عرض مشاركة واحدة
قديم 10-29-2009, 07:40 PM   #1
الشيخ ابوبكر
الشيخ الدكتور ابوبكر : 004915236663720
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,313
افتراضي الكواكب والأبراج

بسم الله الرحمن الرحيم


الكواكب والأبراج



إن الأبراج الفلكية ترتبط بالكواكب على أساس أن كل برج يتحكم فيه كوكب واحد أو عدة كواكب وهذه الكواكب تتحكم وتؤثر تأثيراً قوياً في أبراجها الخاصة بها مهما كان وضع هذه الكواكب في السماء وفي كل وقت ؛ وحين تسبح هذه الكواكب داخل الأبراج التي تتحكم فيها تكون لها مكانة خاصة وتأثير قوي وأُقدم فيما يلي قائمة الكواكب والأبراج التي تتحكم فيها ؛ وبعد النظر في هذه القائمة عليكِ بالرجوع إلى أوصاف الكواكب لترى إن كان يمكن لكِ أن تُحددي كيف يؤثر الكوكب الذي يتحكم في شمسك على حياتك الخاصة.


البرج


الكواكب التي تتحكم فيه


الحمل
المريخ وبلوتو
الثور
الزهره
الجوزاء
عطارد
السرطان
القمر
الأسد
الشمس
العذراء
عطارد
الميزان
الزهره
العقرب
المريخ
القوس
المشتري
الجدي
زحل
الدلو
زحل وأورانوس
الحوت
المشتري ونبتون


إن كواكب النظام الشمسي تسبح حول الشمس بسرعات مختلفة وعلى مسافات مختلفة وكلها تقوم مع الشمس بتوزيع نسبة الذكاء الفردي والقُدرات في الخريطة كلها ؛ والكواكب تقوم بتعديل تأثير الشمس في أية خريطة حسب الطبيعة الخاصة لهذه الكواكب وحسب قوتها وأوضاعها ويجب أن تحسب أوضاعها في كل عام وفي كل يوم وذلك كله بسبب الأم المجموعة (الشمس) .
الشمس : إن الشمس محور الوجود وهي كتلة ملتهبة تدور حولها كل الكواكب في أفلاك لا نهاية لها ؛ والشمس ترسل باستمرارية أشعة ضوئية حرارية وطاقة ولا يمكن للحياة على الأرض أن تستمر بدونها والشمس ترمز في علم الفلك إلى المركز الذي تدور حوله كل أنشطة حياتنا دائماً …… فهي رمز لطبيعتنا الجوهرية والخيط الطبيعي والمتصل الذي يسري في كل ما نفعله في حياتنا منذ مولدنا وحتى مماتنا على ظهر هذا الكوكب لقد كان الفلكيون القدماء يعتبرون الشمس مجرد كوكب آخر ؛ لأنها كانت تَعبُر الأُفق كل يوم كغيرها من الكواكب السيارة في السماء ؛ ولعل الشمس هي النجم الوحيد الذي نراه بوضوح لكنها في الحقيقة نجم قزم فقُطرها حوالي 860 ألف ميل ؛ وعرضها حوالي العشرة أمثال عرض الكوكب العملاق المشتري ؛ وأقرب نجم بعد الشمس موجود على مسافة تبعد 300 ألف مرة قدر بُعد الشمس عنا ؛ ولو كانت الشمس تبعد عنا قدر بعد معظم النجوم اللامعة لما استطعنا أن نراها بدون منظار .
إن كل شئ في خريطة الفلك يدور حول الشمس؛ ورغم وجود قُوى أُخرى على خريطة بعض الأشخاص إلا أن الشمس هي النواة الكلية للوجود وهي ترمز إلى كل ما يُمكن أن يحدُث للإنسان طِوال حياته فالشمس هي الحيوية وهي القوة المُحركة للحياة وجوهرك كله يعتمد على وضع الشمس وأنت تُحاول دائماً أن تُفسِر حسب موقعها في الأبراج والمنازل وكل تطور يحدث في مستقبلك تجد أسراره في الشمس كما أنها تُحدد السِمات الأساسية لشُعاعك على كل ما هو حولك لأتها رمز القوة والحكمة والحرارة والوجود والقدرة بالنسبة لكل شخص يتصرف كشخص ناضج وهي أيضاً قوة مبدعة في المجتمع فهي تُمثل الوعي بهبة الحياة …… تتميز الطبيعة الشمسية بالغرور والقوة والعنجهية ولايُمكن الوثوق بها ؛ وهي تلجأ إلى القوة على الدوام .
عُطَارد : يُعتبر عُطارد أقرب كوكب إلى الشمس ؛ وهو يسبح حولها ويقوم بجمع المعلومات ثم يترجمها لبقية النظام ويُمثل عُطارد قدرتك على فهم رغباتك ثم يترجمها إلى أفعال وتصرفات بعبارة أُخرى فإن عُطارد هو كوكب العقل وقوة الحدس والإتصال ومن خلال عُطارد نحصل على قوة التفكير والكتابة والكلام والملاحظة وإدراك العالم المُحيط بنا ؛ وهو المسؤول عن تلوين إتجاهاتنا وآرائنا عن الدنيا وما فيها وعن قدرتنا على إيجاد التواصل بين ردود أفعالنا الداخلية وبين العالم الخارجي وهناك بعض الناس لا تكون لديهم القدرة على التواصل وهم من يصفهم الآخرون من باب الخطأ بأنهم يفتقرون إلى الذكاء .
ورغم أن عُطارد ووضعه على خريطة الأبراج يُشير إلى قدرتك على توصيل أفكارك وملاحظاتك إلى العالم الخارجي إلا أن الذكاء يُعتبر شيئاً أعمق من ذلك ؛ فالذكاء موزع بين الكواكب كلها والعلاقة بين الكواكب بعضها ببعض هي التي تُحدد ما نُسميه الذكاء ؛ ويتحكم عُطارد في الكلام واللغة والحساب والرسم والتصميم والطلبة والشباب والمكاتب والمدرسين وكل ما يتصل بالعقل البشري .
الزُهرة : الزُهرة هو الجمال ………. فهو يرمز إلى التوافق والتألق الشديد إنه الجمال ذاته …… إنه الرقة والذوق والنعومة والجاذبية وهو يدل في علم الفلك على الرشاقة والإتزان والإحساس بالجمال ونرى الجمال كلما رأينا الزُهرة فنشعر بانتعاشة رقيقة ورغبة في الرضا والكمال إنها لمسة خاصة تُضفي الرقة على كل شئ جاف ؛ إنه الإحساس والعاطفة وهو دائماً المكان المناسب لعواطف الحب أياً كانت سواءً كانت للأم أو النفس أو أي إتجاه آخر .
الزُهرة يُحدد إحساسنا بكل شئ جميل ومحبوب ؛ أما إذا لم يكن في الوضع الغير المناسب فإنه يتحول إلى السوقية وعدم الذوق والإستهانة بالنفس …….. لكن حالته المثلى تتبلور في شعاع الحب الروحاني …… فهو أفروديت = الحب والجمال والرقة
المريخ : هو الطاقة الخام التي لم تُمس ؛ وهو الكوكب المُجاور للأرض وله مجال جوي أحمر ملتهب يملأ خريطة الأبراج بالقوة والغضب وهو يُمثل الطريقة التي تنطلق فيها إلى مُغامرة جديدة وتجربة جديدة ؛ إن المريخ هو الطاقة والحمية والمبادرة والشجاعة والجرأة …….. إنه القدرة على البدء في مشروع جديد والإستمرار فيه وقد يتميز بالغُشم والقسوة والتوحش والغضب والعدوانية ويُسبب جروحاً وحُروقاً وآلاماً ويمكن أن يخترق خريطة الأبراج ويُمكن أيضاً أن يكون رمزاً لروح المُغامرة والقوة البناءة اللازمة للمُحافظة على هذه الروح المتحمسة وإذا واجهتك مشكلات في البداية وإذا كنت تفتقد نقطة البدء والجُرأة والثقة بالنفس فإن ذلك يعني أنه هنالك كوكب آخر يؤثر على المريخ في خريطة أبراجك ويتحكم المريخ في تصرفات الجنود والجزارين والجراحين والتُجار وأي مجال يتطلب الجُرأة والمهارة والخبرة الفنية والتحدي .
المُشتري : يُعتبر كوكب المُشتري أكبر كواكب المجموعة الشمسية ، واكتشف العلماء في الآونة الأخيرة أن كوكب المُشتري يعكس ضوءً أكبر من كمية الضوء التي يَتلقاها من الشمس …… وهذا الكوكب يشبه النجم بمعنى آخر أي أنه مبعث للضوء .
وفي علم الفلك يتحكم في حُسن الحظ والمرح والصحة والثراء والتفاؤل والسعادة والنجاح والفرح …. وهو رمز الفرصة ودائماً يفتح الطريق لإمكانيات جديدة في حياة الفرد كما أنه يتجكم في الحيوية والحماس ؛ والحكمة والمعرفة ؛ والكرم وكل أشكال السخاء والسعة كما أنه يتحكم في حياة الممثلين ورجال السياسة والموظفين والمهنيين والنشر وتنقلات كثير من الناس في مناطق عديدة .
وأحياناً يُوهم المشتري صاحبه بأنه يستحق كل شئ ؛ فيتحول إلى شخص أهوج و ويمل إلى التبديد والإهمال والقسوة والإنطلاق بلا قيود متوهماً أن كل شئ سيسير على ما يُرام بدون مشاكل ثم هناك خطر المبالغة في الثقة بالنفس والتهويل والتفاهة وإطلاق العنان للشهوات والأهواء إن كوكب المُشتري هو الذي يُحدد الإنطلاق دون قيود والتركيز على الروحانيات ؛ ويدفع إلى التعطش لمعرفة الزيادة من أي شئ .

hg;,h;f ,hgHfvh[


hg;,h;f ,hgHfvh[

الشيخ ابوبكر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس