عرض مشاركة واحدة
قديم 04-27-2010, 08:35 PM   #1
الصابر لقضائه
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 997
افتراضي من خواص سورة الإخلاص

ملاك السعادة والنجاة والفوز بتحقيق التوحيدين اللذين عليهما مدار كتاب الله تعالى، وبتحقيقهما بعث الله سبحانه وتعالى رسوله، وإليهما دعت الرسل -صلوات الله وسلامه عليهم- من أولهم إلى آخرهم:

أحدهما : التوحيد العلمي الخبري الاعتقادي المتضمن إثبات صفات الكمال لله تعالى، وتنزيهه فيها عن التشبيه والتمثيل، وتنزيهه عن صفات النقص.

والتوحيد الثاني : عبادته وحده لا شريك له، وتجريد محبته، والإخلاص له، وخوفه، ورجاؤه، والتوكل عليه، والرضى به رباً وإلاهاً وولياً، وأن لا يجعل له عدلاً في شيء من الأشياء.

وقد جمع سبحانه وتعالى هذين النوعين من التوحيد في سورتي الإخلاص وهما:

1- سورة : { قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ } المتضمن للتوحيد العملي الإرادي،

2- وسورة : { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } المتضمنة للتوحيد العلمي الخبري.

فسورة { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } فيها بيان ما يجب لله تعالى من صفات الكمال، وبيان ما يجب تنزيهه من النقائص والأمثال.

وسورة { قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ } فيها إيجاب عبادته وحده لا شريك له، والتبريء من عبادة كل ما سواه.

ولا يتم أحد التوحيدين إلا بالآخر ولهذا كان النبي يقرأ بهاتين السورتين في سنة الفجر والمغرب والوتر اللتين هما فاتحة العمل وخاتمته ليكون مبدأ النهار توحيدا، وخاتمته توحيدا.

lk o,hw s,vm hgYoghw


lk o,hw s,vm hgYoghw o,hw

الصابر لقضائه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس