عرض مشاركة واحدة
قديم 10-28-2013, 09:37 AM   #5
الشيخ ابوبكر
الشيخ الدكتور ابوبكر : 004915236663720
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,313
افتراضي

سد الحاجة في أحكام الحجامة


بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، ثم أما بعد :-

أغلق باب الدار .. وجلس أمامه يتسول من كل رائح وغاد .. بعد أن ترك بداخله ثروات مكنوزة في صناديق .. ولكنه تكاسل عن فتحها واستخراجها .. واستسهل أن يعيش على بقايا الآخرين .. وفجأة مرّ به من أعطاه .. فوجد ما أعطاه شيئًا رآه من قبل في مخازن والده .. فانتبه لذلك !! وعاد إلى كنوز أبيه يبحث فيها .. فوجد من الثروات ما يغنيه عن التسول من الآخرين ..

قصةٌ غريبةٌ لكنها واقعية ، فهذا هو واقع أمتنا الآن ! فالخير كله عندنا في كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومع ذلك نستجدي الآخرين ، ونفاجأ في النهاية أن الكثير مما وصلوا إليه من صميم تراثنا، ومن تلك الكنوز التي نملكها ، والآن جاءت لنا من الخارج بعد أن انتشرت عندهم ودرسوها في جامعاتهم وثبت لهم بالتجربة مدى نفعها في علاج المرضى بالأمراض المختلفة ( الحجامة ) .

فالحجامة ممارسة طبية قديمة، عرفها العديد من المجتمعات البشرية، من مصر القديمة غربًا التي عرفتها منذ عام 2200 ق.م مرورًا بالآشوريين عام 3300 ق.م ، إلى الصين شرقًا ، فالحجامة مع الإبر الصينية أهم ركائز الطب الصيني التقليدي حتى الآن، وقد عرف العرب القدماء الحجامة - ربما تأثرًا بالمجتمعات المحيطة - وجاء الإسلام فأقر الممارسة ، فقد مارسها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ففي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وأعطى الحجَّام أجره، كما أثنى الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) على تلك الممارسة، فقال : ( إنّ أَفْضَلَ مَا تَدَاوَيْتُمْ بِه الْحِجَامَةُ ) (1) .

ومن ثم فقد مثَّلت الحجامة جزءاً أساسيًّا من الممارسات الطبية التقليدية للعديد من المجتمعات العالمية، إلا أنه بعد أن انتشرت شركات الأدوية وتوغّلت ، واستشرى الطب الغربي الاستعماري في بلدان العالم أجمع ، وصار هو الطب وما عداه خرافة ودجل ، تراجعت تلك النظم والممارسات الطبية التقليدية إلى الظل، فظلت بقايا هنا وهناك في بعض بلدان الخليج العربي - كممارسة تقليدية غير رسمية - ، وظل الأمر

كذلك حتى بدأ الناس في الغرب يكفرون شيئًا ما بالطب الغربي، ويتراجعون عن تقديسه، ويرون أنه يمكن أن تتواجد نظم أخرى من الطب بديلة أو مكملة ؛ ومن ثم بدأت تنتشر العديد من الممارسات التقليدية مرة أخرى في دول الغرب والشرق هنا وهناك .

وأخيرًا بدأت الحجامة تدخل وبكل قوة إلى بعض مجتمعاتنا ، ففي مملكة البحرين مثلاً ، يوجد الآن مئات المعالجين بالحجامة الشرعية ، بل انتشرت الحجامة بين النساء أيضًا ، فهناك المعالجات من النساء ، وهناك الدورات المنظّمة في الحجامة للرجال والنساء بشكل دوري ، بل أقيمت مراكز طبية خاصة للعلاج بالحجامة الشرعية ، وبيع أدواتها وآلاتها والمعقّمات الطبية ، وهكذا بدأ بعض الأطباء في البحرين يحيلون بعض مرضاهم إلى الحجامة الشرعية لعلاجهم من بعض الأعراض .

وفي السطور التالية نتعرف على تلك الممارسة عن قرب ، كظاهرة علاجية منتشرة ( في عشر مباحث ) .
الشيخ ابوبكر متواجد حالياً   رد مع اقتباس