عرض مشاركة واحدة
قديم 10-07-2009, 09:24 PM   #1
الشيخ ابوبكر
الشيخ الدكتور ابوبكر : 004915236663720
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,313
افتراضي أين إحتجم النبي صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الحمد لله و الصلاة و السلام على نبينا محمد المبعوث رحمة للعالمين و سيد الخلق أجمعين و الهادي إلى الصرط المستقيم و إمام الأنبياء و المرسلين صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم أما بعد :

من خلال الأحاديث الصحيحة نجد المواضع الصحيحة التي أحتجم فيها النبي صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم ، فالنبي صلى الله عليه وآله و صحبه و سلم لا يختار إلا الأصح و الأسلم و الأفضل و الأيسر منه ، و نجد ذلك في حياته الشخصية حتى الأكل و الطعام و الشراب و قد أستغل اليهود ذلك عليهم لعنة الله حيث تم وضع السم في الشاة التي أكل منها و قد وضعوا السم بالذات في الكتف حيث كان صلى الله عليه و آله و صحبه وسلم يفضل الكتف و أعلى الظهر على غيره لسهولة الهظم و الأكل ، إذا كان صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم يختار من الطعام الأفضل فكيف به في العلاج و الدواء .

و لابد من أن هذه المواضع التي أحتجم فيها النبي صلى الله عليه و آله و صحبه وسلم هي من أخير و أطيب و أفضل المواضع ( و ما ينطق عن الهوى إن هو وحي يوحى )

مواضع الحجامة التي ورد أن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم احتجمها

روى البخاري عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ احْتَجَمَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فِي رَأْسِهِ وَهُوَ مُحْرِمٌ مِنْ وَجَعٍ كَانَ بِهِ بِمَاءٍ يُقَالُ لَهُ لُحْيُ جَمَلٍ وَقَالَ مُحَمَّدُ بْنُ سَوَاءٍ أَخْبَرَنَا هِشَامٌ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ وَهُوَ مُحْرِمٌ فِي رَأْسِهِ مِنْ شَقِيقَةٍ كَانَتْ بِهِ. وعن أبي هريرة أن أبا هند حجم النبي صلى الله عليه وسلم في اليافوخ من وجع كان به ، وفي رواية أنّ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم احتجم فوق رأسه وهو يومئذ محرم ، وفي رواية احتجم رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وهو محرم بلَحي جمل في وسط رأسه ، " أي ما فوق اليافوخ فيما بين أعلى القرنين " .

اليافوخ : عظم مقدم الرأس

وعند أبي داود وابن ماجة عَنْ أَنَسٍ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ ثَلاثـا فِي الأَخْدَعَيْـنِ وَالْكَاهــِلِ ( الاخدع عرق جانب الرقبة والكاهل بين الكتفين ، والأَخْدَعانِ: عِرْقان خَفِيّانِ في موضع الحِجامة من العُنق ).
وعند أحمد عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ احْتَجَمَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فِي الأَخْدَعَيْنِ وَبَيْنَ الْكَتِفَيْن. وعند ابن ماجة في سننه عَنْ جَابِرٍ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم سَقَطَ عَنْ فَرَسِهِ عَلَى جِذْعٍ فَانْفَكَّتْ قَدَمُهُ قَالَ وَكِيعٌ يَعْنِي أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ عَلَيْهَا مِنْ وَثْءٍ . وعند أبي داودِ عَنْ جَابِرٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ عَلَى وِرْكِهِ مِنْ وَثْءٍ كَانَ بِهِ. وفي سنن النسائي عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ وَهُوَ مُحْرِمٌ عَلَى ظَهْرِ الْقَدَمِ مِنْ وَثْءٍ كَانَ بِهِ ( وجع يصيب العضو من غير كسر ). وفي رواية عند أحمد عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ وَهُوَ مُحْرِمٌ مِنْ وَثْيٍ كَانَ بِوَرِكِهِ أَوْ ظَهْرِهِ. وكان جابر يحدث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم على كاهله من أجل الشاة التي أكلها حجمه أبو هند مولى بني بياضة بالقرن .

و روى الطبراني ( عليكم بالحجامة في جوزة القمحدوة فإنها شفاء من اثين و سبعين داء )

و هذه المواضع ثابتة لا تتغير و لا تتبدل و سنلاحظ أنها في المواضع التالية :

الأخدعين : على جانبي العنق

الكاهل : ما بين الكتفين أعلى مقدم الظهر عند إلتقاء الرقبة

اليافوخ : و سط الرأس أو ما يسمى الهامة

ظاهر القدمين : عكس باطن القدميين

Hdk Ypj[l hgkfd wgn hggi ugdi , Ngi wpfi sgl


Hdk Ypj[l hgkfd wgn hggi ugdi , Ngi wpfi

الشيخ ابوبكر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس