الشيخ الروحاني لجلب الحبيب 009613327278  

العودة   الشيخ الروحاني لجلب الحبيب 009613327278 > الجن والارواح > موقع دراسات عوالم الجن والملائكه واسرار السحر

Tags H1 to H6

الشيخ الروحاني لجلب الحبيب 009613327278

في بيان حقيقة أجسام الجن

في بيان حقيقة أجسام الجن

في بيان حقيقة أجسام الجن

موقع دراسات عوالم الجن والملائكه واسرار السحر


في بيان حقيقة أجسام الجن

( قال القاضي ) ــ أبو يعلي محمد بن الحسين بن الفراء الحنبلي ــ : الجن أجسام مؤلفة وأشخاص ممثلة ويجوز أن تكون كثيفة خلافا للمعتزلة في قولهم : إنهم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-22-2013, 10:03 PM   #1
الشيخ ابوبكر
الشيخ الدكتور ابوبكر : 004915236663720
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,313
افتراضي في بيان حقيقة أجسام الجن

( قال القاضي ) ــ أبو يعلي محمد بن الحسين بن الفراء الحنبلي ــ : الجن أجسام مؤلفة وأشخاص ممثلة ويجوز أن تكون كثيفة خلافا للمعتزلة في قولهم : إنهم أجساك رقيقة ولرقتهم لا نراهم والدلالة على ذلك علمنا بأن الأجسام يجوز أن تكون رقيقة ويجوز أن تكون كثيفة ، ولا يمكن معرفة أجسام الجن أنها رقيقة أو كثيفة إلا بالمشاهدة أو الخبر الوارد عن الله تعالى أو عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكلا الأمرين مفقود فوجب أن لا يصح أنهم أجسام رقيقة أصلا ، فأما قولهم : إن الجن انما كانت أجساما رقيقة لأننا لا نراها وإنما نراها لرقتها فلا يصح لأننا قد دللنا على أن الرقة ليست بمانعة عن الرؤية في باب الرؤية ويجوز أن تكون الأجسام الكثيفة موجودة ولا نراها إذا لم يخلق الله فينا الإدراك . ( وقال أبو القاسم الأنصاري ) في شرح ( الإرشاد ) حكاية عن القاضي أبي بكر ونحن نقول : إنما برأهم من رآهم لأن الله تعالى خلق له رؤية وأن من لم يخلق له الرؤية لا يراهم لأنهم أجسام مؤلفة وجثث ، وقال كثير من المعتزلة : إنهم أجسام رقيقة بسيطة .

( قال القاضي ) : وهذا عندنا جائز غير ممتنع إن ثبت به سمع ولا سمع نعلمه في ذلك ( فإن قال قائل ) : كيف يمكن أن يكون الجن مخلوقين من نار مع ما علم أن أجزاء النار وتلهبها يقتضي افتراق أجزائها وعدم ثبوت بنية لها .
( قيل ) : قد ثبت أن الحياة لا تتعلق بجملة الجسم * وأن الحي بها محلها وأنه لو استحال خلقها في الحي دون اتصاله ببنية لم يحتج محلها إلى كونه من بنية مخصوصة على اننا لو قلنا : إن الحياة تحتاج إلى بنية لم يمتنع أن يبني الله تعالى من جسم النار وهي على ما هي عليه من التلهب والحركة أجزاء مؤتلفة غير متباينة ( فإن قيل ) : كيف يجوز كونهم وكون الملائكة رقاق الأجسام مع عظم قدره وحملهم العرش وقلبهم لمدن وسد جبريل ما بين الخافقين بجناحه ؟ ( قيل ) : لا يمتنع أن يخلق الله تعالى في أجسام الملائكة والجن وإن كانوا من نار وريح ما يصير بها إلى حد يحتمل زيادة القدر .

( وقال القاضي ) عبدالجبار الهمداني : فصل في كون أجسامهم رقيقة ولضعف أبصارنا لا نراهم لا لعلة أخرى ولو قوي الله تعالى أبصارنا أو كثف أجسامهم لرأيناهم .

( اعلم ) أن الذي يدل لرقة أجسامهم قوله تعالى ( إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم ) . فلو كانوا لنا مرئيين وإن كانوا بقربنا ولا حائل بيننا وبينهم بحيث يوسوسون إلينا وكانوا كثافا لرأيناهم كما يروننا وكما يرى بعضهم بعضا ، وفي علمنا بخلاف ذلك من حالنا وحالهم دليل على صحة ما قلناه . ( قال ) : وقد ذكر شيوخنا أن الرقة لأحد الموانع من رؤية المرئيات بشرط ضعف البصر ، كالبعد واللطافة ، ولهذا قالوا : إنه يجوز أن نراهم إذا قوي الله تعالى شعاع أبصارنا كما يجوز أن نراهم لو كثف الله تعالى أجسامهم وعلى هذا الوجه يرى المعين الملائكة دون من يحضره ويرونهم الأنبياء جميعا ويرون الجن أيضا دون غيرهم على إنهم لو كانوا كثافا لحجز الجني عن رؤية من بحضرتنا إذا تخلل فيما بيننا ويكون حكمه حكم الحائط ، وسائر الأجسام الكثيفة أنه متى كان ذلك بيننا وبين من يراه لو حجزها حجزت ومنعت عن رؤيته وفي وجداننا الأمر بخلاف ذلك في سائر الأوقات التي نجد الوسواس في قلوبنا على طريقة واحدة في أنه نرى ما بحضرتنا ما يحجز بيننا وبينه حائط وحاجز من بسائر الأجسام دلالة على صحة ما ذكرناه من رقة الأجسام .
( قال ) : وقد استدل غير شيوخنا على أن المانع من رؤية الجن هو أن الله تعالى لا يحدث فيهم من الألوان ما لو فعله لرأيناهم وليس المانع من الرؤية الرقة .

( قال القاضي ) عبدالجبار : وهذا لا يصح لوجوه ( منها ) : أن الله تعالى يراهم ويرى بعضهم بعضا ولو كان الأمر كما قالوا لما جاز أن يروا لأنه جعل العلة في جواز كونهم مرئيين هو إحداث لون مخصوص ، فإن لم يحدث لم يكونوا مرئيين وأن يكون الله تعالى أحدث هذا اللون ، فلهذا رآهم ورأى بعضهم بعضا فيجب أن نراهم نحن وفي عالمنا بأن الأمر بخلاف ذلك دليل على بطلان ما ذكر من الاستدلال ، ( ومنها ) : أنه لا يجوز خلو الأجسام من اللون أو ضده عند سيخنا أبي على ، فلا بد أن يكون فيهم لون من الألوان وكل ما يتضاد على الجسم ويدرك بحاسة فلا بد من أن يدرك تلك الحاسة ما ينافيه وبضده ، وقد جعل الله تعالى في الجن الذي ذكره هذا القائل ورأيناهم ثم نفى هذا اللون بلون آخر لوجب أيضا على ما قلنا : إن نراهم فإذا كان حكم كل لون هذا الذي ادعاه في انه يدرك بالحاسة التي يدرك بها هذا اللون ، ويدرك الجن لأجله ثم لم تخل الأجسام من الألوان كلها على مذهب شيخنا أبي على ووجب أن نراهم وفي علمنا باضطرار أن الأمر بخلاف هذا دليل على سقوط هذا الإعتراض ، وأما على قول أبي هاشم فإنه يجيز خلو الأجسام من الأعراض كثيفة كانت أو رقيقة سوى الألوان ولو كانت كثيفة لم يكن بد من أن يراها الرائي مع عدم السواتر ، وكيف يصح له هذا الإستدلال مع هذا القول على أن الجسم يرى وإن كان يرى معه اللون ألا ترى أن الرائي حدود الجسم وطوله وعرضه وهذه صفات الأجسام لا صفات الألوان ، فدل على أن وجود اللون في الجسم ليس من شرطه كونه مرئيا فقد بان بهذه الوجوه بطلان هذا الاستدلال وأن الدليل في كوننا غير رائين لهم إنما هو رقة أجسامهم على ما بيننا .

( قال ) : وأنما يدرك بعضهم بعضا للطافة حواسهم وللطافة تأثير في هذا الإدراك ألا ترى أن الإنسان يدرك بحدقته من الحر والبرد مالا يدركه بأسفل قدميه وذلك للطافة الحدقة ونحن أسفل القدم وصلابته ( فإن قيل ) في الحاجة في رؤية اللطيف إلى قوة شعاع البصر في رؤيته ( قيل له ) : الذي يدل على الحاجة إلى قوة شعاع في رؤية اللطيف لا يحتاج إلى مثل ذلك في الكثيف ألا ترى أنا لا نرى الريح ما دامت رقيقة لطيفة فإذا كثفت باختلاط الغبار رأيناها وهذا ظاهر فلذلك قلنا : لو كثف الله تعالى أجسام الجن وقوي شعاع أبصارنا على ماهو عليه من غير أن يقوى لرأيناهم والله تعالى أعلم بالصواب . *

*[ الانسان المسلم يجب عليه أن يكون بسيطا في تفكيره وهذه البساطة تصل به دائما إلى الحقائق ، ولا نعني البساطة تجنب معضلات المسائل ، بل تعني التسليم لكل أمر قام على دليل قوي ، وطرح غيره جانبا ] .

td fdhk prdrm H[shl hg[k


td fdhk prdrm H[shl hg[k

الشيخ ابوبكر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.