عرض مشاركة واحدة
قديم 10-28-2013, 09:39 AM   #11
الشيخ ابوبكر
الشيخ الدكتور ابوبكر : 004915236663720
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,313
افتراضي

المبحث السادس : مواضع الحجامة .

لو استعرضنا الأحاديث النبويّة التي تحدّثت عن حجامة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، نرى أنّ مواضع الحجامة الواردة هي كالتالي :

روى البخاري عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ( احْتَجَمَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فِي رَأْسِهِ وَهُوَ مُحْرِمٌ مِنْ وَجَعٍ كَانَ بِهِ بِمَاءٍ يُقَالُ لَهُ لُحْيُ جَمَلٍ وَقَالَ مُحَمَّدُ بْنُ سَوَاءٍ أَخْبَرَنَا هِشَامٌ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ وَهُوَ مُحْرِمٌ فِي رَأْسِهِ مِنْ شَقِيقَةٍ كَانَتْ بِه ) (1) .

وعن أبي هريرة أن أبا هند حجم النبي صلى الله عليه وسلم في اليافوخ (2) ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( يا بني بياضة أنكحوا أبا هند وأنكحوا إليه ) وقال : ( وإن كان في شيء مما تداوون به خير فالحجامة ) (3) .

وقد احتجم النبي صلى الله عليه وسلم في الأخدعين (4) ، فعند ابن ماجة عَنْ أَنَسٍ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم : ( احْتَجَمَ فِي الأَخْدَعَيْنِ وعلى الْكَاهِلِ ) (5) .

وعند ابن ماجة في سننه عَنْ جَابِرٍ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم : ( سَقَطَ عَنْ فَرَسِهِ عَلَى جِذْعٍ فَانْفَكَّتْ قَدَمُه ) ، قَالَ وَكِيعٌ : ( يَعْنِي أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم احْتَجَمَ عَلَيْهَا مِنْ وَثْءٍ ) (6) .

ذكرنا أعلاه الأحاديث الواردة عن المصطفى صلى الله عليه وسلم في أماكن الحجامة : ( الرأس ، والأخدعين ، والكاهل ، ظاهر القدم ) ، وهي أماكن ليست بالتوقيفية ، لأنها من الطبّ وليست من الأمور التعبّدية .

وخلال قراءتي لبعض الكتب ، وجدت اختلافًا في تحديد مواضع الحجامة قلةً وكثرةً ، مما يشير إلى أنه لا توجد مواضع محدّدة للحجامة ، ولكنها اجتهادية يمكن أن يعلمها الناس بالخبرة ، فتذكر بعض البحوث الطبية بأنّ للحجامة ثمانية وتسعون موضعًا ، خمسة وخمسون منها على الظهر وثلاثة وأربعون منها على الوجه والبطن ، ولكل مرضٍ مواضع معينة للحجامة ( موضع أو أكثر لكل منها ) من جسم الإنسان ، وأهم هذه المواضع - وهو أيضًا المشترك في كل الأمراض ، وهو الذي يبدأ به الحجّامون دائمًا : ( الكاهل ) .

وترجع كثرة المواضع التي تُعمل عليها الحجامة ؛ لكثرة عملها وتأثيراتها في الجسد ، فهي تعمل على خطوط الطاقة، وهي التي تستخدمها الإبر الصينية ، وقد وجد أن الحجامة تأتي بنتائج أفضل عشرة أضعاف من الإبر الصينية ، وربما يرجع ذلك لأن الإبرة تعمل على نقطة صغيرة ، أما الحجامة فتعمل على دائرة قطرها 5 سم تقريبًا .
الشيخ ابوبكر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس