عرض مشاركة واحدة
قديم 05-01-2010, 03:49 PM   #1
الشيخ ابوبكر
الشيخ الدكتور ابوبكر : 004915236663720
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,313
افتراضي ظلامة النبي صلى الله عليه وآله وسلم برفضهم عهده لأمته !

ظلامة النبي صلى الله عليه وآله وسلم برفضهم عهده لأمته !
وهي أعجب ظلامة في تاريخ الأنبياء جميعاً عليهم السلام وأسوأ تصرف من صحابتهم معهم!

فلو أن نبي الله موسى عليه السلام قال لليهود: إيتوني بدواة وقرطاس أكتب لكم كتاباً لاتضلون بعدي أبداً ، ولاتغلبكم أمة أبداً ، بل تحكمون العالم الى يوم القيامة.. فقال له أحدهم: كلا ، لا نريد عهدك (حسبنا التوراة) ! ورفضوا أن يكتب لهم نبيهم عهده وعهد ربه ، وفضلوا عليه شخصاً من صحابته فصاحوا: القول ما قال صاحبنا وليس قولك ياموسى؟!

فماذا نحكم عليهم ؟!

لابد أننا سنحكم عليهم بأشد الأحكام ، لأن عملهم من أسوأ الأعمال !!

لكن المسلم المسكين ، المُشْرَب من طفولته حبَّ عمر بن الخطاب ، يخاف من محيطه أن يسأل نفسه: ما معنى رفض عمر لكتابة العهد النبوي والشعار الذي رفعه في وجه النبي صلى الله عليه وآله وسلم :حسبنا كتاب الله ! ألا يعرف أن أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم لهم بأن يقبلوا عهده لمستقبل الأمة ، واجبُ الإطاعة كالقرآن ؟!

أو يسأل نفسه: كيف أيد أغلب { الصحابة } عمر عندما صادر حق النبي صلى الله عليه وآله وسلم في رسم مستقبل أمته ، وصاحوا في وجه نبيهم: القول ما قاله عمر؟!

وكيف أيدوه عندما صادر حق النبي صلى الله عليه وآله وسلم كمسلم في أن يوصي بما يريد ؟!

وصادر حقه صلى الله عليه وآله وسلم كصاحب بيت على فراش مرضه ، أن يتصرف كما يريد ؟!

وصادر حقه صلى الله عليه وآله وسلم في تفسير القرآن ، وبيان من هم أولوا الأمر ؟!

روحي فداك يارسول الله ، فما أعظم جهادك ، وما أعجب ظلامتك؟!

لقد جاهدت ثلاثاً وعشرين عاماً في أصعب الظروف وأخطرها ، وبَلَّغْتَ رسالة ربك على رغم قريش وعداوتها وحسدها ، لك ولأسرتك بني هاشم !

وأنشأت خير أمة ، على رغم قريش واليهود وعداوتهم وحسدهم !

وبنيت دولة قوية ، على رغم قريش واليهود وحروبهم ومؤامراتهم !

وكنت رحيماً بالقريب والبعيد ، والعدو والصديق..

حتى حان منك لقاء ربك وفراق أمتك ، وأردت وضعها في المسار الرباني بعدك ، واجهك طلقاؤك من قريش ، الذين مننت عليهم بالحياة قبل سنتين ، فقالوا لك بقيادة عمر: نقبل بنبوتك لكن بدون سنتك وعترتك ، فنحن قبائل قريش أولى من بني هاشم ، فالدولة لنا ، ومستقبل الأمة بيدنا ! فإن أبيت ذلك أعلنا الردة ، وأعلناها بعدك حرباً على عترتك كحرب بدر وأحد والخندق ، والنصر بعدك لنا !

فأمرك الله أن تقيم الحجة عليهم فقط ، فإنما عليك البلاغ وليفعلوا ما يشاؤون: لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ. (الأنفال:42)

هل رأيتم ظلامةً لزارع يزرع شجرة وينميها بجهد جهيد ، ويدفع عنها الآفات والحيوانات والسراق ، حتى إذا كبرت وأثمرت ، وحضر زارعها الأجل ، جاءه شخص وقال له: هذه الشجرة لي وإلا قطعتها من جذورها ! ومعه جماعة يحملون فؤوساً ومعاول ويقولون: القول ما قال صاحبنا !

قال عمر ، وهو يروي جانباً من الجلسة الصاخبة يوم الخميس بطريقته الخاصة وهو يهون من فداحة الأمر: لما مرض النبي (ص) قال:

أدعوا لي بصحيفة ودواة أكتب كتاباً لاتضلون بعدي أبداً ! فكرهنا ذلك أشد الكراهة ! ثم قال: أدعوا لي بصحيفة أكتب لكم كتاباً لاتضلون بعده أبداً!فقال النسوة من وراء الستر: ألاتسمعون ما يقول رسول الله(ص)؟!

فقلت: إنكن صواحبات يوسف إذا مرض رسول الله(ص)عصرتنَّ أعينكن ، وإذا صح ركبتنَّ رقبته ! فقال رسول الله: دعوهنَّ فإنهنَّ خيرٌ منكم ) !! انتهى. (مجمع الزوائد:9/33).

نعم والله إنهن خير منهم ، وخيرهنَّ أم سلمة صاحبة هذا القول رضي الله عنها .

وفي المقابل وصف الطبري عمر عند وفاة أبي بكر ، وبيده عصا من جريد النخل يسكِّت بها الناس ويقول إسمعوا وأطيعوا يريد أن يكتب لكم كتاباً !

قال الطبري في تاريخه:2/618: عن إسماعيل ، عن قيس قال: رأيت عمر بن الخطاب وهو يجلس والناس معه ، وبيده جريدة وهو يقول: أيها الناس إسمعوا وأطيعوا قول خليفة رسول الله(ص)إنه يقول إني لم آلكم نصحاً !

قال: ومعه مولى لأبي بكر يقال له شديد ، معه الصحيفة التي فيها استخلاف عمر !

قال أبو جعفر: وقال الواقدي: حدثني إبراهيم بن أبي النضر ، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث قال: دعا أبو بكر عثمان خالياً ، فقال له: أكتب:

بسم الله الرحمن الرحيم . هذا ما عهد أبو بكر بن أبي قحافة إلى المسلمين .

أما بعد ، قال ثم أغمي عليه . فذهب عنه فكتب عثمان: أما بعد فإني قد استخلفت عليكم عمر بن الخطاب ولم آلكم خيراً منه!

ثم أفاق أبو بكر فقال إقرأ عليَّ ، فقرأ عليه فكبَّر أبو بكر وقال: أراك خفت أن يختلف الناس أن افتلتت نفسي في غشيتي؟!

قال: نعم . قال: جزاك الله خيراً عن الإسلام وأهله . وأقرها أبو بكر من هذا الموضع...

لك الله يارسول الله ، فقد صدقت إذْ قلت: ما أوذي نبي بمثل ما أوذيت !!

(راجع كتاب ألف سؤال وإشكال ج2 المسألة: 159: انقلاب الأمة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حياته) !

********************************
جواهر التاريخ 1 / للشيخ علي الكوراني



/ghlm hgkfd wgn hggi ugdi ,Ngi ,sgl fvtqil ui]i gHlji !


/ghlm hgkfd wgn hggi ugdi ,Ngi ,sgl fvtqil ui]i gHlji ! hggi hgkfd fvtqil /ghlm ugdi ui]i ,Ngi

الشيخ ابوبكر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس