورت و قميص شيال ابيض كان منظره مغري كتيرا و حلمتاه كبيرتان يزينهما الشعر الابيض كالعادة عدت من الخارج لاجده نائم على الاريكة ولكن هذه المرة كان زبه ظاهر بوضوح من خلال فتحة التبول جلست مقابلا له بحجة اني اشاهد التلفاز و لكني كنت اراقبه كلما تحك لاسترق نظرة من زبه الضخم اقربت منه حاولت ان المسه و لكن لم اجروء و كان القدر يعرف ماذا اريد فلقد استقيظت في الصباح و لكنه على غير العادة لم يقم من السرير بعد و كان باب الغرفة مفتوح اقتربت فقال لي اعاني من الام قوية اسف الظهر لا استطيع الحراك تجرات و تتحسست جسمه الحار و لاعرف اين موضع الالم قلت له احسن شيء في هذه الحالة حمام ساخن وكريم يدهن على الظهر ولقد وافقني بسرعة ربما من شدة الالمقال ومن يساعدني قلت له لا تهتم ما ان اصبح الحمام جاهزا ساعدته في الوصول ونزعت عنه قميص الشيال وكان يريد ان يصرخ من الالم وممدت يدي لانزع عنه الشورت ولكنه تردد فقلت له شو

 

1 / 3

 

بستحي و نزعت عنه سرواله و اصبح تحت قدميه و يا هول ما رايت زب ضخم نصف منتصب منحي كانه قوس و تحته يتدلى كيس البيضات يزينه الشعر الابيض الكثيف كنت مهتم بزبه و كن صوت المه ايقظني فتناولت الليف و وضعت عليها الكثيير من صابون الزيت و بدات افرك له ظهره بهدوء كي لا اولمهتجاوب معي و يبدو بان الماء الساخن قد ارحه قليلا و بدا الالم يخف كنت احاول و ان افرك ظهره ان المس فلقتا طيزه اللت كانت مبهرة و كنت امرر اصابع يدي على ظهره بحجة المساج لم يعترض و كان مسرورا ربما لانه ارتاح من الالم قيلا تركني افعل ما اشاء كنت انا البس شورت النوم ولقد اصبحت مبللا خاف علي وقال يجب ان تغير تيابك كي لا تمرض وقلت له لا تهتم بعد ان افرك ظهرك بالكريم واغطيك ابدل ملابسي نشفت له جسمه على عجل وطلبت منه ان يبقى عاريا كي اهن له الكريم لم يمانع و لقد اعتبرني خبير هنا صار التماس بيني وبينه حار اكتر فلقد كنت اضع الكريم على يدي وابدا فرك بسيط على كل انحاء ظهره نزولا الى طيزه ولم يعترض سالته كيف تشعر قال افضل بكتير تمنيت ان ان تنتهي هذه العملية لاني فعلا كنت مستمتع احضرت له سوارل شورت كي البسه له ويا ا هول لقد كان عضوه في ذروة الهيجان تظاهرت بعدم المبالاة والبسه الشورت ومسكت له زبه كي احاول ادخاله تحت الكيلوت ذلك هيجني كتيرا وضعت له غطاء ابيض نيظيف ووضعت فوقه حرامين صوف لان التعرق في مثل هذه الحالات مفيد جدا تمتم بالشكر وخرجت الى غرفتي لكي افضي حليبي لاني احسست ان لم افرغه الان سينفجرانتظرت ذلك اليوم بالبيت ولم اذهب الى الجامعة بعد حوالي الساعتين دخلت لاستفقده ورفعت عنه الغطاء كان يسبح بالعرق احضرت له سروال نظيف و قلت له يجب ان تغير نزعت عنه السروال منظر رائع فلقتا طيز بيضاء مع بعض الشعر الابيض احضرت منشف و بدات انشف له العرق و بدون تردد ساعدته ان يقلب وبدات بمسح العرق من بين قديه و من على شعر عانته كالعادة نصف منصب قلت له ممزحا اكيد تحسنت لان اساك شغال وجدته يجذبني من رقبتي و يقبلني قبله ساخنة جدا على شفتي و قال شكرا لك قبلته الطويلة اشعلت النار في داخلي ولقد لاحظ فورا ان زبي ايضا منتصب لمسه برفق وقال شو وانت شغال وبحركة سريعة انزل لي سروالي ومسك لي زبي وبدا يرضعه لي بطريقة هيستيرية لقد امتلكني و لم اعد استطيع المقاومة اكتر فلقد انتصب زبه و كانه عامود معدني و كنت اتمنى هذه اللحظة فبدات امص له زبه

 

2 / 3

 

الكبير و هو يتاوه ويصرخ كمان كمان لا تتركني خلعت كامل ملابسي وتمددت الى جانبه على السريراحسست برعشة خفيفة و انا الامس جسمه بجسمي سالني اذا كنت اريد ان ينكيني فقلت له افعل كما تشاء فانا ملك لك وكان مرضه كان حجة فلقد ركع على ركبتيه ورفع قدماي على كتفه وبدا المناورة ليدخ زبه الكبير في خرمي ادخل اصبع اولا مع الكتير من الكريم تم ادخل اصبعين ولكن بكل لطف و لان استعد فلقد قرر ان يدخل مارده في خرميادخل راسه قليلا وسحبه ثم عاد وادخله اكثر لم اكن اشعر بالم ربما من اللذة واخيراه دفعه كاملا في طيزي احسست به يدق باحشائي و صار يدخل و يخرج و هو يتاوه و يقول كلمات حب و اغراء و اخيرا صرخ ساكب ساكب ساكب و رمى حليبه كاملا في جوفي استمتعت كثيرا و ظننت بانه مل و تعب و لكنه استراح بضع دقائق و قال الان دورك هيا يا فحل نيكني و دخل زبك و افرغ حمولتك داخليكلامه حمسني وعطاني زخم فطلبت منه ان يركع على ركبتيه و ايضا ببعض الكريم و بعد عدة محاولات نجحت باختراق حصنه و لم يمضي كثير الا و انا اكب بداخلهسالني ان كنت قد جربت من قبل فقلت ابدا صارحني بانه كان يشتهيني من زمان ولكنه لم يكون يجروء طلب مني ان يبقى الامر سر بيننا تمنيت ان لا انتهي من الجامعة لاني اصبحت كزوجة له و هو اصبح زوجة لي كنا ننام عراة كل يوم و كان في كل يوم اقوى من السابق افتقده كتيرا الان و لن انسى احلى تجربة لواط معه في ذلك الوقت

 

3 / 3

 

 

قصص سكس لواط

 

احلى لواط مع زوج عمتي النياك و زبه الكبير جدا داخل طيزي

 

كان احلى لواط مارسته في حياتي مع زوج عمتي الذي يملك اكبر زب في العالم و ينيك بطريقة ساخنة جدا و له شهوة قوية الى درجة انه حين ينيكني لا يقذف حتى يشبعني و يتركني في حالة شبه غيبوبة فزوج عمتي فريد في العقد اسابع طويل اسمر ناصح قليلا اعطاه العمل في الزراعة بنية قوية وسمار على حمرة رائعة جعلته كتير سكسي ومثير فانا منذ ان تعلمت هذه الاشياء وانا اسعى الى مراقبته والتلصص عليه عندما كنا نذهب لبيته في المزرعة حيث يقيم حيث اني كنت استمتع كثيرا وانا ارى جهاز ضخم مخفي خلف بنطاله الضيق لا سيما عندما يجلس مفرشخا دائما حلمت بان استطيع ان اراه عاريا ولقد اتت الفرصة لعندي على اهون سبيل فلقد اتصل ابي مساء وكان عمري 24 سنة وانا مكنت مضطر ان ابقى في المدينة صيفا لوحدي بحجة عملي واهلي جميعهم يذهبون الى البلد وقال لي عمك فريد سياتي الى بيتنا وسيقيم بضعة ايام عندنا في البيت لذا احرص على ان يكون البيت نظيفا ومرتبا لانك تعرفه لا يحب الفوضى واملاء البراد بكل ما يحتاج والف توصية وتوصية لم اسمع منها سوى ان عمي فريد اخيرا انا واياه تحت سقف واحد ولوحنا قمت بالتنظيف واملات البراد ولبست اقصر شورت لدي بدون كلسون وبقيت عاري الصدر بحجة الحر لم يتاخر كثيرا فعند الساعة التالتة كان جرس البيت يقرع فتحت على عجل كان يحمل على عادته الكثير من الاغراض ساعدته في انزالها واقتربت منه بكل شوق وعبطته وكانت قبلة طويلة على فمي اشعلت النار في اكثر وقال كيفك يا ملعون اشتقنا لك كتير وكان هو بالفعل يسبح بالعرق فقلت له الحمام جاهز تاخذ دوش وبعدها نتناول الغداء فقال فعلا افضل شيء الان الدوش وانا تناولت اكل سريع في السوق لاني بتعرف من الصباح انا هنا وبدا بخلع قميصه وكان يلبس تحته قميص شيال وجلس على الكنبة وبدا يخلع الحذاء وفك ازرار بنطاله وقام بالشورت الابيض وطواه ووضعاه على الكرسي منظر بجنن حلمتان وردياتان يكللهما الشعر الابيض الكيف تقتحمان قميصه الشيال وتندهان على من يريد ان يمصهما تركني شبه مبهور فما كنت احلم به صار يحدث ببساطة ودخل الى الحمام سمعت صوت المياه تتدفق كنت اريد استراق النظر ولكنه اغلق الباب ثواني وسمعت صوته ينده عمو ما عندكم صابون غار اكيد عمو دقيقة وبسرعة البرق كان لوح الصابون بيدي فتحت الباب بلا استئذان عن قصد لكي اراه عاريا كان يدير ظهره وفاقتا طيزه بيض بعكس جسمه الذي لفحته الشمس كانا يهتزان تحت الماء ويغروني اكثر تناول مني الصابون ولمحت في المراة فوق المغسلة طرف زبره يا ويلي ملا زبر بتقول موزة صومالية عن جد معكوفة وعاملة قوس ربما

 

1 / 3

 

لاحظ اني انظر اليه فدار بسرعة وقلي شكرا على الصابون وكانه طردني الا اني خرجت وتركت الباب شبه مغلق كي استطيع ان اراقبه من المراية مممممممممممممم شاهدته يمسك زبه بيد ويفرك عليه الصابون باليد الاخرى منظره جعل زبي منتصب وكاد يمزق الشورت من كتر الاغراء سالته بصوت مبحوح شو بدك ياني ليف ضهرك فقال ما بدي عذبك بدون ان اجاوب صرت بالداخل تناولت الصابون والليفة وبدات ارغيها ثم تعمدت اسقاطها على الارض لكي ارى اكثر شعرت انه انتبه الى حركاتي فقمت بتلليف ظهره ولمسته عدة مرات بيدي وخرجت تبا لم استطع ان افعل شيء خرج من الحمام باللباس الداخلي فقط وقام بتنشيف جسمه من الاعلى ولبس قميص شيال نظيف من شنتطه وارد ان يلبس بيجاما فقلت له نصيحة لا تطاق لان اليوم كتر حار فسمع مني قلت له اذا بدك تنام قيلولة غرتي باردة وفيها مروحة سقفية قبل بسرعة تمدد على ظهره على السرير وتمددت انا على السرير المقابل وحاول ان ينام فادار وجهه الى الجداروانا صرت اتامله من فوق الى تحت كيف بدي جرب احلى لواط معو كان عندي بعض المجلات فيها صور عارية قمت واحضرتها وبدات اقلب فيها وانا اتحرق اكثرفجاءة قلب الى جهتي وراى المجلة بيدي فقلت له شوب ما فيك تنام بتحب تشوف شي مجلة ترى بيعجبوك وقمت وناولته واحدة وكان ايري قايم على الاخر وعامل اكبر خيمة تناولها وانا اراقبه وبدا يقلب الصفحات وكان زبره مع كل صورة يصير اكبر حتى عمل مخيم وليس خيمة انكسر الحاجز قليلا بيننا وقلت له شو رايك قلي صراحة شي بحمي اكتر من الشوب الموجود قمت الى سريره وجلست قربه بحجة ان اريه صورة من مجلتي وقلت له شو رايك ليك كيف عم ينكيها من طيزها بدون مقدمات وجدته يضرب يده على زبي ويقول شو مخبى هون باين فحل ووجدته يقربني منه ويقبلني قبله طويله على فمي ويبدء بمص شفايفي امممممممممممممممم انتقل بسرعة الخبير وبدا يلعب لي بزي وانتقل لمص حلمتي غرقت انا في حضنه الدافىء وبدات استجيب اكتر معه وبدون اي كلمة هجمت ووضعت زبه الكبير بفمي وبدات امصه وهو يحمسني ويقول كلمات نارية تابع ممتع ويتاوه ويصرخ اه ما الذك لا تتوقف ابعدني قليلا وقام بنزع قميصه والكيلوت وانا بدوري خلعت الشورت وبلش عملية 69 رائعة انتظرتها طوال عمري قلي اريد ان انكيك فانا افكر فيك من زمان وملاحظ انك مهتم بزبي ايضا هل تريح وبدون جواب قام واحضر كريم من شنطته وبدا يضع الفازلين على خرم طيزي وانا اتلذذ ادخل اصبعه الكبير اولا ثم وضع كريم اكثر ادخل اصبعين على مهل احس باني بت جاهز طلب مني ان انام على ظهري رفع رجلي على كتيفيه وبدا يدخل زبه الكبير شوي شوي

 

2 / 3

 

بتان وانا اتلذذ في احلى لواط مع عمي النياك واقول له هيا نيكني اريده كله غي احشائي اكتر اكتر ربما تحمس ودفعه دفعة واحدة احسست معها ان طيزي صارت قطعتين اخيرا اني احس به في داخلي وبدا يدخله ويخرجه واصوات انفاسه تتعالى مممممممممممممم اكمل اكمل اكمل ناكني حوالي الخمس داقايق واخيرا بصوت عالي اجا ضهري اجا ضهري كب حليبه بالكامل داخلي احسست بنهر دافىء يتدفق داخلي سحب زبه من طيزي نصف قائم واوووووووووووو كل هذا كات بداخلي ظننت ان القصة انتهت هنا ولكنه قال هيا الان دورك تنكيني طلبت منه ان يركع على ركبيته وكان زبي متل الصخرة كتير قاسي وضعت الكتير من الكريم وكما فعل هو ولكن دخول زبي كان اسهل بكتير يبدو بانه معتاد على ذلك نكته بقوة كنت احب صوته وهو يقول هيا هيا بسرعة حتى كبيت حليبي بحياتي لم اكب حليب متله من قبل تمددنا على السرير نستريح تناول سيكارة واشعلها وباليد التانية صار يريث على شعري وقال بصوت خافت اعجبك قلت نعم بقوة قال اوعا تحكي لحدا والا عمتك بتطلقني وابوك بيقتلني ضحكت وقلت ما بيقول اذا بتوعدني ان تحضر لزيارتي عطول هون البيت فاض بالصيف غمرني بيديه وقربني الى صدره ونمنا ربما الى ساعة متاخرة استيقظت على يده الخشنة يحاول ان يمسد لي طيزي و قد كان احلى لواط و نيك ممتع حقا

 

3 / 3

 

 

 

 

قصص سكس لواط

قصص سكس لواط

قصص سكس لواط

قصص سكس لواط

قصص سكس لواط

قصص سكس لواط

قصص سكس لواط

قصص سكس لواط

عن admin

شاهد أيضاً

قصص جنس مثيرة

قصص جنس مثيرة

قصص جنس مثيرة     اضغط هنا لمشاهده الافلام مباشره   قصص جنس مثيرة   …