عرض مشاركة واحدة
قديم 10-31-2013, 03:24 PM   #16
الشيخ ابوبكر
الشيخ الدكتور ابوبكر : 004915236663720
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,313
افتراضي

المسيح عليه السلام في القرآن
[/h][h=3]عندما نبحث في القرآن عن كلمة (عيسى) نجدها قد تكررت في القرآن كله بالضبط (25) مرة. أما كلمة (ابن) فقد تكررت في القرآن كله (35) مرة، كلمة (مريم) نجدها مكررة في القرآن (34) مرة. نكتب هذه الأرقام بهذا التسلسل فنجد: [/h][h=3]عيسى ابن مريم[/h][h=3]25 35 34[/h][h=3]إن العدد الذي يمثل تكرار هذه الكلمات هو 25 35 34 من مضاعفات الرقم سبعة: [/h][h=3]25 35 34 = 7 × 49075[/h][h=3]إن النظام يشمل حروف هذا الاسم الكريم، فكلمة (عيسى) عدد حروفها (4)، وكلمة (ابن) عدد حروفها (3) وكلمة (مريم) عدد حروفها (4)، لنرتب هذه الأرقام:[/h][h=3]عيسى ابن مريم[/h][h=3]4 3 4[/h][h=3]إن العدد الذي يمثل حروف هذا الاسم هو (434) من مضاعفات السبعة: [/h][h=3]434 = 7 × 62[/h][h=3]إذن رأينا نظاماً عجيباً لاسم (عيسى ابن مريم) ولكن في القرآن نجد صياغات أخرى لهذا الاسم، مثلاً (المسيح ابن مريم)، فهل من نظام مُحكم؟ [/h][h=3]تكررت كلمة (المسيح) في القرآن كله (11) مرة، كلمة (ابن) تكررت (35) مرة، وكلمة (مريم) تكررت (34) مرة في القرآن، نكتب هذه التكرارات على هذا الترتيب: [/h][h=3]المسيح ابن مريم[/h][h=3]11 35 34[/h][h=3]إن العدد الذي يمثل تكرار هذه الكلمات هو: 343511 من مضاعفات الرقم سبعة: [/h][h=3]343511 = 7 × 49073[/h][h=3]يقول الله عز وجل: (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله) [النساء:171]، عند تأمل هذا الاسم والتعريف للمسيح عليه السلام وجدتُ بأن حروف العبارة: (المسيح عيسى ابن مريم رسول الله) جاءت منضبطة على الرقم سبعة، لنكتب عدد أحرف كل كلمة:[/h][h=3]المسيح عيسى ابن مريم رسول الله[/h][h=3]6 4 3 4 4 4[/h][h=3]إن العدد الذي يمثل حروف هذا الاسم هو: (444346) من مضاعفات السبعة: [/h][h=3]444346 = 7 × 63478[/h][h=3]والشيء المثير للانتباه حقاً هو أن هذا العدد (444346) مجموع أرقامه هو: [/h][h=3]6 + 4 + 3 + 4 + 4 + 4 = (25) بعدد مرات ذكر (عيسى) في القرآن ! [/h][h=3]أيضاً نجد أن تكرار كلمات: (المسيح) – (عيسى) – (ابن) – (مريم) في القرآن الكريم هو: [/h][h=3]11 + 25 + 35 + 34 = 105 والعدد 105 من مضاعفات السبعة: [/h][h=3]هل يمكن للمصادفة أن تأتي بنظام مُحكم كهذا؟ إنه الله عز وجل الذي خلق كل شيء هو الذي نظم هذه الحقائق لتشهد على وحدانيته، وتشهد على أن سيدنا المسيح عيسى ابن مريم هو رسول الله وكلمته وروحه. [/h][HR][/HR]
الشيخ ابوبكر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس