عرض مشاركة واحدة
قديم 10-26-2013, 04:36 PM   #1
الشيخ ابوبكر
الشيخ الدكتور ابوبكر : 004915236663720
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,313
افتراضي التاروت,تعليم التاروت,اوراق التاروت,ما هو التاروت هنا فقط

التاروت,تعليم التاروت,اوراق التاروت,ما هو التاروت هنا فقط

التاروت,تعليم التاروت,اوراق التاروت,ما هو التاروت هنا فقط

التاروت,تعليم التاروت,اوراق التاروت,ما التاروت التاروت,تعليم



التاروت,تعليم التاروت,اوراق التاروت,ما التاروت التاروت,تعليم

إن شغف الإنسان بمعرفة ما يخبأه له المستقبل شغل الكثير من تفكيره منذ ان بدأ حياته على هذه الأرضو، يغذي ذلك الشغف مخاوفه وقلقه على ما ستؤول إليه أحوال صحته وماله وعلاقاته العاطفية ونفوذه إن كان من أصحاب القرار، ولهذا السبب اتخذ عبر التاريخ وسائل لقراءة المستقبل أو الطالع Clairvoyance من خلال قراءة خطوط اليد والفنجان والكرة البلورية وخرائط النجوم والمرايا وغيرها ومنها موضوع مقالنا هذا وهو قراءة أوراق التاروت.

أوراق التاروت Tarot Cards هي مجموعة من الصور الرمزية التي لها دلالات يستخدمها العراف ليقرأ منها قصة حياة الشخص المستهدف فيقرأ له طالعه أو مستقبله (حسب ما يزعم) إعتماداً على ما تأتي به تلك الأوراق وطريقة ترتيبها ، ويرى البعض أن دراسة التاروت يزيد من غموضه لإختلاف الآراء في تحديد معاني رموزه ولإختلاف طرق العمل به.


أصل التسمية

اختلفت أصول التسمية فمنهم من يعتبر أن كلمة تاروت مركبة من كلمتين هما ( تا ) و ( رو ) وهي كلمة هيروغليفية تعني الطريق الملكي في مصر القديمة، أما البعض ذكر أن كلمة Tarot هو مقلوب كلمة ( توراة ) Torat في إشارة إلى كتاب التوراة السماوي وقيل أيضاً أن أصل الكلمة هندي وهي كلمة ( تارو) Taru التي تعني البطاقات أو الأوراق، وآخرون يقول أنها ( تارا ) Tara اسم أم الآلهة الهندوسية. وقيل أيضاً أنها مأخوذه من كلمة ( روتارو) وهى كلمه لاتينية تعني الدائرة بينما آخرون يقولون أنها ترجع لكلمة ( تارو ) وهو نهر يسير في شمال إيطاليا وأنها كانت من أوائل المناطق التي انطلقت منها أوراق التاروت.



ظروف النشأة


حاول الكثيرون معرفة متى وكيف نشأت تلك الاوراق لكن الجميع فشل فى ذلك حيث يزعم مؤلفه أنطوان كورت في كتابه " العلم البدائي " أن أول ظهور لهذه الاوراق كان في أوروبا فى منتصف القرن الـ 14 ، في حين أن البعض يرى أنها ظهرت فى الشرق قبل ذلك بعهد سحيق وبالتحديد فى مصر الفرعونية حيث يقال ان كهنة مصر الفرعونية دونوا فيها كل أسرار حضارتهم التي احسوا باقتراب إندثارها وكان ذلك حوالي العام 1000 قبل الميلاد ، ويقول الدكتور جيراز انكورس أن حكمة مصر القديمة والعالم القديم مدونة على هذه الأوراق برموز تنير المستقبل للحضارات التي ستأتي من بعدها ، وانتقلت تلك الاوراق الى قلعة في عكا من منطقة أهرامات مصر وبعدها وصلت إلى اوروبا وإلى انكلترا بالتحديد عن طريق جماعات الغجر ، وصنع أول تاروت في اوروبا فى عهد الملك هنري الرابع.


- ومنهم من يعتقد أنها أتت من الصين في القرن 10 وذلك بعد فترة قصيرة من إختراع الورق أو العملة الورقية. والكل يعلم الصلة القوية بين البطاقات (الاوراق) والمال التي تأخذ شكل لعبة القمار حتى يومنا هذا.


- ويعتقد آخرون أنها لم تأتي من مصر الفرعونية بل أنها أوراق هندية قديمة كانت تصور في الأصل أشكال متعددة لبعث الإله فيشنو عند الهندوس حيث استخدمت تلك الصور لتعليم الناس عن " الحقيقة المعمقة" ومن المحتمل أن الغجر نقلوا تلك الأوراق الهندية في قوافلهم من الهند وليس من مصر ، ويبدو أن الغجر دمجوا تلك الصور في أوراق لعب وطوعوها لإستخداماتهم في قراءة الطالع ، فجعلوا منها أدوات لقراءة الطالع أو التنبؤ بمستقبل الشخص . ومعظمنا يعلم الصورة النمطية عن الغجرية في الأفلام ، تلك التي ترقص حول النار وتبصر من خلال الودع والأحجار الكريمة وأوراق التاروت.

مفهوم التاروت

" حياة تهوي وأخرى تبرز ، كلاهما مختلفتان بالنسبة للفانين لكنهما هما نفس الشيء بالنسبة للخالدين، لذلك نرى تكراراً في الشخصيات مرة بعد أخرى فتتبدل الأسماء والألقاب مع مرور الزمن لكن الشخصيات ذاتها تبقى دون تغيير للأبد ".



تلك العبارة تمثل فكرة التاروت الأساسية ، التاورت كتاب يتألف من صفحات أو أوراق لكنه يختلف عن الكتب الأخرى حيث تأخذ صفحاته أي شكل من الترتيب، وقد استمدت بعض الطوائف الباطنية والصوفية والغنوضية بما فيها الكابالا أفكارها من ذلك الكتاب، لأنه كتاب ينطق بلغة الرموز و الإستعارات، ويعتبر التاروت بالنسبة للغجر قدس أقداسهم أما بالنسبة لعلماء المصريات هو كتاب مشتق من كتاب ( فا ) أو كتاب الأحياء (إقرأ أيضاً عن كتاب الموتى ) .


- ومهما اختلفت المعتقدات بشأن التاروت فإنه يعتبر كتاب في التأملات، حيث تُقرأ الصفحات في الكتاب وفق طريقة الترتيب التي جرى اختيارها، وكل قراءة مختلفة تأتي نتيجة إستعارات روحانية مختلفة.


- ومن ناحية أخرى يعتبر العرافون قراءة التاروت مرآة بمعنى أنها إنعكاس خارجي للحالات الداخلية النفسية والعاطفية والحلمية في الشخص ، وخلال جلسة القراءة تعكس أوراق التاروت حالة العقل إن (إن صدقت نظرية تقول بأن الحياة تجارب مكتوبة أو مرسومة) وأن كل ما نجده في الأوراق المختارة يعكس ما داخل الشخص وتتصل بحالته العاطفية عند تلك اللحظة بالذات.


- عكف عدد من الباحثين والعلماء على دراسة تلك الاوراق لكنهم لم يصلوا الا لعدد قليل من النتائج ، ومنهم الدكتور يونغ تلميذ سيجموند فرويد رائد علم النفس الشهير فأعلن رأيه أن التاروت هو أسلوب لتنمية الحدس واتباع منهج علمي يلائم وجود الانسان فى هذا الكون، ويقول العالم ليفي : " إن التاروت يتيح لمن لم يرى العالم قط أن يمتلك المعرفة الكاملة بالكون ويتحدث في كل المواضيع ببراعه " ، وقام ستيوارت كابلان بتأليف كتاب بعنوان " اسمع اوراق التاروت " يتحدث فيه عن لغز هذه الاوراق مكوناتها.


أوراق التاروت


التاروت عبارة عن مجموعة مؤلفة من 78 ورقة يمثل كل منها جانباً من تجارب الانسان في العالم المحيط به واتصاله وتفاعله مع بيئته ، كل ورقة تحمل صورة رمزية ورقم ، للرقم معان فى علم الارقام أما الصور فلها معان وتفسيرات خاصة مستمدة من علم التنجيم (أو الفلك كما يفضل أن يسميه العرافون )، وتنقسم أوراق التاروت إلى مجموعتين ، الأولى تضم 56 ورقة وتسمى السر الاصغر Minor Arcana والثانية تضم 22 ورقة وتسمى السر الأعظم Major Arcana ولهذه الاوراق ترتيب معين يمكن للملمين بالتاروت ان يجدوا فيها قصة كاملة.



أوراق السر الأعظم


التاروت,تعليم التاروت,اوراق التاروت,ما التاروت التاروت,تعليم


تنقسم اوراق السر الاعظم Major Arcana بدورها إلى 4 مجموعات وهي :


1- السيوف

2- العصى

3- الكوؤس

4- الدراهم


وفيما يلي شرح مختصر لبعض أوراق تلك المجموعات :


1- الساحر : عبارة عن ساحر يقف امام مائدة عليها أشياء كثيرة في إشارة الى المهارة والثقة بالنفس، بينما يرى (انطوان كورت) انها ترمز الى القرن الأول للديانه المسيحية في حين يرى من يهوى علم النفس أنها ترمز لإنبثاق الأنا فى النفس البشرية.


2- المشنوق: وهي عبارة عن شاب معلق من قدمه اليمنى الى المشنقة في إشارة إلى الإستسلام والتضحية بالنفس.


3- القوة : وهي مجسدة بصورة رجل يصارع أسداً .


4- الكاهنة العظمى : وهي تشير الى أن الموت مصير كل كائن حي.


5-الموت : وهي عبارة عن هيكل عظمي يمسك بمنجل ليحصد به روؤس البشر ( الصورة المألوفة التي نراها في الأفلام عن ملاك الموت) ويكون ترتيبها دائماً الورقة الـ 13، ولذلك يرجع سبب التشاؤم من الرقم 13 الى انه رقم ورقة الموت.


أحداث تاريخية وفق رؤية التاروت

يعتقد الفراعنة أنهم سجلوا على كل ورقة من أوراق السر الأعظم أحداث قرن كامل من الزمان سيأتي من بعدهم وبالتالي فأن هذه الاوراق تتنبئ لما سيقع فى البلاد لفترة تمتد إلى 21 قرناً بدءاً من ميلاد المسيح، وإليكم ترتيب تلك الأحداث :


- الورقة 1 - الساحر : ترمز الى القرن الاول لظهور المسيحية (في إشارة إلى العشاء الأخير مع السيد المسيح ووصف الأنبياء والرسل بالسحرة كما درج عليه الوثنيون على مر التاريخ ).


- الورقة 2 - الكاهنة العظمى : ترمز الى نشأة الكنيسة وازدهارها فى القرن الثانى الميلادي.


- الورقة 3 - الإمبراطورة : وهي ترمز لعظمة الامبراطورية الرومانية.


- الورقة 4 - الإمبراطور : وهي تشير الى ما حدث فى القرن الثالث للمسيحية أمام الامبراطور ديو ليكتان.


- الورقة 5 - الحكيم : وتشير الى البابا ونفوذه فى القرن الرابع.


- الورقة 6 - العشاق : وتشير الى انقسام الكنيسه الشرقية والغربية وتردد الانسان بينهما.


- الورقه 7 - العربة : وهي تشير الى ظهور الديانه الاسلامية ورسالة محمد (ص) ومولده .


- الورقة 8 - العدالة : وهي ترمز الى ازدهار الإسلام وعدالته.


- الورق 9 - الناسك : وهي ترمز الى إنحسار الإمبراطورية الإسلامية في القرن الثامن.


- الورقة 10 - العجلة : وهى ترمز الى الاعتراف بحقوق الملك المطلقة.


- الورقة 11 - القوة : وهى تشير الى قرن الصراع الذى اسقط فيه الامبراطور الالمانى البابا.


- الورقة 12 - المشنوق : وهى ترمز لإستيلاء الصليبيين على القدس ثم استعادة المسلمين لها.


- الورقة 13 - الموت : وهي ترمز الى القرن الذي هاجم فيه جنكيز خان الدول والممالك.


- الورقة 14 - الإعتدال : وهي تشير الى عصر النهضة في أوروبا.


- الورقه 15 - الشيطان : وهي ترمز الى الحروب الشديدة بين فرنسا وبريطانيا.


- الورقة 16 - البرج : وتشير الى سنوات العلم والمعرفة التى اخترعت فيها احرف الطباعة وإكتشاف قارة امريكا.


- الورقة 17 - النجوم : وتشير الى ما بعد سنوات عصر النهضة.


- الورقة 18 - القمر والغيوم : وتشير الى حريق لندن والحرب الاهلية.


- الورقة 19 - الشمس : وهي رمز لبداية الثوره الفرنسية.


- الورقة 20 - المحاكمة : وهى ترمز لتثبيت حقوق الانسان.


- أما الورقة الـ 21 فلم يذكر عنها أى شيء ورمزها العالم و (ربما سيأتي جيل قادم يؤولها أو يفسرها بالأحداث الجارية فيه حسب ما يرى) .


إنتشار التاروت ومحاولات حظره من قبل الكنيسة

عندما وصلت أوائل أوراق التاروت إلى أوروبا جلبت معها فكرة أساسية مفادها أنه يمكن إكتشافه الله والحصول على المعرفة من ضمن الذات، لذلك سرعان ما شجبتها الكنيسة في العصور الوسطى وخصوصاً أوراق السر الأعظم والتي بدا أنها تتحدى سلطة الكنيسة، وفي 1378 منعت أوراق التاروت في ألمانيا، وفي عام 1381 أدين كل من استخدمها في مرسيليا، وفي عام 1423 ،حظر سان باندرينو من سيينا استخدامها، وسبب فشل الكنيسة في فك رموز التاروت قررت أن التاروت لم يأت من مصر أو الصين أو الهند أو بلاد فارس بل أتت مباشرة من الشيطان نفسه ، فهو من عمل الشيطان ، وربما ساهمت إجراءات الحظر والإتهامات إلى حد كبير في إنتشار أوراق التاروت حتى يومنا هذا، وفق مبدأ : " كل ممنوع مرغوب " .



نعمة الجهل بالمستقبل

لقد أجابت الأديان السماوية عن تلك التساؤلات المتصلة بالمستقبل من خلال فكرة القضاء والقدر والكف عن طلب معرفة المستقبل من خلال التوكل على الله الذي يتحكم بأقدارنا رغم تمتعنا بالحرية التي تحدد خياراتنا في الحياة (النقاش الجدلي بين كون الإنسان مسيراً أو مخيراً ) ، فكثيراً ما يكون جهل الإنسان بالمستقبل نعمة ورحمة له لأن تلك المعرفة ( إن وجدت أو صدفت ) قد تقوده إلى حالة من الإضطراب والجمود في حياته وهو في إنتظار ما سيأتي به القدر خصوصاً إن كانت الأمور القادمة غير سارة كوفاة عزيز أو تدهور في الحالة الصحية أو المادية..الخ ومن الممكن أن تتحول حياة الإنسان إلى جحيم أو تجعل حياته مملة ومعلقة بانتظار ما سيتحقق حتماً ولا تبديل في مسار أحداثه.



رأي الدين الإسلامي

تعتبر ورق التاروت أحد أساليب العرافة التي يرفضها الإسلام شأنها في ذلك شأن بقية وسائل العرافة لأنها تعتبر رجماً بالغيب فالله هو عالم الغيب ، كما حذر الإسلام من اللجوء إلى العرافين وتصديقهم لأنها تعتبر كفراً بالله كما جاء في أحد الأحاديث الصحيحة لمحمد رسول الله ( ص ) ، و تصدى القرآن الكريم لمزاعم معرفة المستقبل في اكثر من أية ومنها آية الكرسي التي جاء فيها : " يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه الا بما شاء " ( البقرة - 255) ، ولكن أيضاً قد نفهم من الآية أن الله قد يختار عدداً من البشر فيخضهم بتلك المعرفة (علم المستقبل) لإنتهاء الآية "إلا بما شاء" وهي مرتبة الصالحين مثل ما جاء في قصة الخضر الذي التقاه موسى عليه السلام وكذلك في رؤى يوسف عليه السلام في مصر، وأيضاً نجد: " وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ " - (الأنعام - 59)، وهي تؤكد أيضاً فكرة أن الله وحده يعلم الغيب المسجل في كتاب يفصل كل أحداث الحياة بما فيها حياة البشر.


التاروت,تعليم التاروت,اوراق التاروت,ما التاروت التاروت,تعليم


رأي المتشككين

يرى المتشككون أن أوراق التاروت ليست سوى خدعة رخيصة للزعم بالتنبؤ بالمستقبل وأن كل الاراء والاستنتاجات والنظريات التي تدعمها هي مجرد آراء شخصية مشكوك في صحتها وغير مدعمة بالأدلة والبراهين وأن خلط تلك الاوراق بشكل عشوائي واستخراج قصة مستقبل حياة إنسان فقط من خلال إختيار أحد الاوراق هو إستخفاف بالعقول، وان كل مايزعمه هؤلاء العرافون لا يعدو كونه إلا نوعاً من انواع التنبؤ المعرفي بالمستقبل عن طريق دراسة تاريخ وحياة الشخص المستهدف في التنبؤ وبالتالي توقع ما سيحدث له غداً وفقاً للمعطيات الراهنة (إقرأ عن: أساليب العراف في الإقناع) أي أنها عملية استقراء واستنتاج وغالباً ما تكون النتائج قريبة من التصور أو أنها مجرد موهبة استبصار تعطي لصاحبها القدرة على توقع ما سيحدث فى الغد ، أما تلك الاوراق فلا تعدو كونها لعبة ينخدع فيها البسطاء والبلهاء من الناس وهي تشبه الوسائل الأخرى كالقراءة من خلال الفنجان أو الكرة البلوربة أو الخطوط المرسومة على اليد ، فتلك الأجسام في الأساس وسيلة لشغل ذهن الشخص في نفس الوقت الذي يكون فيه القارئ أو العراف مشغولاً في في تحليل شخصية المستهدف بذكاء مستفيداً من إقتناعه بتلك الوسيلة أمامه (أسلوب القراءة الباردة).


دخول العصر الرقمي

دخل التاروت العصر الرقمي وأصبح له برامج حاسب يعتمد عملها على إختيارات عشوائية نتيجة ضربات على لوحة المفاتيح.

شاهد الفيديو

عرض لظروف نشأة أوراق التاروت وما تعنيه من دلالات في الثقافات.


<strong>[video=youtube;ujmYoPKtjew][/video]



[video][/video]


[video][/video]



أوراق التاروت

اوراق التاروت هى اوراق اتفق الجميع على انها اوراق سحريه


ولكن سحرها ليس بتغيير الوانها ولا تغيير حجمها بل بم تعبر عنه.



فقد أكد العلماء على ان دراستها تزيدها غموضا....وأنه على الرغم من تشعب هذه الدراسات واتساعها.....والتعمق فيها...لم تستطع ان تكشف القليل من اسرارها.....ولذلك فلقد اختلفت الاراء على طبيعتها....وطريقة العمل بها....والسبيل الى قرائتها....ومتابعتها....والكشف بها....ومنها....وفيها....الا انها اتفقت جميعا على انها من الاسرار التلى لا يستطيع الانسان الوصول الى سطحها.


ويقول الدكتور


جيراز انكورس "ان حكمة مصر القديمه والعالم القديم مسجلة على هذا الورق برموز تنير مستقبل الحضارات القادمة"


ومن الحقائق المؤكدة الثابتة التى اتفقت فيها كل مراجع العلماء فى كل البلاد ان هذه الاوراق وجدت فى قلعة فى منطقة جبل الدروز الحالية فى لبنان ..وكانت القلعة فى عكا..وأن هذه الاوراق انتقلت اساسا الى عكا من منطقة اهرامات مصر فقد جاء وقت على مصر احس فيه كبار العلم ان حضارتها فى خطر وأن امجادها الثقافية معرضة للاندثار..ولهذا قرروا البحث عن وسيلة لتسجيل كل هذا على اوراق صغيرة واخفائها.



ولكن ما هى


اوراق التاروت؟



ان



اوراق التاروت تتكون اساسا من 78 ورقة..منها 56 تسمى السر الاصغروالباقى 22تسمى السر الاعظم


وللعلم فان


اوراق التاروت هى عبارة عن صور وليس كتابة


وسنعرف الان ما هى اوراق السرالاعظم لأنها الاكثر لغزا.


فمن اهم الاراء التى كتبت عن السر الاعظم ما كتبه


انطوان كورت فى كتاب العالم البدائى والذى يعتقد ان كل ورقة من هذه الاوراق سجل عليها الفراعنة احداث قرن كامل سيأتى بعدهم.


وبالتالى فأن هذه الاوراق ثبت لما سيقع فى البلاد لفترة واحد وعشرون قرنا تبدأ بميلاد المسيح.


واوراق السر الاعظم هى احد وعشرون ورقة مرقمة وورقة غير مرقمة وهى كالاتى:




الورقة الاولى


: وهى ى"الساحر" ترمز الى اوزوريس وما امامه من اشياء فهى ابناء حورس وهى ترمز الى القرن الاول لظهور الديانة المسيحية.



الورقة الثانية


:وهى "الكاهن الاعظم" ترمز الى نشلأة الكنيسة وازدهارها فى القرن الثانى للميلاد.


الورقة الثالثة


: وهى"الامبراطورة" رمز لعظمة الامبراطورية الرومانية.


الورقة الرابعة


: وهى"الامبراطور" تشير الى ما حدث فى القرن الثالث للمسيحية ايام الامبراطور"ديولكتيان".


الورقة الخامسة


: وهى "الحكيم" والتى سماها "البابا" تشير الى البابا ونفوذه فى القرن الرابع.


الورقة السادسة


: وهى"العشاق" تشير الى انقسام الكنيستسن الشرقية والغربية وتردد الانسان بينهما.



الورقة السابعة


: وهى "العربة" تشير الى ظهور الديانة الاسلامية ورسالة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ومولده عام570.


الورقة الثامنة


: وهى"العدالة" هى رمز لازدهار الاسلام بعدالته.



الورقة التاسعة


: وهى "الناسك" فأن الرجل العجوز وقد امسك بمصباح ينير له الطريق فهو رمز لانحسار الامبراطورية العربية فى القرن الثامن.


الورقة العاشرة


: وهى "العجلة" وترمز الى الاعتراف بحقوق الملوك المطلقة.


الورقة الحادية عشر:


وهى "القوة" وتشير الى قرن الصراع الذى اسقط فيه الامبراطور الالمانى البابا....



الورقة الثانية عشر



: وهى"المشنوق" هى رمز لما لااه المصريون فى احداث فى القدس من استيلاء الصليبيين عليها ثم استعادة المسلمين لها.




الورقة الثالة عشر



: وهى "الموت" هى القرن الذى هاجم فيه جنكيز خان الدول والممالك.




الورقة الرابعة عشر



: وهى"الاعتدال" تشير الى عصر النهضة.


الورقة الخامسة عشر


: وهى "الشيطان" ترمز الى الحروب الشديدة بين فرنسا وبرطانيا.


الورقة السادسة عشر


: وهى"البرج" تشير الى سنوات العلم والمعرفة التى اخترعت فيها احرف الطباعة واكتشفت امريكا.



الورقة السابعة عشر


: وهى "النجوم" تشير رالى سنوات عصر النهضة.


الورقة الثامنة عشر


: وهى "القمر والغيوم" تشير الى حريق لندن والحرب الاهلية بها والطاعون.


الورقة التاسعة عشر


: وهى"الشمس" رمز لبداية الثورة الفرنسية.


الورقة العشرون


: وهى"المحاكمة" وهى رمز لتثبيت حقوق الانسان.


ولم يذكر شيئا عن الورقة


الواحدة والعشرون"العالم".


واورد الورقة الغير مرقمة وهى "


المهرج" على انها تدل على حماقة وجهل..اذ وقعت حربان عالميتان وتم تفجير القنبلة الذرية واختراع القنبلة الهيدروجينية.


ويجتهد العلماء الان فى دراسة التاروت المصرى لعلهم يصلون الى ماهيته وما يشير اليه وكيفية العمل به.





التاروت


التاروت,تعليم التاروت,اوراق التاروت,ما التاروت التاروت,تعليمالتاروت,تعليم التاروت,اوراق التاروت,ما التاروت التاروت,تعليمالتاروت,تعليم التاروت,اوراق التاروت,ما التاروت التاروت,تعليمالتاروت,تعليم التاروت,اوراق التاروت,ما التاروت التاروت,تعليم


ما هي اوراق التاروت


هى كروت تستخدم لقرأة البخت و الطالع و الكشف عن المستقبل والماضي ايضا وهى على صورتها الحالية تقريبا منذ القرن الخامس عشر حيث بدأ استخدامها في لعبه تسمي ال"الترمفس" وتعني الانتصار العسكري او فرحه النصر علي اسم الميدان الشهير الا انها سرعان ما استخدمت في اعمال الكهانه وكوسيله للتنبوء بالمستقبل وقد ازدادت شعبيتها فى المجتمعات المؤمنة بالسحر فى العصور العتيقة فصارت تستخدم فى اللعب أنذاك وان كان لها أيضا أصل من ايام المماليك بمصر و مع مضي القرون اتسعت لتشمل كل شئ بدءا من علم التنجيم والكابالاه الي اللغه التيتونيه "الاسكندافيه القديمه"


(runes) والتي تسبق التاروت ب 1000 عام

(i ching) والتي تسبق التاروت ب 2500 عام


و فى القرن الثامن عشر و التاسع عشر أهتم بعض الباحثون برموزها فقاموا ببحوث فى معانيها واكتشفوا بعض الاكتشافات في اصول تلك الرموز وقالوا ان تلك الرموز ذات أصول مستمدة من أيام قدماء المصريين و الهرامسة و أصحاب الفلسفات و الديانات القديمة و فى بداية القرن العشرين بدأ أنتشارها فى أوروبا و أمريكا و غيرها

و احب ان انوه بأن لاوراق التاروت اكثر من مجموعه(فليست كلها نفس الشكل) فهناك المجموعه الافريقيه وهناك مجموعه لافر كرافت وهناك مجموعه ملك الخواتم وهناك المجموعه الفانتستيكل (وهي الوحيدة التى رأيتها وقمت بتجربتها) وهناك مجموعه السحره وتختلف تلك المجموعات في الاشكال الموجوده علي الكارت وان احتفظت بنفس الاسم والمعني ومع ذلك فاللغه والصور المستخدمه في كل مجموعه تجعله افضل لنوع معين من القرائات فنجد مثلا


the Renaissance Tarot

متميزة عند اسئله وطلبات العاطفه والاسباب



هذا عن التاروت ما هي ومتي بدأ استخدامها .




اوراق التاروت

التاروت,تعليم التاروت,اوراق التاروت,ما التاروت التاروت,تعليم

معني التاروت

يقال ان اسم التاروت ماخوذ عن :-

1- كلمه (تاروش) وهي كلمه هيروغليفيه وتعنى الطريق الملكى.

2- كلمه (روتارو) وهى كلمه لاتينيه وتعنى الدائره.



يتوقف أستخدام و نتيجة أى وسيلة من وسائل الكشف على:-


أولاً:القارئ نفسه


ثانياً:الوسيلة المستخدمه ( و لها أسس و قواعد) كما تعتمد ايضا على الشفافية و رومانسية القارئ


ثالثاً:كل حركة أو شكل ناشئ مصادفة عن ظاهرة طبيعية ذات أتصال بالأنسان لها معان يمكن ترجمتها و قرائتها ايضا لتدل على بعض ما يحدث و يحيط بذلك الشخص كالأشكال الناشئة عن شرب فنجان القهوةوضرب الرمل أو القاء الودع و كذلك تفنيط الكروت و السحب منها

اما عن منشئها فيقول الكاتب (كورت) فى كتابه (العالم البدائى) ان هذه الاوراق ظهرت فى (اوروبا) فى القرن الرابع عشر... لكنها ظهرت فى الشرق قبل ذلك بعهد سحيق ربما كانت تعود الى عصر الفراعنه ... ولقد وصلت هذه الاوراق الى انجلترا مع طوائف الغجر وصنع اول (تاروت) فى عهد الملك هنرى الثامن عشر.

وتتكون هذه الاوراق من 78 ورقه فى صورتها الكامله منها 56 ورقه تسمى (السر الاصغر) وهى التى ولدت منها اوراق اللعب الحاليه (الكوتشينه) ام ال22 ورقه الباقيه (فتسمى السر الاعظم) هذا تعريف لها .


وهناك تعريف اخرجسب الكتب والمواقع الاجنبيه :- كروت التاروت 78 كرت و تنقسم اوراق التاروت الى:


(trumps) وهى عبارة عن إثنان وعشرون كارت رئيسى و أساسى مثل:


The Lovers, The Fool, The Pope, and The World


وكل منها يمثل جانبا من تجارب الأنسان فى العالم المحيط به الذى نعيش فيه و أتصاله و تفاعله مع بيئته و ما حوله من الأشكال و الأنماط المختلفةالتي تؤثر فيه وفى طرق سلوكه وأختياراته و كل كارت له رقم و صورة رمزية فالرقم له معناه من علم الأرقام (Numerology) والرموز الاساسيه تضاف للكروت الحديثةعلى حسب ما يراه مؤلفه أما الصور فلها معان و تفسيرات خاصة بها وكذلك معان مستمدة من علم الفلك.


(minor arcana) وهى عبارة عن ستة وخمسون كارت ثانوين تعتمد فى معناها على علوم الأرقام و الطبائع و الفلك و معان أخرى...وتنقسم الى أربعة مجموعات(رموز) تتكون كل منها من 14 كارتا


(سيوف_كئوس _صولجانات_نجوم خماسيه "عملات")


و هى تعادل العناصر الأرضية الاربعة

(النار_التراب_الهواء_الماء)

و كل قسم يتألف من الأرقام من واحد لعشرة

و يزيد عليها

الرجل الشاب أو الفارس

و المرأة أو الملكة

والشيخ أو الملك

بالأضافة الى الغلام أوالفارس الغلام

و لا يوجد نظيره فى كروت اللعبة العادية المتداولة


و منها أى الكروت الثانوية جاءت كروت اللعب الحالية و المسماة


(Playing cards ) بالكوتشينة

(Tarocchi Tarocco) و الاسم أصلا ايـطالى



اما عن ترتيب هذه فلهذه الاوراق تريب معين يمكن للملمين بها ان يجد فيها قصه كامله.


وسوف اقدم لكم الان اشكال الاوراق والى ما تشيرولكم ان تتخيلوها معى.



وللاسف سنتكلم فقط عن اوراق السر الاصغر لاني لا اعرف اوراق السر الاكبر لكن اعرف ترتيبها فقط ولكن قرئتها لا اعرف .



(اوراق السر الاصغر)

التاروت,تعليم التاروت,اوراق التاروت,ما التاروت التاروت,تعليم


تتكون اوراق السر الاصغر من اربع مجموعات وهيا

1-السيوف.

2-العصى.

3-الكئوس.

4-الدراهم.

وتنتهى كل مجموعه بورقه تمثل ملكا ثم ملكه ثم فارسا.


وسوف اطلعكم على بعض من اوراق

(السر الاصغر)



(1)الساحر:- وهى عباره عن ساحر يقف امام مائده عليها اشياء عديده. وتشير الى المهاره والثقه بالنفس.

(2)المشنوق:- وهى عباره عن شابا معلقا من قدمه اليمنى الى المشنقه. وتشير هذه الورقه الى الاستسلام والتضحيه بالنفس.

(3)القوه:- وهى عباره عن رجلا يقاتل اسد.

(4)الجوكر:- وهى عباره عن مهرج بثيابه المزركشه يمسك بيده اليمنى عصاه و اليد اليسرى ارتفع اصبعها السبابه الى السماء بينما يطأ كلبا شرسا بقدمه.وتدل على المعرفه فى فنون الحياه.

(5)الشيطان:- وهى عباره عن شيطان امامه سيده مذعوره تدارى وجهها عنه.

(6)النجم:-وهى عباره عن امرأه تسكب الماء فى البحر من وعاء فخارى والنجوم تحيط براسها.

(7)الكاهنه العظمى:- وهى تشير الى ان الموت مصير كل كائن حى.

(8)الحكيم:- وهى عباره عن رجل يجلس ممسكا بعصا الحكمه وقد جلس النسر تحت قدميه. وهى تشير الى الرحمه

(9)القلعه:-هى عباره عن رجلين تقتلهما الصاعقه وهما يحولان اقتحام القلعه.وتشير الى مقربه خطر.

(10)الموت:- وهى عباره عن هيكل عظمى يمسك بالمنجل يحصد به رؤوس البشر . وهى دائما ما تأتى الورقه الثالثه عشر فى ترتيب نزول الورق.

(11)الامبراطور.(12)العاشق.(13)عجله الحظ.(14)القمر.(15)العالم.(16)المحاكمه.



وبهذا ينتهي حديثي عن اوراق التاروت



ارجوا ان اكون قد افدتكم وان اكون اجزت في الكلام فالكلام عن التاروت كثير جداً



علم التاروت
منذ خلق الإنسان و هو يبحث دائماً عن طريقة تعلمه بالمستقبل , و رغم الكلمة الشهيرة في الأثر بأن لو علمتم الغيب لأخترتم الواقع , إلا أن الإنسان و حب الفضول و القلق الأعظم من المستقبل دائماً ما يؤدي إلى تلك الطريق , هناك من يتخذ الأمر بأبسط الأمور مثل باب حظك اليوم في الجرائد , و هناك من يحاول أن يطلع على الغيب بالفراسة , و هناك من يدخل في طريق تفسير الأحلام بما تطلبه من علم شامل للعديد من الأشياء , و هناك من يدخل رغم كل ما قيل إلى عالم الساحرات و المشعوذين و البلورات السحرية و قراءة الكف و أوراق اللعب.


فقراءة المستقبل عن طريق مجموعة من الأوراق و هو ما يطلق عليه الغربيون إسم Cartomancy , و هي طريقة قديمة لممارسة مثل هذه الأشياء , و في الحقيقة هي الطريقة المفضلة للكثير من المحترفين , و ربما الهواة أيضاً و الوسطاء الروحيين , و العرافين.


لم يتم أبداً تحديد متى تم إختراع اللعب بالأوراق . لكن على أي حال من المعروف أن الأوراق أخترعت في المقام الأول كوسيلة خارقة لمعرفة المستقبل و ليس للعب إطلاقاً و لم يتخيل أحد أن يتم اللعب بها.


هناك مصادر مسئولة تقول أن الأوراق أستخدمت للتنبؤ أولاً عن طريق الغجر , لكن مثل هذا التأكيد لا يمكن الوثوق فيه لأنه نابع في الغالب من السرية و الغموض الذي يحيط بمثل هؤلاء البدو الرحل .


سواء إستطعنا أو لم نستطع تأكيد موضوع الغجر هذا فإن هناك إجماع عام على أن هناك قبيلة رحالة تجوب العالم من الغجر هم من جاءوا بالشكل الأولي لأوراق اللعب إلى أوروبا في وقت ما من القرن الرابع عشر . و رغم هذا فإن هناك إعتقاد أن الغجر هؤلاء قد جاءوا من الشرق من الهند عن طريق فارس , و قال غالبية الناس أنهم جاءوا من مصر, و إن كان مثل هذا الإعتقاد به بعض الخطأ لطبيعة المصري البعيدة عن ثقافة الترحال.لكن الناس تحب ربط الغموض بمصر و جو النيل و التماثيل الغامضة و الجو المحيط بالمصريين القدماء الذي يحبها الأوربيون دائماً.


على أي حال فإن الغجر بدأوا في قراءة الطالع بالصور على أوراق تدعى "أتوتس Atouts" و هي أوراق كانت مشهورة في فارس القديمة. و عندما وصلت الأوراق إلى أوروبا حدث لها عملية تحوير قوية مهمة في تاريخها و تم تسميتها إسم سيظل عليها للأبد ..أوراق التاروت.


******


كانت علبة الأوراق تشبه أوراق لعبنا الحالي لكنها لم تكن 52 ورقة , بل كانت 78 و الفئات عليها لم تكن (قلوب , ماسات , البستوني , و الهراوة ) كما هو الوضع حالياً بل كانت (سيوف , أكواب, عملات , صولجانات) . و بدلاً من الملك و الملكة , و الولد , فإن أوراق التاروت كانت بها 22 ورقة بصور , منهم الملك و الملكة , و النذل و الفارس .


أقرب النظريات حول ظهور التاروت و إختراعه كما يظهر على صورته اليوم كانت أنه أخترع في عصر النهضة في أوروبا (بين القرنين 14-17 ميلادياً) في وقت لاحق من هذا يعتقد أن طائفة الأدريين هم من عرف جنوب أوروبا بالتاروت , فقد كانوا يضطرون إلى التخلي عن معتقداتهم لكي يبتعدوا عن مضايقات الكنيسة و و للحفاظ على تعاليمهم لما بعد فقد قاموا بتسجيلها على 22 لوحة التي تعبر عن النمو الروحي لبني البشر . كل لوحة من اللوحات كانت تحكي قصة لمظهر واحد من بداية التطور الروحي في طريقه إلى الكمال .


التاروت , و الذي وصفه بعض المتخصصين بأنه واحد من أقدم الكتب المتنكرة في هيئة كومة من أوراق اللعب, أصبح للأبد طريقة لمعرفة المستقبل . و بإضافة الكثير من الحكم الغامضة بنظام الأرقام العبرانية , بل إن بعض الأشخاص , قالوا بمنتهى الثقة أن فلسفة الـكابالا اليهودية القديمة كانت هي المحرك الروحي لفلسفة التاروت نفسها.


بعض المتحمسين للعصر الجديد و حركاته قاموا بإعادة استكشاف و دراسة عاليم الكابالا و الحكم المصرية القديمة و التي يؤمنون أنها كانت المحرك الأول للبطاقات.


و على الرغم من أن هناك الكثير من النظريات تقوم حول أن أوراق التاروت مقتبسة من صفحات كتاب السحر المصري الأسطوري , "كتاب ثوث Book Of Thoth " و هناك بعض الصور على البطاقات تؤيد مثل هذه الفكرة , إلا أن هذا لم يتم إثباته أبداً .


الشيء الوحيد المثبت هو موضوع الطائفة الأدرية في الموضوع, فخلال فترة محاكم التفتيش في عصر النهضة , تم تسجيل جميع معتقداتهم على ألواح تشبه بطاقات التاروت التي تدعى الرواق الكبير. و الدارسين لسحر الكابالا يقولون أن الـ22 رسم يعتبرون مجاز كامل متوافق مع الحروف الإثني و العشرين في الأبجدية العبرية. قائلين أن كل حرف له قدرات خارقة بحد ذاته .. و هي إحدى الدعايات اليهودية التي يظن بعض الباحثين أنها ملفقة مثل قولهم أن اللغة العبرية هي أثرى اللغات , و هو ما نفاه الباحثون بالدليل ان اللغة العبرية بها خمسة ألاف كلمة لا أكثر و هو رقم بسيط بالنسبة للغات الأخرى.


من مميزات الرسوم في التاروت أنها تعبر عن أشياء دنيوية عامة يفهما الجميع , تقف في العالم بين كل اللغات و الثقافات , و هي رسوم معبرة فعلاً. فالبطاقات الـ22 المؤلفين لمجموعة الرواق الكبير Major Arcana متعلقين كلهم بالأفراد.


فبطاقات فئة البوق تعبر مجازاً عن السمات و المميزات التي تجمع الشخصيات , لتصنع علاقات بين الخير و الشر و التي تنصب في النهاية في مفهوم العرف السائد للفضائل, و يتضح منها أن القدماء عبروا عن جوهر الإنسان عن طريق عناصر المنظومة الإنسانية الأربعة القديمة (التراب , الماء , النار , الماء). و هو ما يعني أن التاروت قام على فرضية أن لكل إنسان كونه الخاص.


في العالم الحقيقي , الإنسان لا يمكنه العيش وحيداً, يجب أن يكون له علاقات عامة , بقوانين معينة لكي يجد من يحقق له الأشياء التي لا يمكنه فعلها وحده.. في الحقيقة التاروت به نفس الفكرة في موضع أخر.


البحث عن المستقبل و الطالع عن طريق التاروت و أوراقه , هو كما قلنا من أقدم ما تم إستخدام التاروت فيه عن طريق العرافين و العرافات. فكل بطاقة في المجموعة لها تفسير معروف على مر العصور, و القاريء – أو العراف- يجب ان يتآلف أولاً مع معانيهم في سبيل الحصول على قراءة دقيقة لطالب القراءة الذي ينتظر معرفة ما سيحدث في المستقبل بشغف . و هناك العديد من الطرق لوضع و ترصيص البطاقات لقراءتها. فهناك طريقة معروفة بأن يطلب القاريء من الطالب أن يختار بطاقة عشوائية لتعرفه بشخصيته و تسهل القراءة و النتيجة تكون هي ما سيتركز حولها الحديث بعدها . فواضح أن القاريء يكتشف شيء معين أو نموذج عام للبطاقة المختارة و التي تقوم بتحفيز قدراته أو قدراتها النفسية و تقوم برفع مستوى القدرة على الإتصال الروحي مع الطالب.


هناك طريقة مفضلة لدى قراء أخرون و هي أن يقوموا بترصيص البطاقات على أشكال معينة , مثل دائرة أو صليب , أو عدة صفوف من البطاقات المرصوصة في أشكال متعددة لتمنح للقاريء الإداراك الأفضل الواجب لمعرفة مستقبل الطالب.


بالطبع الكلام السابق كلام نظري ممل , و هو ككل شيء أكاديمي يحتاج إلى أمثلة جيدة لتوضحيها و مثال على البطاقات الشخصية في الرواق الكبير و عددها إثنى و عشرين بطاقة :


الساحر Juggler هي عبارة عن صورة شخص يقف مشيراً بإحدى يديه إلى السماء و الأخرى إلى الأرض , و هو ما يماثل تعاليم الديانة الهرمتية التي نشأت في أوروبا في عصر النهضة أيضاً, و التي فيها أن ما في السماء يماثل ما تحت الأرض ,و هو ما يحتويه عالم الإنسان في الكون المحيط ,سماء , أرض..و هو ما يمكن أن نقول عنه بشكل بلاغي أن دراسة الجنس البشري فقط تجعلنا نفهم طبيعة المخلوقات جميعاً.


رقم هذه البطاقة هو واحد , و الرقم واحد هو رقم مهم في كل شيء , فهو دليل على الوحدة في كل الديانات , فهو رقم الذات الإلهية نفسها. و رقم واحد هو روح الطبيعة و روح المواد , و هو المعلوم , و المسبب , و القوة المُخلقة للكون الغير مرئي.


بطاقة الكاهنة العليا The High Priestess هي رقم إثنين في البطاقات و هو من أكثر الأوراق قدسية في التاروت كله. فهي تعبر عن القدرة البشرية على ترجمة كلمة , "الإله", و هو بالطبع أعلى علم يدركه الإنسان.


الكاهنة العليا تعبر عن المعرفة المخبئة في ما دون الوعي لكل إنسان , و هو أمر عرفه فلاسفة العرب القدماء أن الله علم الإنسان كل شيء مع خلق أدم , و لهذا تكثر كلمة "تذكرة, و تذكير" في القرآن الكريم.


صورة الكاهنة و صورتها تمنح الحكمة التي تؤهل للوصول إلى ينبوع المعرفة الغامض.


رقم إثنين يرمز إلى أم المباديء و تعبر عن التعبير القائل أن الوَحدة تأتي من خلال المرأة (واحد و واحد).




الإمبراطورة هو إسم البطاقة رقم ثلاثة و هو تعبير عن الغريزة الأنثوية , حيث من المعروف أن المرأة تقوم بحل المشكلات من خلال منطقة اللاوعي , حيث تستخدم المرأة مشاعرها أكثر من عقلها في المشاكل الكبرى. رقم ثلاثة هو المفتاح الذي يفتح الباب إلى الحدس و البديهة , و هو الطاقة التي توحد بين الموجب و السالب , بين الذكر و الأنثى .


على المستوى المادي البحث فإن بطاقة الإمبراطورة تعبر عن منظور الإنسان للحب و يعبر عن التوحد الجنسي بين الذكر و الأنثى.


طالما هناك بطاقة إمبراطورة فلا بد من إمبراطور و رقمه هو أربعة و هي بطاقة تحذر القاريء أن الطالب ليس من السهل الوصول إلى منطقة وسط مع ضميره . إمبراطور الحكمة يظهر مع نار الحياة ,في رمز إلى فكرة أن جميع مخلوقات الطبيعة ستعود للحياة من خلال النار. رقم أربعة يظهر المادة البدائية للكون و هو المقوم الأساسي لكل التجليات في البعد الثالث.

hgjhv,j


hgjhv,j

الشيخ ابوبكر متواجد حالياً   رد مع اقتباس