عرض مشاركة واحدة
قديم 02-21-2010, 03:24 PM   #1
الشيخ ابوبكر
الشيخ الدكتور ابوبكر : 004915236663720
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,313
افتراضي الأموات والمقابر والأكفان

الأموات والمقابر والأكفان


الزوزني قال أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال أخبرنا محمد بن يحيى الواسطي قال حدثنا محمد بن الحسن البرجلاني يحيى بن بسام قالت حدثني عمر بن صبيح السعدي قال: رأيت عبد العزيز بن سليمان العابد في منامي وعليه ثياب خضر وعلى رأسه إكليل من لؤلؤ فقلت أبا محمد كيف كنت بعدي وكيف وجدت طعم الموت وكيف رأيت الأمور هناك فقال: الموت فلا تسأل عن شدة كربه وغمومه إلا أنّ رحمة الله وارت منا كل عيب نلناها إلا بفضله عزّ وجلّ.

قال الأستاذ أبو سعد رحمه الله: الموت في الرؤيا ندامه من أمر عظيم فمن رأى أنّه مات ثم عاش فإنّه يذنب ذنباً ثم يتوب لقوله تعالى:

^^^ رَبّنَا أَمَتّنَا اثنين وَأحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فاعْتَرَفْنَا بذُنُوبنا ^^^ .

ومن مات من غير مرض ولا هيئة من يموت عمره يطول.

ومنِ رأى كأنّه لا يموت فقد دنا أجله.

وإن ظن صاحب الرؤيا في منامه أنّه لا يموت أبداَ فإنّه يقتلِ في سبيل الله عزّ وجلّ ومن رأى أنّه مات ورأى لموته مأتماً ومجتمعاً وغسلاً وكفناً سلمت دنياه وفسد دينه.


ومن رأى أنّ الإمام مات خربت البلدة.

كما أنّ خراب البلدة دليل على موت الإمام ومن رأى ميتاً معروفاً مات مرة أُخرى وبكوا عليه من غير صياح ولا نياحة فإنّه يتزوجٍ من عقبه إنسان ويكون البكاء دليل الفرج فيما بينهم وقيل من رأى ميتاً مات موتا جديداً فهو موت إنسان من عقب ذلك الميت وأهل بيته حتى يصير ذلك الميت كأنّه قد مات مرة ثانية.

فإن رأى كأنّه قد مات ولم ير هيئة الأموات ولا جهازهم فإنّه ينهدم من داره جدار أو بيت.
فإن كانت الرؤيا بحالها ورأى كأنّه دفن على هذه الحالة من غير جهاز ولا بكاء ولا شيع أحد جنازته فإنّه لا يعاد بناء ما انهدم.


إلا إذا صار في يد غيره.

ومن رأى وقوع الموت الذريع في موضع دل على وقوع الحريق هناك فإن رأى كأنه مات وهو عريان على الأرض فإنّه يفتقر.

فإن رأى كأنّه علىِ بساط بسطت له الدنيا أو على سرير نال رفعة أو على فراش نال من أهله خيراً.
فإن رأى كأنّه وجد ميتاً فإنّه يجد مالاً.


فإن جاءه نعي غائب فإنّه يأتيه خبر بفساد دينه وصلاح دنياه.

فإن رأى كأنّ ابنه مات تخلص من عدوه.

وإن رأى كأنّ ابنته ماتت أيس من الفرج.

فإن رأى كأن رجلاً قال لرجل أنّ فلاناً مات فجأة فإنّه يصيب المنعي غم مفاجأة وربما مات فيه.
فإن رأت حامل أنّها ماتت وحملت والناس يبكون عليها من غير رنة ولا نوح فإنّها تلد ابناً وتسر به.
وقال بعضهم رؤيا الع** الموت دليل على التزويج وموت المتزوج دليل على الطلاق فإنّ بالموت تقع الفرقة وكذلك رؤيا أحد الشريكين موته دليل فرقة شريكه.


وأما النياحة: فمن رأى كأنّ موضعاً يناح فيه وقع في ذلك الموضع تدبير شؤم يتفرق به عنه وأما البكاء: حكي عن ابن سيرين أنّه قالت: البكاء في النوم قرة عين وإذا اقترن بالبكاء النوح والرقص لم يحمد.

فإن رأى كأنّه مات إنسان يعرفه وهو ينوح عليه ويعلن الرنة فإنّه يقع في نفس ذلك الذي رآه ميتاً أو في عقبه مصيبة أو هم شنيع فإن رأى كأنهم ينوحون على وال قد مات ويمزقون ثيابهم وينفضون التراب على رؤوسهم فإنّ ذلك الوالي يجور في سلطانه.

فإن رأى كأنّ الوالي مات وهم يبكون خلف جنازته من غير صياح فإنّهم يرون من ذلك الوالي سروراً.

ومن رأى كأنّ الوالي مات والناس يذكرونه بخير فإنّه يكون محموداً في ولايته.
ومن رأى كأنّه بين قوم أموات فهو بين أقوام منافقين يأمرهم بالمعروف فلا يأتمرِون بأمره قال الله تعالى:


^^^ فَإنّك َلا تُسْمِعُ المَوْتَى ^^^.

ومن رأى كأنّه لقي معهم ميتاَ فإنّه يموت على بدعة أو يسافر سفراً لا يرجع منه.
.
ومن رأى كأنّه خالطهم ولامسهم أصابه مكروه من قبل أراذل.


وحكي عن بعضهم أنّ من رأى كأنّه يصاحب ميتاً فإنّه يسافر سفراً بعيداً يصيبب فيه خيراً كثيراً.

فإن حمل ميتاً على عنقه نال مالاً وخيراً كثيراً.

وإن أكل الميت طال عمره.

ورؤية موت الوالي دليل على عزله وسكر الميت لا خير فيه وأما غسل الميت فمن رأى ميتاً يغسل نفسه فهو دليل على خروج عقبه من الهموم وزيادة في مالهم.

فإن غسله إنسان تاب على يد ذلك الإنسان رجل في دينه فساد.

والمغتسل في الأصل تاجر نفاع ينجو بسببه أقوام من الهموم ورجل شريف يتوب على يديه أقوام المفسدين فمن رأى كأنّه على المغتسل ارتفع أمره وخرج من الهموم.

فإن رأى بعض الأموات يطلب من يغسل ثيابه فإنّ ذلك فقره إلى فى دعاء وصدقة وقضاء دين أو إرضاء خصم أو تنفيذ وصية.

فإن رأى كأنّ إنساناً غسل ثيابه فإنّ ذلك خير يصل إلى الميت من الغاسل.

وأما الكفن: فقد قيل هو دليل الميل إلى الزنا فإن رأى كأنّه لم يتم لبسه فإنه يدعى إلى الزنا فلا يجيب ومن رأى كأنه ملفوف في الكفن كما تلف الموتى د لت رؤياه على موته فإن لم يغط رأسه ورجليه فهو فساد دينه وكلما كان الكفن على الميت أقل فهو أقرب إلى التوِبة وما كان أكثر فهو أبعد من التوبة.

ومن رأى كأن قوماً مجهولين زينوه وألبسوهِ ثياباَ فاخرة من غير سبب موجب لذلك من عيد أو عرس وأنّهم تركوه في بيت وحيداً فذلك دليل موته والثياب الجدد البيض تجديد أمره.

وأما الحنوط: فدليل التوبة للمفسد والفرج للمغموم والثناء الحسن ومن رأى كأنّه استعان برجل يشتري له الحنوط فإنّه يستعين به في حسن محضر وذلك أن الحنوط يذهب نتن الميت.

وأما النعش: فمن رأى كأنّه حمل على نعش ارتفع أمره وكثر ماله لأنّ أصله من الانتعاش.
ومن رأىِ كأنّه على الجنازة: فإنّه يواخي إخواناً في الله تعالى: لقوله عز وجلّ:


^^^ إخْوَانَاَ عَلَى سُرًرٍ مُتَقَابِليِنَ ^^^.

وقال بعضهم أنّ الجنازة رجل موافق يهلك على يديه قوم أردياء.

فإن رأى كأنّه موضوع على جنازة وليس يحمله أحد فإنّه يسجن فإن رأى كأنّه حُمل على الجنازة فإنه يتبع ذا سلطان وينتفع منه بمال فإن رأى كأنه رفع ووضع على جنازة وحمله الرجال على أكتافهم فإنّه ينال سلطاناً ورفعة ويذل أعناق الرجال ويتبعه في سلطانه بقدر من رأى من مشيعي جنازته.

فإن رأى أنّهم بكوا خلف جنازته.

حمدت عاقبة أمره وكذلك إن أثنوا عليه الجميل أو دعوا له.

فإن رأى كأنّهم ذموه ولم يبكوا عليه لم تحمد عاقبته فإن رأى كأنّه اتبع جنازة فإنّه يتبع سلطاناً فاسد الدين.

فإن رأى جنازة في سوق فإنّ ذلك نفاق ذلك السوق فإن رأى كأنّ جنازه حملت إلى المقابر معروفة فإنّه حق يصل إلى أربابه فإن رأى كأنّ جنازة تسير في الهواء فإنّه يموت رجل رفيع في غربة أو رئيس أو عالم رفيع يعمى على الناس أمره.

فإن رأى أنّه على جنازة يسير على الأرض فإنّه يركب في سفينه.

فإن رأى جنائز كثيرة موضوعة في مكان فإنّ أهل ذلك المكان يكثرون ارتكاب الفواحش.

فإن رأت امرأة أنّها ماتت وحملت على جنازة فإن لم تكن ذات زوجٍ تزوجت وإن كانت ذات زوج فسد دينها.

فإن رأى أنّه حمل ميتاً أصاب مالاً حراماً.

فإن رأى أنّه جر الميت على الأرض اكتسب مالاً حراماً فإن رأى أنّ ميتاً تعلق بفاسد فإنهّ يصيد فأراً فإن رأى أنه نقل ميتاً إلى المقابر فإنّه يعمل بالحق فإن رأى أنّه نقل ميتاً إلى السوق نال حاجة وربحت تجارته ونفقت.

فأما الصلاة على الميت فكثرة الدعاء والاستغفار له فإن رأى كأنّه الإمام عليه عند الصلاة عليه ولي ولاية من قبل السلطان المنافق.

ومن رأى كأنّه خلف إمام يصلي على ميت فإنه يحضر مجلساً يدعون فيه للأموات.
وأما الدفن فمن رأى كأنّه مات ودفن فإنّه يسافر سفراً بعيداً يصيب فيه مالاً لقوله تعالى:



^^^ ثُم أمَاتَهُ فَأقْبَرَهُ ثُم إذَا شَاءَ أنْشَرَهُ ^^^.

ومن رأى كأنّه دفن في قبر من غير موت دلت رؤياه على أن دافنه يقهره أو يحبسه.

فإن رأى أنّه مات في القبر بعد ذلك فإنّه يموت في الهم.

فإن لم ير الموت في القبر نجا من ذلك الحبس والظلم.

وقال بعضهم من دفن فإن دينه يفسد وإن رأى أنّه خرج من القبر بعدما دفن فإنه يرجى له التوبة.

فإن رأى أنّه حثي على رجل التراب أو سلمه إلىِ حفيرة القبر فإنّه يلقيه في هلكة.

فإن رأى كأنّه وضع في اللحد فإنّه يناله داراً.

فإن سوى عليه التراب نال بقدر ذلك التراب مالاً.

وأما القبر المحفور في الأصل فقيل هو السجن في التأويل كما أنّ السجن القبر.

فمن رأى أنّه يريد أن يزور المقابر فإنّه يزور أهل السجن فإن رأى أنّه حفر قبراً على سطح فإنّه يعيش عيشاً طويلاً.

والقبور الكثيرة في موضع مجهول تدل على رجاله منافقين ومن رأى كأنّ القبور مطرت نال أهلها الرحمة.

فإن رأى قبراً في موضع مجهول فإنّه يخالط رجلاً منافقاً.

وأما المقابر


بن أحمد الزوزني قال أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال أخبرنا محمد بن يحيى الواسطي قال حدثنا محمد بن الحسن البرجلاني يحيى بن بسام قالت حدثني عمر بن صبيح السعدي قال: رأيت عبد العزيز بن سليمان العابد في منامي وعليه ثياب خضر وعلى رأسه إكليل من لؤلؤ فقلت أبا محمد كيف كنت بعدي وكيف وجدت طعم الموت وكيف رأيت الأمور هناك فقال: الموت فلا تسأل عن شدة كربه وغمومه إلا أنّ رحمة الله وارت منا كل عيب نلناها إلا بفضله عزّ وجلّ.

قال الأستاذ أبو سعد رحمه الله: الموت في الرؤيا ندامه من أمر عظيم فمن رأى أنّه مات ثم عاش فإنّه يذنب ذنباً ثم يتوب لقوله تعالى:

^^^ رَبّنَا أَمَتّنَا اثنين وَأحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فاعْتَرَفْنَا بذُنُوبنا ^^^ .

ومن مات من غير مرض ولا هيئة من يموت عمره يطول.

ومنِ رأى كأنّه لا يموت فقد دنا أجله.

وإن ظن صاحب الرؤيا في منامه أنّه لا يموت أبداَ فإنّه يقتلِ في سبيل الله عزّ وجلّ ومن رأى أنّه مات ورأى لموته مأتماً ومجتمعاً وغسلاً وكفناً سلمت دنياه وفسد دينه.

ومن رأى أنّ الإمام مات خربت البلدة.

كما أنّ خراب البلدة دليل على موت الإمام ومن رأى ميتاً معروفاً مات مرة أُخرى وبكوا عليه من غير صياح ولا نياحة فإنّه يتزوجٍ من عقبه إنسان ويكون البكاء دليل الفرج فيما بينهم وقيل من رأى ميتاً مات موتا جديداً فهو موت إنسان من عقب ذلك الميت وأهل بيته حتى يصير ذلك الميت كأنّه قد مات مرة ثانية.

فإن رأى كأنّه قد مات ولم ير هيئة الأموات ولا جهازهم فإنّه ينهدم من داره جدار أو بيت.
فإن كانت الرؤيا بحالها ورأى كأنّه دفن على هذه الحالة من غير جهاز ولا بكاء ولا شيع أحد جنازته فإنّه لا يعاد بناء ما انهدم.


إلا إذا صار في يد غيره.

ومن رأى وقوع الموت الذريع في موضع دل على وقوع الحريق هناك فإن رأى كأنه مات وهو عريان على الأرض فإنّه يفتقر.

فإن رأى كأنّه علىِ بساط بسطت له الدنيا أو على سرير نال رفعة أو على فراش نال من أهله خيراً.
فإن رأى كأنّه وجد ميتاً فإنّه يجد مالاً.


فإن جاءه نعي غائب فإنّه يأتيه خبر بفساد دينه وصلاح دنياه.

فإن رأى كأنّ ابنه مات تخلص من عدوه.

وإن رأى كأنّ ابنته ماتت أيس من الفرج.

فإن رأى كأن رجلاً قال لرجل أنّ فلاناً مات فجأة فإنّه يصيب المنعي غم مفاجأة وربما مات فيه.

فإن رأت حامل أنّها ماتت وحملت والناس يبكون عليها من غير رنة ولا نوح فإنّها تلد ابناً وتسر به.

وقال بعضهم رؤيا الع** الموت دليل على التزويج وموت المتزوج دليل على الطلاق فإنّ بالموت تقع الفرقة وكذلك رؤيا أحد الشريكين موته دليل فرقة شريكه.


وأما النياحة: فمن رأى كأنّ موضعاً يناح فيه وقع في ذلك الموضع تدبير شؤم يتفرق به عنه وأما البكاء: حكي عن ابن سيرين أنّه قالت: البكاء في النوم قرة عين وإذا اقترن بالبكاء النوح والرقص لم يحمد.

فإن رأى كأنّه مات إنسان يعرفه وهو ينوح عليه ويعلن الرنة فإنّه يقع في نفس ذلك الذي رآه ميتاً أو في عقبه مصيبة أو هم شنيع فإن رأى كأنهم ينوحون على وال قد مات ويمزقون ثيابهم وينفضون التراب على رؤوسهم فإنّ ذلك الوالي يجور في سلطانه.

فإن رأى كأنّ الوالي مات وهم يبكون خلف جنازته من غير صياح فإنّهم يرون من ذلك الوالي سروراً.

ومن رأى كأنّ الوالي مات والناس يذكرونه بخير فإنّه يكون محموداً في ولايته.

ومن رأى كأنّه بين قوم أموات فهو بين أقوام منافقين يأمرهم بالمعروف فلا يأتمرِون بأمره قال الله

تعالى: ^^^ فَإنّك َلا تُسْمِعُ المَوْتَى ^^^.

ومن رأى كأنّه لقي معهم ميتاَ فإنّه يموت على بدعة أو يسافر سفراً لا يرجع منه.
.


ومن رأى كأنّه خالطهم ولامسهم أصابه مكروه من قبل أراذل.

وحكي عن بعضهم أنّ من رأى كأنّه يصاحب ميتاً فإنّه يسافر سفراً بعيداً يصيبب فيه خيراً كثيراً.

فإن حمل ميتاً على عنقه نال مالاً وخيراً كثيراً.

وإن أكل الميت طال عمره.

ورؤية موت الوالي دليل على عزله وسكر الميت لا خير فيه وأما غسل الميت فمن رأى ميتاً يغسل نفسه فهو دليل على خروج عقبه من الهموم وزيادة في مالهم.

فإن غسله إنسان تاب على يد ذلك الإنسان رجل في دينه فساد.

والمغتسل في الأصل تاجر نفاع ينجو بسببه أقوام من الهموم ورجل شريف يتوب على يديه أقوام المفسدين فمن رأى كأنّه على المغتسل ارتفع أمره وخرج من الهموم.


فإن رأى بعض الأموات يطلب من يغسل ثيابه فإنّ ذلك فقره إلى فى دعاء وصدقة وقضاء دين أو إرضاء خصم أو تنفيذ وصية.

فإن رأى كأنّ إنساناً غسل ثيابه فإنّ ذلك خير يصل إلى الميت من الغاسل.

وأما الكفن: فقد قيل هو دليل الميل إلى الزنا فإن رأى كأنّه لم يتم لبسه فإنه يدعى إلى الزنا فلا يجيب ومن رأى كأنه ملفوف في الكفن كما تلف الموتى د لت رؤياه على موته فإن لم يغط رأسه ورجليه فهو فساد دينه وكلما كان الكفن على الميت أقل فهو أقرب إلى التوِبة وما كان أكثر فهو أبعد من التوبة.

ومن رأى كأن قوماً مجهولين زينوه وألبسوهِ ثياباَ فاخرة من غير سبب موجب لذلك من عيد أو عرس وأنّهم تركوه في بيت وحيداً فذلك دليل موته والثياب الجدد البيض تجديد أمره.

وأما الحنوط: فدليل التوبة للمفسد والفرج للمغموم والثناء الحسن ومن رأى كأنّه استعان برجل يشتري له الحنوط فإنّه يستعين به في حسن محضر وذلك أن الحنوط يذهب نتن الميت.

وأما النعش: فمن رأى كأنّه حمل على نعش ارتفع أمره وكثر ماله لأنّ أصله من الانتعاش.

ومن رأىِ كأنّه على الجنازة: فإنّه يواخي إخواناً في الله تعالى: لقوله عز وجلّ:

^^^ إخْوَانَاَ عَلَى سُرًرٍ مُتَقَابِليِنَ ^^^.

وقال بعضهم أنّ الجنازة رجل موافق يهلك على يديه قوم أردياء.


فإن رأى كأنّه موضوع على جنازة وليس يحمله أحد فإنّه يسجن فإن رأى كأنّه حُمل على الجنازة فإنه يتبع ذا سلطان وينتفع منه بمال فإن رأى كأنه رفع ووضع على جنازة وحمله الرجال على أكتافهم فإنّه ينال سلطاناً ورفعة ويذل أعناق الرجال ويتبعه في سلطانه بقدر من رأى من مشيعي جنازته.

فإن رأى أنّهم بكوا خلف جنازته.

حمدت عاقبة أمره وكذلك إن أثنوا عليه الجميل أو دعوا له.

فإن رأى كأنّهم ذموه ولم يبكوا عليه لم تحمد عاقبته فإن رأى كأنّه اتبع جنازة فإنّه يتبع سلطاناً فاسد الدين.

فإن رأى جنازة في سوق فإنّ ذلك نفاق ذلك السوق فإن رأى كأنّ جنازه حملت إلى المقابر معروفة فإنّه حق يصل إلى أربابه فإن رأى كأنّ جنازة تسير في الهواء فإنّه يموت رجل رفيع في غربة أو رئيس أو عالم رفيع يعمى على الناس أمره.

فإن رأى أنّه على جنازة يسير على الأرض فإنّه يركب في سفينه.

فإن رأى جنائز كثيرة موضوعة في مكان فإنّ أهل ذلك المكان يكثرون ارتكاب الفواحش.
فإن رأت امرأة أنّها ماتت وحملت على جنازة فإن لم تكن ذات زوجٍ تزوجت وإن كانت ذات زوج فسد دينها.


فإن رأى أنّه حمل ميتاً أصاب مالاً حراماً.

فإن رأى أنّه جر الميت على الأرض اكتسب مالاً حراماً فإن رأى أنّ ميتاً تعلق بفاسد فإنهّ يصيد فأراً فإن رأى أنه نقل ميتاً إلى المقابر فإنّه يعمل بالحق فإن رأى أنّه نقل ميتاً إلى السوق نال حاجة وربحت تجارته ونفقت.

فأما الصلاة على الميت فكثرة الدعاء والاستغفار له فإن رأى كأنّه الإمام عليه عند الصلاة عليه ولي ولاية من قبل السلطان المنافق.

ومن رأى كأنّه خلف إمام يصلي على ميت فإنه يحضر مجلساً يدعون فيه للأموات.
وأما الدفن فمن رأى كأنّه مات ودفن فإنّه يسافر سفراً بعيداً يصيب فيه مالاً لقوله تعالى:


^^^ ثُم أمَاتَهُ فَأقْبَرَهُ ثُم إذَا شَاءَ أنْشَرَهُ ^^^.

ومن رأى كأنّه دفن في قبر من غير موت دلت رؤياه على أن دافنه يقهره أو يحبسه.

فإن رأى أنّه مات في القبر بعد ذلك فإنّه يموت في الهم.

فإن لم ير الموت في القبر نجا من ذلك الحبس والظلم.


وقال بعضهم من دفن فإن دينه يفسد وإن رأى أنّه خرج من القبر بعدما دفن فإنه يرجى له التوبة.
فإن رأى أنّه حثي على رجل التراب أو سلمه إلىِ حفيرة القبر فإنّه يلقيه في هلكة.


فإن رأى كأنّه وضع في اللحد فإنّه يناله داراً.

فإن سوى عليه التراب نال بقدر ذلك التراب مالاً.

وأما القبر المحفور في الأصل فقيل هو السجن في التأويل كما أنّ السجن القبر.

فمن رأى أنّه يريد أن يزور المقابر فإنّه يزور أهل السجن فإن رأى أنّه حفر قبراً على سطح فإنّه يعيش عيشاً طويلاً.

والقبور الكثيرة في موضع مجهول تدل على رجاله منافقين ومن رأى كأنّ القبور مطرت نال أهلها الرحمة.

فإن رأى قبراً في موضع مجهول فإنّه يخالط رجلاً منافقاً.
وأما المقابر

hgHl,hj ,hglrhfv ,hgH;thk


hgHl,hj ,hglrhfv ,hgH;thk ,hglrhfv

الشيخ ابوبكر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس