الشيخ الروحاني لجلب الحبيب 009613327278  

العودة   الشيخ الروحاني لجلب الحبيب 009613327278 > الاقسام الروحانيه والفلكيه > موقع ابراج لعام 2014 اعرف حظك الأن > مقالات واسرار علم الفلك والسماء والتنجيم

Tags H1 to H6

الشيخ الروحاني لجلب الحبيب 009613327278

التنجيم الحديث يثبت نهاية العالم في عام 2013

التنجيم الحديث يثبت نهاية العالم في عام 2013

التنجيم الحديث يثبت نهاية العالم في عام 2013

مقالات واسرار علم الفلك والسماء والتنجيم


التنجيم الحديث يثبت نهاية العالم في عام 2013

التنجيم الحديث يثبت نهاية العالم في عام 2013 التنجيم الحديث يثبت نهاية العالم في عام 2012 يتوافق العلم مع الدين بدحض التنبؤات والتكهنات التي تناقلتها العديد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-24-2013, 10:53 PM   #1
الشيخ ابوبكر
الشيخ الدكتور ابوبكر : 004915236663720
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 4,313
افتراضي التنجيم الحديث يثبت نهاية العالم في عام 2013

التنجيم الحديث يثبت نهاية العالم في عام 2013

التنجيم الحديث يثبت نهاية العالم في عام 2012

التنجيم الحديث يثبت نهاية العالم
يتوافق العلم مع الدين بدحض التنبؤات والتكهنات التي تناقلتها العديد من وكالات الانباء العالمية والمواقع الإلكترونية الدولية والتي تدعي ان نهاية العالم في اواخر العام 2013 .
وتعيد مثل هذه المواقع وهي تضع على صفحاتها ساعات توقيت تنازلي ليوم الحادي والعشرين من كانون الأول 2013 للاذهان تنبؤات انتشرت في العام 2000 حول نهاية دورة الحياة مرجعة التنبؤات الى دوران الارض بطريقة عكسية ، الامر الذي يشهد كثيرا من العواصف الشمسية التي تؤدي إلى فوران البراكين وذوبان الثلوج .
"هذه خرافة ودخول في امور غيبية مطلقة لا يمكن أن يرقى فيها الإنسان ، اذ لا يمكن للبشر والأنبياء التنبؤ بموعد الساعة" كما يقول رئيس لجنة الإعجاز العلمي بالمجلس الاعلى للشؤون الاسلامية بالقاهرة الدكتور زغلول النجار الى وكالة الانباء الأردنية ( بترا ) .
ويتفق رئيس الجمعية الفلكية الأردنية عميد معهد الفلك وعلوم الفضاء في جامعة آل البيت الدكتور حنا صابات مع الدكتور النجار بقوله " إن معظم ما ينشر حول نهاية العالم عام 2013 هو محض هراء لا يستند إلى أي أساس علمي".
ما ان تضع مؤشر البحث على الشبكة العنكبوتية حتى تجد العديد من الإرشادات والتعليمات حول كيفية النجاة من هذا اليوم .
يؤكد الدكتور النجار أن الساعة غيب لا يعلمه إلا الله ، ولا تأتي الا بغتة ، مستندا في ذلك الى قول رب العالمين في محكم كتابه عن الساعة " ثقلت في السماوات والارض لا تأتيكم الا بغتة " .
ويتساءل عن الأسباب والدوافع للتنبؤ بتدمير الأرض لحدوث عواصف شمسية مؤكدا ان مثل ذلك يحدث منذ بلايين السنين ولم تدمر الأرض .
ويستهجن اثارة الذعر والرعب بين البشر بالتنبؤ بحدوث كوارث ستنهي الكون الذي له خالق عظيم يحفظه ويصونه ويحميه حتى يأتي امره بإنهاء كل شيء فينتهي في لمح البصر .
ويدعو الدكتور النجار الناس الى التفكر قبل التصديق ، وان يتذكروا حادثة تنبؤ الفلكي الامريكي (شومخر) منذ سنوات بأن هناك مذنبا سيضرب بالارض ،" حيث قام العشرات بالانتحار الجماعي في اميركا واوروبا ، وقد مر المذنب دون أن يمس الأرض بسوء ، ولم يثبت صحة كلامه" وفقا لما يقوله النجار .
ويدعو كذلك الى عدم تصديق التنبؤات التي هي بيد الله سبحانه وتعالى محذرا من الأخذ بقول من لا مرجعية لهم ويريدون بث الذعر من خلال نشر التنبؤات حول أمور هي بيد الله سبحانه وتعالى ، ولم تأت بسنة على الاطلاق .
الدكتور صابات يؤكد الى ( بترا ) ان معظم ما ينشر حول نهاية العالم عام 2013 لا يستند إلى أي أساس علمي وان ما ينشر حول الجرم المدعو " نيبيرو" مليء بالتناقضات والأخطاء الفلكية الفادحة ، ولم يتم لغاية الان اكتشاف أي جرم فضائي سيتصادم مع الأرض بعام 2013.
وحول ما يشاع بالنسبة لدوران الأرض بصورة عكسية يبين الدكتور صابات استحالة حدوثها فيزيائيا موضحا انه في حالة اصطدام الأرض بجرم كبير نسبياً، فان مدار الأرض سيتغير حول الشمس ، كما سيتغير اتجاه محور دوران الأرض حول نفسها .
ويقول ان الشمس تمر في فترات نشاط وخمول متعاقبة ترتبط بظهور واختفاء البقع الشمسية التي ترصد على سطح الشمس مشيرا الى ان فترة دورة النشاط الشمسي الواحدة تبلغ من الذروة إلى الذروة التي تليها نحو أحد عشر عاما ً.
ويفسر الدكتور صابات العواصف الشمسية او ما يعرف بطقس الفضاء بأنها ازدياد في النشاط الشمسي يترافق مع زيادة في شدة الرياح الشمسية، وهي تدفقات من (الغاز المتأين) الذي يخرج من سطح الشمس كالبروتونات والالكترونات .
ويقول " انه في بعض الأحيان تندلع غازات ضخمة وسريعة من سطح الشمس تستغرق بين 18 إلى 36 ساعة للوصول إلى الأرض وتؤثر على الغلاف المغناطيسي الأرضي محدثة شفقا قطبيا" .
وحول التأثيرات السلبية للعواصف الشمسية يبين تأثيرها على شبكات الاتصالات والأقمار الصناعية وأنظمة توليد الطاقة الكهربائية موضحا انه لا تأثير مباشرا لهذه العواصف على تقلبات الحالة الجوية للأرض أو على مناخها.
ويستذكر الدكتور صابات عاصفة شمسية حدثت عام 1989 حيث أدت الى فقدان الاتصال بنحو 2000 قمر صناعي، وقطعت الطاقة الكهربائية لعدة ساعات في منطقة كيبيك الكندية بسبب أعطال في أنظمة توليد الطاقة الكهربائية .
يبقى وصول النشاط الشمسي الى ذروته المقبلة عام 2013 مجرد توقع حيث يعجز العلماء عن التنبؤ بموعد حدوث العواصف الشمسية أو فهم آلية حدوثها لحاجته لأقمار صناعية خاصة ،بحسب الدكتور صابات


كما انهم قالو ان نهايه العالم 2008 ولم تاتي نهايه العالم فكل مرة يقدمونها 4 سنوات وقالو عام 2000

ولم تاتي نهايه العالم الان 2013 ولآيمكن ان نصدق هذا فنحن مسلمون ونعرف انه لآ احد يعلم الغيب غير الله (عز وجل)

هذا الكلآم فبـ عض الناس يمكن انهم الان في حيره من امرهم قد يصدقون نهايه العالم هي خرآفه لآ اساس لها علميا لآ احد يعرف متى تقوم الساعه الآ الله


مع كرهي لمثل هذه العناوين المخيفة .... لكن واجبنا في الجمعية نقل كل جديد يدور حول الفلك

ونقلي لهذا الخبر لمجرد الاعلام بالجديد وليس توثيقا لهذا الحدث ...وكذلك لطرح النقاش حول هذا

الحدث

يقول المقال بأن العاصفة ...

تبدأ مع انتشار أعمدة تموج أخضر وهاج يشبه الأفاعي السامة في السماء

الويل من عاصفة شمسية مدمرة في سبتمبر 2012

<strong><font size="5"><font face="Traditional Arabic"><span style="font-size: 12pt">[video=youtube;92tT1XfpeLo][/video]

عندما تبدأ الشمس في الرحيل عن نهار أحد الأيام في نهاية شهر سبتمبر عام 2013، ستكون البشرية جمعاء على موعد مع حدث تاريخي لم يسبق له أن حدث منذ فترات زمنية متباعدة، ومن المنتظر له أن يلقي بظلاله على المستويات كافة وسيعمل بشكل كبير على تبديل الكثير من الأمور رأسا على عقب بصورة قد تبدو مذهلة لكثيرين. وسيكون سكان العاصمة البريطانية، لندن، تحديدا في مقتبل هذه الليلة التي ستكتظ فيها السماء المعتمة آنذاك بوهج ناري لم يسبق له مثيل على موعد مع كارثة حقيقية تهدد بعودة سكان الكوكب إلى عصر القرون الوسطى نتيجة للعواقب الوخيمة التي ستترتب على تلك الكارثة، والتي ستتجسد في صورة عاصفة شمسية مدمرة للغاية!



وفي الوقت الذي قد يدهش فيه بعضهم من فرط نبرة التشاؤم التي تسيطر على التحذيرات السابقة، إلا أنها وبكل أسف حقيقة مريرة أزاح النقاب عن كامل تفاصيلها تقرير بحثي حديث أجراه فريق من العلماء في الولايات المتحدة، ونبه إلى أن هذا اليوم المزعوم سوف يشهد مجموعة من الظواهر الكونية والبيئية الغريبة، من بينها انتشار أعمدة لتموج أخضر وهاج يشبه الأفاعي السامة العملاقة في السماء ! كما ستلوح في الأفق تموجات برتقالية متلاحقة خلال العرض الأبرز للشفق القطبي أو الأنوار القطبية التي تشاهد في منتصف الشمالي من الكرة الأرضية، والتي تعرف بشفق بورياليس (Aurora Borealis ) في جنوب إنكلترا منذ 153 عاما.


وكشف التقرير الذي نُشر في العدد الأخير في مجلة «نيو ساينتيست» الأسبوعية المتخصصة في العلوم والتكنولوجيا، عن أنه وبعد مرور 90 ثانية، سوف تبدأ الأضواء في الزوال. لكنها ليست الأضواء الموجودة في السماء لأنها ستظل متلألئة حتى فجر اليوم التالي، لكن الأضواء التي ستخفت هى الأضواء الموجودة على الأرض. وفي غضون ساعة واحدة فقط، سوف تغيب الطاقة الكهربية عن أجزاء كبرى من بريطانيا. وقبل منتصف الليل، سوف تصاب كل شبكات الهواتف المحمولة بأعطال، كما ستصاب شبكة الإنترنت بالشلل التام. وستشوش المحطات التلفزيونية، سواء كانت أرضية أو فضائية. كما ستصاب المحطات الإذاعية بحال من السكون.


وقبل حلول ظهر اليوم التالي، سوف يتضح أن أمرا جليا قد حصل وأن العالم المتحضر قد انساق إلى حالة من الفوضى والارتباك. وبحسب ما ورد في التقرير، فإن بريطانيا وجزءا كبيرا من أوروبا، إضافة إلى أميركا الشمالية سوف تقع جميعها بعد مرور عام واحد فقط في قبضة أشد كارثة اقتصادية في التاريخ. وقبل نهاية عام 2013، سوف يموت 100 ألف شخص من قاطني القارة العجوز بسبب المجاعات. ولن يتم دفن الموتى، ولن تتم معالجة المرضى، وستصاب صنابير المياه بحالة من الجفاف. كما شدد التقرير على أن أول معالم الرخاء والانتعاش سوف تبدأ في الظهور في غضون عقدين أو ما يزيد وهى أول حالة انتعاش لأول عاصفة شمسية عملاقة تحدث في التاريخ الحديث.


وأشارت الدراسة البحثية أيضا إلى أن مثل هذه الظاهرة المخيفة سبق لها وأن حدثت من قبل، ليست منذ مدة بعيدة، لكنها من الممكن أن تحدث كل 11 عاما. وأوضحت أن العواصف الشمسية لا تتسبب عادة في إثارة قلق الأشخاص. كما أنها تحدث نتيجة لقيام أسراب من الجسيمات شبه الفرعية المشحونة كهربيا من الشمس بقرع الأرض وما يحيط بها بصورة دورية منتظمة، الأمر الذي يتسبب في إثارة المخاوف الصحية لدى رواد الفضاء وأصحاب الأقمار الاصطناعية، نتيجة لتزايد احتمالات تعرض قطعهم الإلكترونية الدقيقة للاحتراق. وكانت آخر مرة وحصلت فيها تلك الظاهرة هي تلك التي حصلت في الأول من سبتمبر عام 1859. وفي هذا اليوم تحديدا ، كان يقوم ريتشارد كارينغتون أحد أبرز رواد الفضاء البريطانيين برصد ومراقبة الشمس.


وباستخدامه لمرشح، تمكن ريتشارد من دراسة سطح الشمس عبر جهاز التليسكوب الخاص به، ووقتها شاهد أمرا غريبا، هو ظهور وميض ضوئي براق من سطح الشمس يقوم بالانفصال عنها. وبعد مرور 48 ساعة من رصده لهذا الأمر، بدأت تأثيرات هذا الوميض في الظهور بصورة استثنائية وغير اعتيادية.


من جانبه، قال دانيل بيكر، أحد خبراء الطقس الفضائي في جامعة كولورادو الأميركية، والذي قام بإعداد التقرير لأكاديمية العلوم الوطنية الأميركية الشهر الماضي: «عام بعد الآخر، تصبح تكنولوجيتنا البشرية أكثر عرضة للمخاطر». كما نوه التقرير إلى أن تكرار حدوث الظاهرة التي رصدها كارينغتون عام 1859 اليوم، سوف يكون لها عواقب أكثر خطورة من مجرد احتراق بعض أسلاك البرق. وتحدث تلك المشكلة نتيجة اعتمادنا على الكهرباء، وكذلك الطريقة التي تولد وتنقل بها تلك الطاقة الكهربية.


وبعد مرور يومين على وقوع العاصفة الشمسية العملاقة، ستجف صنابير المياه. وفي غضون أسبوع واحد، سوف نفقد كل ما بحوزتنا من حرارة وضوء نتيجة لنفاد المخزون، وسوف تنفد جميع البضائع من الأسواق والمحال التجارية وكذلك منافذ التوزيع وهو ما سيؤدي إلى انهيار المجتمعات التي نعيش بها. فلن تكون هناك هواتف، ولا أدوية، ولا صناعة، ولا زراعة، ولا غذاء. كما ستنهار نظم الاتصال العالمية والسفر كما ثبت أن بإمكان تلك العاصفة الشمسية العملاقة أن تدمر شبكة الأقمار الاصطناعية التي تعمل بتقنية الـ GPS التي تعتمد عليها جميع خطوط الطيران. وفي النهاية، أوضح التقرير أن الظاهرة قد لا تحدث في عام 2013- لكنها قد تحدث في عام 2023، هذا العام الذي سيوافق أقصى قدر تالي من الطاقة الشمسية. لكن عاجلا أم آجلا، سوف يكون تكرار سيناريو ظاهرة كارينغتون أمرا لا مفر منه.


عاصفة شمسية متوقعة تعيد العالم إلى عصر الظلام ...


<strong><font size="5"><font color="Red">[video=youtube;d9sxzRmSPuw][/video]




وقد توقع تقرير علمي هبوب عاصفة شمسية قوية على الكرة الأرضية، خلال السنوات الثلاث المقبلة . ونقلت “ديلي ميل اون لاين” أمس مقتطفات من التقرير الذي نشرته “نيو سينتيست” وينذر بأسوأ كارثة بشرية منذ مئات السنين، حيث يشير التقرير إلى أن العاصفة ستتسبب في قطع الكهرباء بشكل كامل عن المرافق الأساسية، لتعيد العالم إلى عصر الظلام الدامس، وتتوقف الأقمار الصناعية عن العمل، وتقطع شبكة الاتصالات والانترنت، وتتوقف شبكات الإذاعة والتلفزيون عن البث .


وتوقع التقرير أن تهب العاصفة في نهاية سبتمبر/ أيلول ،2013 ويبدو فيها مظهر الغروب رائعاً في البداية، وبعد أقل من 90 ثانية، لن يكون هناك ضوء في السماء، وخلال أقل من ساعة لن تضاء الأنوار مرة أخرى على الأرض، ونبه التقرير إلى انه حال حدوث ذلك فان العالم سيعانى من كارثة اقتصادية كبرى، نظراً لاعتماد كافة أنشطة الحياة الحديثة على الكهرباء .


قال “ريتشارد كارينجتون” أحد كبار علماء الفلك البريطانيين “انه يرصد حركة غير طبيعية، منذ فترة طويلة حول الشمس، حيث تتجمع أسراب وحزم من الجسيمات التي تدور حولها، مكونة دوامات من الهيدروجين الساخن، وتقترب هذه الجسيمات من الأرض منذ فترة ليست بالقصيرة، وستحدث الكارثة إذا التقت مع المجال المغناطيسي للكرة الأرضية .



وكان دانييال بيكر خبير الأحوال الجوية في الفضاء بجامعة كولورادو، قد أعد تقريراً قدمه الشهر الماضي للأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم، يحذر فيها من هذه العاصفة الشمسية التي تعتبر الأولى في التاريخ الحديث، وانه حال هبوبها ستمثل تهديداً خطيراً، لمنجزات الحضارة البشرية خلال القرن الماضي .


دعنا نوضح الصورة بدون مبالغات وكما هي وبشكل علمي ...


هناك حقيقة وهي ان النشاط الشمسي القادم سوف يكون في العام 2013 ، ولكن وفق الارصاد الحالية ، وحسب بيانات وكالة الفضاء ناسا سوف يكون ذلك في العام التالي وهو العام 2014.


وهنا نريد ان نوضح بان ذروة النشاط الشمسي تحدث كل 11.5 سنه . في العام 2013 . وحسب بعض الدراسات الفلكية فان النشاط في العام 2014 سوف يكون اضعف من اخر مره حدث فيها النشاط الشمسي السابق.


الان مالذي سيحدث ؟


اولا اذا تحدثنا عن الفضاء الخارجي ، رواد الفضاء على متن محطة الفضاء الدولية لن يتاثروا من جراء الاشعاعات الشمسية ، ولكن المحطة نفسها والاقمار الصناعية سوف تتاثر ، لماذا ؟


لان الريح الشمسية تصنع جسميات مشحونه سريعه الحركة التي تعمل على اتلاف الموصلات في تلك الاقمار ، اضافة الى ان زيادة الطاقة المنطلقة من الشمس سوف تعطي الغلاف الجوي للكرة الارضية مزيد من الطاقة وتتمدد الى الفضاء الواسع . وبشكل عام رواد الفضاء عادة يشاهدون ومضات بيضاء بشكل منفرد عندما تعبر البرتونات التي تتحرك بسرعه عالية من خلال مركبات الفضاء وتصطدم بشبكية العين


ثانيا : ماهو تاثيرها على سير الحياة على سطح الارض ؟

نرجو التركيز هنا (( الحياة على سطح الارض لن تتاثر بشكل كبير من جراء هذا النوع من الاشعاعات )) ، وهناك للاسف مقولات خاطئة لاخافة الناس وهو ان الاشعاعات سوف يرتفع تركيزها الى درجة خطيرة وانها سوف تقتل الناس او انها سوف تتسبب في امراض خطيرة لا سمح الله كسرطان الجلد ... (( هذا كلام غير صحيح وعاري عن الصحة ))


ولكن اذا عندنا الى رواد الفضاء وفي اسوء الحالات هناك مقر داخل محطة الفضاء الدولية " تعرف " باسم " الدرع الاشعاعي من اجل الحماية في حال كان الامر اكبر مما هو متوقع

hgjk[dl hgp]de defj kihdm hguhgl td uhl 2013


hgjk[dl hgp]de defj kihdm hguhgl td uhl 2013

الشيخ ابوبكر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:04 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.