عرض مشاركة واحدة
قديم 01-05-2010, 07:28 PM   #1
الشيخ ابوبكر
الشيخ الدكتور ابوبكر : 004915236663720
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,313
افتراضي فائدة للصلح بين الزوجين مجرب صحيح لا تعمله إلا بين المرء وزوجه تنال به الثواب

وهذا ما تكتب:
بسم الله الرحمن الرحيم وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ فَمَنْ خَافَ مِن مُّوصٍ جَنَفاً أَوْ إِثْماً فَأَصْلَحَ بَيْنَهُمْ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ . وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزاً أَوْ إِعْرَاضاً فَلاَ جُنَاْحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحاً وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الأَنفُسُ الشُّحَّ وَإِن تُحْسِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً. وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَماً مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلاَحاً يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً خَبِيراً يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَنفَالِ قُلِ الأَنفَالُ لِلّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُم وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وذريتهم إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ اللهم بحق هذه الآيات الشريفة اعطف قلب فلانة بنت فلانة على فلان بن فلانة بالمحبة الدائمة و الألفة والعطف والحنان فسيكفيكهم الله و هو السميع العليم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
تكتب هذا في ورقتين يوم الجمعة ساعة الزهرة بماء الورد والزعفران قد طرح فيه يسيرا من المسك وبخر عملك بالجاوي والعنبر واحدة يحملها الطالب والأخرى تسقى للمطلوب فإنه لا يغرب عليه شمس ذلك اليوم حتى يتوصل الطالب بمطلوبة فاتقي الله في عملك

thz]m ggwgp fdk hg.,[dk l[vf wpdp gh julgi Ygh hglvx ,.,[i jkhg fi hge,hf


thz]m ggwgp fdk hg.,[dk l[vf wpdp gh julgi Ygh hglvx ,.,[i jkhg fi hge,hf

الشيخ ابوبكر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس