عرض مشاركة واحدة
قديم 10-24-2013, 06:10 PM   #1
الشيخ ابوبكر
الشيخ الدكتور ابوبكر : 004915236663720
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,313
افتراضي فيلم وثائقي عن العالم الايطالي جاليليو ومعاناته مع الكنيسة

كان جاليليو يدافع عن نموذج كوبرنسكوس بخصوص أن الشمس ثابتة والأرض والكواكب تتحرك حولها، كان كوبرنيكوس قد نشر هذا الكتاب عام 1543. واستاء قساوسة الفاتيكان لأن ذلك مخالف لما جاء في الإنجيل بأن الأرض ثابتة. وكان اعتقاد رجال الكنيسة آنذاك بال، الأرض هي الثابتة وأن الشمس والكواكب تتحرك حولها. فكان رجال الكنيسة يتهمون جاليليو بالخروج عن تعاليم الإنجيل. ومن نحو 1612 كان جاليليو يدافع على صحة ما جاء في كتاب كوبرنيكوس.

أصدر القسيس باولو أنتونيو فوسكاريني عام 1615 كتابا أراد أن يثبت به عدم صحة الاستنتاجات الفلكية لكوبرنيكوس وأنها لا تتطابق مع ما جاء في الإنجيل. وبناءا على ذلك أنشأت السلطات البابوية لجنة استقصاء الحقائق بعد تمهيد من الماردينال روبرت بيلارمين. وفي عام 1616 منع كتاب فوسكاريني من التداول. كذلك منعت عدة مخطوطات عن الاستنتاجات الفلكية لكوبرنيكوس وأخرى ليوهانيس كبلر. إلا أن كتاب كوبرنيكوس الأصلي De Revolutionibus Orbium Coelestium الذي نشر عام 1543 لم تمنعه الكنيسة وإنما منع من التداول، وحفط حتى عام 1822 في مكتبة الفاتيكان، على أساس أن نموذج الحسابات التي تنادي بأن الشمس هي مركز المجموعة الشمسة وليست الأرض خاطئة.

ولم يكن جاليليو طرفا في ذلك النزاع، وتركه رجال الكنيسة بسبب صداقته مع الكاردينال مافيو بالرباريني الذي أصبح فيما بعد البابا "أوربان الثامن". فتكاتف خصومه وكتب بيلارمين خطابا بأن لا يتمسك جاليليو بالدفاع عن نموذج كوبرنيكوس كحقيقة وإنما في إطار أنها مجرد افتراض، وحذره من العواقب. واشتكوا جاليليو أمام البابا وضغطوا عليه لمحاكمته. وظهر خطاب بيلارمين عام 1632/ 1633 أثناء محاكمة جاليليو كدليل على عدم طاعته. ويقال أن هذا الخطاب ظهر أمام المحاكمة في صيغتين واحتفظتا في أوراق القضية واحدة منهما بالتوقيع الصحيح. ولذلك يعتقد بعض المؤرخون في القرن 19 و20 أن المحكمة أصدرت حكمها آنذاك في عام 1632 بإدانة جاليليو على أساس خطاب مزور.

ومع فقد جاليليو لمن يحميه ويدافع عنه في روما فحكمت عليه المحكمة عام 1633 بأنه يعترض على ما جاء في الإنجيل، وينقسم الحكم إلى ثلاثة أقسام:

اتهام غاليليو بالاشتباه بالهرطقة
حكم عليه بالسجن لإرضاء خصومه الثائرينوفي اليوم التالي خف الحكم إلى الإقامة الجبرية.
منعه من مناقشة تلك الموضوعات، وأعلنت المحكمة بأن كتاباته ممنوعة

اعتراف الكنيسة الكاثوليكية بخطئها
في عام 1939 قام البابا بيوس الثاني عشر بعد أشهر قليلة من رسامته لمنصب البابوية بوصف جاليليو "أكثر أبطال البحوث شجاعة... لم يخش من العقبات والمخاطر ولا حتى من الموت" وفي 15 أكتوبر، قام الكاردينال راتزنجر (والذي أصبح لاحقا البابا بندكتيوس السادس عشر) في خطاب لجامعة لا سابينزا بوصف جاليليو "بحالة عرضية التي سمحت لنا ان نرى مدى عمق الشك بالذات في علوم وتكنولوجيا العصر الحديث.
وفي عام 1992 قام البابا يوحنا بولس الثاني بالتعبير عن الندم تجاه الطريقة التي ووجهت بها اعماله. واعلن اعتراف بالاخطاء التي ارتكبتها الكنيسة الكاثوليكية

وفي مارس 2008 قام الفاتيكان باتمام تصحيح أخطائه تجاه جاليليو بوضع تمثال له داخل جدران الفاتيكان وفي ديسمبر من العام نفسه اشاد البابا بندكتيوس السادس عشر بمساهماته في علم الفلك أثناء احتفالات الذكرى ال400 لأول تليسكوب لجاليليو

ارجو لكم مشاهدة ممتعة

[video][/video]

tdgl ,ehzrd uk hguhgl hghd'hgd [hgdgd, ,luhkhji lu hg;kdsm


tdgl ,ehzrd uk hguhgl hghd'hgd [hgdgd, ,luhkhji lu hg;kdsm

الشيخ ابوبكر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس